200 طن من المساعدات للأسر المتضررة من الزلزال
  • القراءات: 222
ي. ن ي. ن

الهلال الأحمر ينظم قافلة تضامنية مع سكان ميلة

200 طن من المساعدات للأسر المتضررة من الزلزال

توجهت قافلة تضامنية تابعة للهلال الأحمر الجزائري مكونة من 22 شاحنة محملة بالمواد الغذائية والتجهيزات الطبية، أمس، إلى ولاية ميلة التي تعرضت مؤخرا لزلزال.

وتم إعطاء إشارة إنطلاق هذه القافلة الاثنين من الجزائر العاصمة كل من رئيسة الهلال الأحمر الجزائري، سعيدة بن حبيلس ووزير التجارة كمال رزيق من قصر المعارض بالجزائر العاصمة.

في هذا الصدد، أوضحت السيدة بن حبيلس في تصريح للصحافة أن "هذه القافلة التضامنية مع العائلات المتضررة من الزلزال تتكون من 200 طن من المواد الغذائية والمعدات الطبية لمستشفى فرجيوة، بما في ذلك جهاز تنفس تبرع به الصليب الأحمر الصيني وثلاثة أجهزة مراقبة، وجهازان للقلب و4 آلات حقن وضمادات ومنتجات النظافة وأقنعة".

كما أعلنت بالمناسبة، أن "قافلة كبيرة ستستفيد منها مطلع الأسبوع المقبل أكثر من 3000 أسرة في مناطق الظل في أقصى جنوب البلاد"، مشيرة بشكل خاص إلى برج باجي مختار وتيمياوين بأدرار وبرج عمر إدريس بإليزي ومناطق أخرى في الهضاب العليا".

وأشارت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري إلى التدشين المرتقب، بالتعاون مع جمعية تنظيم الأسرة، لـ«فضاء للدعم النفسي، لمساعدة الأشخاص على تجاوز أثر الحجر الصحي".

من جهته، أشار وزير التجارة إلى أن دائرته الوزارية جمعت بفضل مساهمة تجار بومرداس والجزائر العاصمة والبليدة وبجاية وسطيف، "354 طنا من المساعدات تم إرسال جزء منها إلى إخواننا اللبنانيين"، مضيفا بأن هذه العملية ليست الأولى من نوعها منذ بداية الأزمة الصحية".

وقال السيد رزيق "إننا نسلم اليوم الجزء الثاني المتكون من 210 طن من المواد الغذائية، إلى الهلال الأحمر الجزائري الذي سيتكفل بتوزيعها"، كاشفا بالمناسبة عن التحضير لتوقيع اتفاقية بين وزارة التجارة، والهلال الأحمر الجزائري والغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة، "يتبرع بموجبها التجار، كل سنة، بحوالي 5000 طن من المواد الغذائية للهلال الأحمر الجزائري".

العدد 7214
23 سبتمبر 2020

العدد 7214