على الجزائريين احترام تدابير الحجر لتجنب السيناريو الإيطالي
حوار: شريفة عابد حوار: شريفة عابد

الدكتور سامر أبو صاع من مستشفى "سان دوناتو" بميلانو لـ "المساء":

على الجزائريين احترام تدابير الحجر لتجنب السيناريو الإيطالي

نصح الدكتور في جراحة العظام والمفاصل، سامر أبو صاع، بمستشفى سان دوناتو بميلانو الايطالية، التي تعتبر واحدة من بؤر وباء كورونا بإيطاليا، الجزائريين بالتطبيق الصارم للحجر المنزلي، "مادامت في يدهم فرصة لتجنب الوقوع في السيناريو الإيطالي"، مشيدا في حوار مع "المساء" بالنتائج التي حققها العلاج بالكلوروكين، فيما صنف تصريح الطبيب الفرنسي الذي دعا إلى تجريب لقاح على الأفارقة في خانة التصريحات العنصرية المنافية تماما لأخلاقيات مهنة الطب، معتبرا إياها "تصريحات معزولة لا تمثل إلا صاحبها".

❊ المساء: هناك تخوف من الوقوع في السيناريو الإيطالي في مجال تفشي وباء كورونا، سواء في العالم أو في الجزائر .فبماذا تنصح الجزائريين لتفادي ذلك؟

❊❊ الدكتور أبو صاع: أنصح الجزائريين بالالتزام بالحجر المنزلي الكامل والصارم واستغلال الفرصة التي هي بين أيديهم لتفادي حصول ما حصل بإيطاليا، فهناك انتشار رهيب للفيروس والتجارب أثبتت أنه لا حل لمواجهته سوى للوقاية وبالتالي التقيد بالحجر وتطبيقه حتى يتجنبون أية كوارث محتملة، مثلما حدث في إيطاليا، حيث شهد الوباء منحى تصاعديا لأن الإيطاليين لم يلتزموا بالحجر في البداية وتساهلوا، ليدفعوا بعدها الثمن عاليا.

❊ سجلت إيطاليا في الأسبوع المنصرم تراجعا في عدد الإصابات. إلى ماذا يعود ذلك؟

❊❊ هناك تشابه بين الحالة الجزائرية والحالة الايطالية، نوعا ما، في منحى تصاعد الإصابات. وقد سجلت إيطاليا الأسبوع الماضي تراجعا في عدد الإصابات وبدأ المنحي في التراجع، بفضل اعتماد الحكومة الايطالية على الحجر الكامل، حيث يمنع التنقل بين المحافظات وتم توقيف النقل والمواصلات الاجتماعية والتجوال، مما أدى إلى تناقص الاحتكاك. قبل هذا بأسبوع كانت الحكومة قد جربت ما يعرف بالحجر الجزئي لكنه للأسف أدى إلى كارثة، لأن الناس لم يلتزموا بيوتهم. وهذا ما يجعلنا اليوم ندفع الثمن، ونؤكد أن الحجر يبقى الحل الوحيد والأمثل لكل الدول.

❊ ما تقييمكم كطبيب لدواء الكلوروكين الذي تعتمد عليه إيطاليا والجزائر لمواجهة الوباء؟

❊❊ دواء الكلوروكين وخاصة هيدروكسي كلوروكين هو الدواء المستخدم ضد الملاريا. وقد أثبت فعاليته إلى حد ما، ونحن في إيطاليا، مثلما هو الشأن في الجزائر، نستخدم هذا الدواء باختلاف بسيط أننا نقدمه للمرضى المتواجدين في المنازل، حيث يتعاطونه على شكل حبوب، وهو يحقق التوازن، حيث يخفف من انتشار الفيروس من جهة ويقلل من هيجان جهاز المناعة من جهة أخرى.

وهنا أشير إلى أن إيطاليا تستخدم أيضا بعض الأدوية المضادة للفيروسات، لكن تقديرنا كطبيب متابع يشرف على المرضى، هو أننا نستخدم هذه الأدوية مرحليا، وهي ليست حلا أو علاجا كاملا، ما يدعو العلماء والبحث إلى مواصلة البحث والعمل على إيجاد اللقاح للفيروس للقضاء على الوباء .

❊إيطاليا كانت أول دولة أوروبية تستفيد من المساعدات الصينية، فيم تمثلت هذه المساعدات. وهل كان لها دور في تراجع الإصابات؟

❊❊ الوفد الصيني الذي زار إيطاليا قدم نصائح قيمة حول طريقة التعامل مع الوباء، وكانت أهم نقطة شدد عليها عند وصوله إلى إيطاليا ومعاينة الوضعية، هي ضرورة تقليص عدد المواطنين الإيطاليين الذين كان يشاهدهم في الشوارع، حيث أوصى بضرورة فرض حجر صارم، وهو ما كان له أثر كبير في تطويق المرض. فالوفد الصيني قدم نصائح جليلة لإيطاليا على ضوء تجربة بلدهم في التعامل مع الوباء.

❊ حدثت قرصنة في عرض البحر الأبيض المتوسط لمعدات طبية ما رأيكم فيما حصل، وماذا يحدث بالضبط ؟

❊❊ بالنسبة للقرصنة لم يتم تبنيها من أية جهة رسمية وإنما كانت من جهات فردية. انتشار وباء كورونا أدى إلى نقص حاد في أجهزة التنفس والمعدات الطبية المختلفة بالدول الأوروبية، وذلك خلق هلعا واهتماما متزايدا لكل دولة بشؤونها الخاصة من أجل مواجهة الضغط وما تعانيه من نقص فادح في المعدات. حاليا إيطاليا لاتزال متمسكة بالاتحاد الأوروبي على الرغم من التصرفات التي سجلتها إيطاليا لدى الاتحاد وعدم تدخله بالشكل المنتظر لتقديم المساعدات اللازمة.المعارضون لبقاء إيطاليا ضمن الاتحاد الأوروبي، وجدوا فرصة للمناداة بضرورة الخروج منه، لكن تبقى تلك الدعوات مجرد انتقادات تظهر في الصحافة لأن الموقف الرسمي لازال متمسكا بالاتحاد الأوروبي.

❊ منذ أيام قليلة، أدلى طبيب فرنسي بتصريحات عنصرية، تحدث من خلالها عن تجريب لقاح على الأفارقة، بصفتكم طبيب، ماهي القوانين الخاصة بأخلاقيات المهنة التي تدين مثل هذه التصرفات؟

❊❊ الطبيب الفرنسي المعني، أدلى بتصريح حقير، ينم عن عنصرية. وهو يمثل نفسه وتصريحه يتعارض مع أخلاقيات المهنة وأدبياتها. هو لا يمثل الأطباء الأوروبيين بأي شكل من الأشكال. وما قام به أمر خطير.

❊ لكن خروج الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما لتحذير الدول الإفريقية من قبول أي برامج علاجية للوباء مستقبلا، يوحي بإمكانية اللجوء إلى تجريب أي لقاح على أبناء القارة السمراء؟

❊❊ تصريح الرئيس الأمريكي السابق يندرج في سياق موجة الإدانة الواسعة التي لقيها تصريح الطبيب الفرنسي، والذي كما قلت يتنافي مع أخلاقيات مهنة الطب في العالم. فهو لا يمثل إلا نفسه ونحن كأطباء إيطاليين رفضنا هذه التصريحات، ونرفض تكرارها.

إقرأ أيضا.. في حوارات

رئيس نقابة القضاة يسعد مبروك لـ "المساء":

مسودة الدستور تتجه نحو تحسين استقلالية القضاء

كبير المستشارين بالمعهد العربي للتخطيط، بلقاسم العباس لـ "المساء":

ينبغي إعادة النظر جذريا في النموذج التنموي للجزائر

دكتور القانون الدستوري عامر رخيلة لـ "المساء":

مسودة الدستور تتكيف مع المتغيرات السياسية والاستراتيجية

الدكتورة في الإعلام والاتصال فتيحة بوغازي لـ "المساء":

على الصحفي التحلي بالمسؤولية الاجتماعية خلال الأزمات

العدد 7122
04 جوان 2020

العدد 7122