حروب وقودها الأطفال وتأزم صحي سببه نزاعات عسكرية ووباء كورونا
  • القراءات: 776
أحلام محي الدين أحلام محي الدين

الندوة التفاعلية الدولية "الطفولة في مناطق الصراع وأزمة السلام":

حروب وقودها الأطفال وتأزم صحي سببه نزاعات عسكرية ووباء كورونا

نشطت الدكتورة وهيبة قطوش، مديرة المركز الجزائري لدراسات التنمية، فعاليات الندوة التفاعلية الدولية "الطفولة في مناطق الصراع وأزمة السلام"، بمشاركة مختصين وحقوقيين من مختلف بقاع الأرض بتقنية التخاطر المرئي؛ حيث أوضحت في تصريح لـ "المساء"، أن مناطق الصراع الدولي تختزل اليوم الكثير من معاناة الطفولة التي تُعد الضحية الأكثر ظلما وبراءة في تلك المناطق؛ فهذه الطفولة منها من لا يعرف معنى السلام والأمان؛ لأنه وُلد في محيط يفتقد إلى معرفة وإدراك المعنى الحقيقي لكلمة السلام رغم رغبته الفطرية في ذلك".

وعمد المختصون، بدورهم، إلى إثارة العديد من الإشكاليات المتعلقة بمعاناة الطفولة، لاسيما في زمن كورونا، وهو ما نقلته "المساء" في هذا الملف، الذي يشرح واقع الحرب في مناطق الصراع، وآثارها على كل الأطفال المتضررين الأوائل منها، على غرار أطفال اليمن الذين أصبحوا وقودا لها، وتجنيد الأطفال، و" أدلجة " أدمغتهم في العراق.

كما تم التطرق في هذه الندوة، لحرمان أطفال فلسطين من ممارسة الحق في التعليم والتعلم بشكل طبيعي مثل باقي أطفال العالم المتحضر، إلى جانب عرض وضعية الأطفال خلال فترة الأزمة المالية، مع التطرق لواقع أطفال مناطق الصراع على غرار أطفال ليبيا، الذين يعانون من الخوف والرعب والإعاقة.

كما تمت مناقشة المشكلات السلوكية والاضطرابات فيها على غرار "الجنوح والعمالة والانحراف والعزلة والانسحاب الاجتماعي"، للأطفال الفاقدين أسرهم في هذه المناطق، ودور الهيئات والمنظمات الدولية في حماية أطفال مناطق الصراع، والتأهيل النفسي، وإعادة الإدماج الاجتماعي للأطفال ضحايا الحروب والصراعات المسلحة، وأيضا في المساهمة ببرامج لنشر التوعية ضمن الاتفاقيات الدولية، وإجراء الدراسات والبحوث والرصد والتوثيق وتمكين المجتمع.


.. عندما تسرق الحروب والأوبئة البراءة من الأطفال

أوضحت الدكتورة قطوش أن "ما يعانيه أطفال فلسطين والعراق وسوريا واليمن وأطفال أفغانستان ومالي وغيرها من المناطق التي تكتسحها الصراعات والحروب والفتن الداخلية، عار وجريمة كبرى في تاريخ الإنسانية"، مضيفة أن هذه الندوة التفاعلية جاءت في وقت تأزمت فيه أوضاع الطفولة في مختلف مناطق العالم التي تشهد صراعات داخلية وإقليمية، مما يستوجب التحرك السريع لوضع حد لما يعانيه الأطفال من ممارسات تعسفية وسيئة، تحرمهم من الحياة الطبيعية التي يعيشها أقرانهم في مناطق أخرى أكثر أمانا، ومنه نأمل أن تكون هذه الندوة خطوة لنا لنقل الواقع القاسي والمؤلم الذي يعاني منه أطفال مناطق الصراع.


في هذا الملف:

د. فيصل الخزاعي الفريحات محام دولي:
للهيئات والمنظمات الدولية دور في حماية الأطفال

الأستاذ أيمن كامل شبير "فلسطين":
النتائج السلبية للظلم انعكست على تكوين شخصية الأطفال

الدكتور لطفي علي قشمر:
حقوق الأطفال الفلسطينيّين في ظل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

الدكتورة آمال بوعيشة:
اضطرابات سلوكية لدى الأطفال الفاقدين لأسرَهم

رئيس منظمة "سام" للحقوق والحريات بجنيف:
الأطفال وقود الحرب في اليمن

الأستاذة خديجة محمود العمامي:
أطفال ليبيا يعانون الخوف والرعب والإعاقة

الدكتورة حنان عبد اللطيف من العراق:
"أدلجة" أدمغة الأطفال العراقيّين لإقحامهم في الصراع

المتخصصة في القانون الدولي الإنساني حياة سلمان:
دور الأمم المتحدة محوريٌّ في حماية الأطفال في زمن النزاعات

الدكتورة وهيبة قطوش تعرض التوصيات:
المجموعة الدولية مطالَبة بحماية الأطفال في مناطق الصراع

الباحثة اللبنانية لارا أحمد نصر الدين:
خطط إنمائية لحماية الأطفال في مناطق الصراع وخارجها

ماسران ديالو رئيسة جمعية "كل طفل مهم":
الأزمة المالية كانت أشد تأثيرا على الأطفال

إقرأ أيضا.. في ملفات

ستدرس بعد استعادة النشاط الاقتصادي

على المستهلك الصبرلاسترجاع مستحقاته

رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين، طاهر بولنوار:

60 بالمائة من الأنشطة الصيفية تأثّرت

”المساء” تنقل كواليس ”بقايا” أسواق الماشية

كـورونا تفسـد فرحة العـيد.. والأضاحي بين الندرة والسمسرة

مدير ”الجزائرية للحوم الحمراء بشأن بيع أضاحي العيد:

«لاتراكو” جاهزة لوجستيكيا وتترقب بروتوكول ممارسة النشاط

المزيد من الأخبار

ستدرس بعد استعادة النشاط الاقتصادي

على المستهلك الصبرلاسترجاع مستحقاته

رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين، طاهر بولنوار:

60 بالمائة من الأنشطة الصيفية تأثّرت

الرئيس تبون يعزي عائلة الراحل سعيد عمارة

تنويه بنضال الفقيد من أجل التعريف بكفاح الجزائريين

وزارة التربية تنفي ما تداولته وسائط التواصل الاجتماعي

لا تصدّقوا معلومات كاذبة هدفها التأثير على تلاميذ البكالوريا

دوار القيطنة بحاسي الغلة

58 سنة بدون قنوات صرف صحي

العدد 7172
03 أوت 2020

العدد 7172