ملف عقود ما قبل التشغيل في اجتماع الحكومة هذا الأربعاء
الوزير الأول، عبد العزيز جراد
  • القراءات: 578
س. س س. س

شدد على سلامة لقاح كورونا قبل اقتنائه.. الوزير الأول:

ملف عقود ما قبل التشغيل في اجتماع الحكومة هذا الأربعاء

❊ الجزائر الجديدة ليست شعارا بل واقعا ملموسا.. ويجب العمل  من أجل التغيير

أعلن الوزير الأول، عبد العزيز جراد، أمس، أن الحكومة ستدرس في اجتماعها  المقرر يوم الأربعاء القادم، اقتراحا بخصوص إيجاد حل لملف عقود ما قبل التشغيل، مضيفا أنه سيتم بداية السنة الداخلة الاعلان عن دفتر الشروط الجديد المنظم للمناطق الصناعية. 

وقال جراد لدى استضافته بإذاعة ولاية المدية في ختام زيارته  لهذه الولاية، أن الحكومة "ستعمل على إعادة النظر في تنظيم المناطق الصناعية بدفتر شروط جديد ستكشف عنه بداية السنة القادمة 2021 "، مشيرا إلى أنه "بموجب هذا الدفتر لن يمنح العقار الصناعي إلا لأصحاب الاستثمارات الحقيقية". ولدى حديثه عن مناطق الظل، شدد رئيس الهيئة التنفيذية على ضرورة "عدم تسويد بعض الحقائق" عن هذه المناطق التي "منحها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون ديناميكية حقيقية منذ لقائه بولاة الجمهورية"، مضيفا أن التنمية "تخضع لمنطق الأولويات". كما أوضح جراد في هذا السياق أن "الجزائر الجديدة ليست شعارا بل واقعا ملموسا وأهدافه السامية موجودة في برنامج عمل الرئيس تبون ومخطط عمل الحكومة"، في حين شدد على ضرورة "العمل من أجل التغيير".

ونوه الوزير الاول بأهمية الطريق السيار شمال جنوب الذي تم تدشينه أمس بين الشفة والبرواقية، قائلا "يجب أن نكون فخورين بهذا العمل الذي قام به الجزائريون بالشراكة مع البلد الصديق الصين"، مشيرا إلى أن المشروع له تصور استراتيجي "حيث سيربط بين البحر المتوسط من ميناء الوسط، مرورا بهذا الطريق السريع زائد شبكة قطارات متطورة جدا سنقوم بها ان شاء الله  في سنة 2021 وهذا الطريق سيؤدي إلى عمق افريقيا ودول الساحل". وردا على سؤال المتابعين للحوار الإذاعي على مواقع التواصل الاجتماعي والذي تركز بالخصوص على إمكانية بناء مستشفى خاص بالسرطان في المدية، قال الوزير الاول إن الولاية بحاجة لمستشفى جامعي بالدرجة الأولى لكن التقدير يبقى للمختصين، في حين أشار إلى أن المشاريع الملحة في الولاية لا تقتصر على الجانب الصحي، بل تشمل أيضا الجانب التربوي والجامعي، علاوة على الجانب الفلاحي الذي يعتبر أهم مميزات الولاية ،مما يستدعي دعما للصناعة التحويلية  في عدد من مناطق التوسع الفلاحي بالمدية.

من جانب آخر، اعتبر جراد أن المقاربة التي انتهجتها الجزائر  لمجابهة جائحة كوفيد 19 كانت الأصوب بشهادة المتابعين من داخل وخارج البلاد، قائلا في هذا السياق "منذ بداية الوباء اعتمدنا استراتيجية شاملة ومقاربة علمية دقيقة مع المجلس العلمي.. الجزائر قامت بعمل جبار من أجل التصدي لجائحة كورونا وهذا بشهادة الجميع وحتى منظمة الصحة لكن الوباء لا يزال موجودا لذلك نقول للجميع إن أحسن دواء ضد هذا الفيروس هو الوقاية واستعمال الكمامة واحترام المسافات". وعن توفير اللقاح المضاد لكورونا أشار الوزير الاول إلى "وجود  اتصالات مع المخابر منذ أشهر"، مبرزا قناعته بتوفير بعض الشروط لشرائه كون "لنا مسؤولية كبيرة في التأكد من سلامته وبعدها سيكون هناك فريق سيعمل على تنظيم كيفية استعماله للمواطنين وسيتم ذلك عن قريب" .

العدد 7319
25 جانفي 2021

العدد 7319