مفاوضات مع شركاء لإطلاق مشاريع بيتروكيماوية ضخمة
  • القراءات: 147
ش . ع ش . ع

تتعلق بتكسير البخار والميثانول.. عرقاب:

مفاوضات مع شركاء لإطلاق مشاريع بيتروكيماوية ضخمة

كشف وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، أول أمس، عن شروع الوزارة في مفاوضات مع شركات أجنبية من أجل إطلاق مشاريع ضخمة تتعلق بقطاع البتروكيماويات، أهمها على الإطلاق مركب تكسير البخار بسكيكدة ومركب انتاج الميثانول ومشتقاته بوهران.

وأكد الوزير في معرض رده على الأسئلة الشفوية لأعضاء مجلس الأمة، استمرار الاستثمارات في مجال البتروكيماويات، لافتا إلى التحضير لإطلاق عدد من المشاريع الضخمة التي ستساهم بصفة كبيرة في تثمين الموارد الطاقوية للبلاد، مرجعا أسباب تأخر بعض المشاريع الكبرى، إلى كون تركيبتها التي المعقدة، تتطلب الوقت الكافي، وشروطا خاصة، كالخبرة التكنولوجية العالية.

وأوضح في هذا الصدد، أن الخبرة التي تتمتع بها الشركات الأجنبية هي التي، حملت الوزارة على التفاوض معها، مقدرا آجال نضج المشاريع والمفاوضات حولها بنحو سنتين أو 3 سنوات.

من جهة أخرى، ذكر الوزير، أن سوناطراك أطلقت مشروعين في البتروكيماويات بأرزيو وسكيكدة، يتعلقان بإنتاج المواد البتروكيماوية اللازمة للصناعة الوطنية، الأول بطاقة إنتاج 200 ألف طن سنويا من مادة "ميثيل ثالثي بوتيل الإيثر" في المنطقة الصناعية بأرزيو، والثاني لإنتاج 100 ألف طن سنويا من "الكيل بنزان الخطي" في المنطقة الصناعية بسكيكدة، مضيفا بأن المشروع الأول تم الانتهاء من دراساته الهندسية الأساسي، كما تم في مارس الفارط، إطلاق المناقصة المتعلقة باختيار المقاول لإنجاز المشروع. أما المشروع الثاني فالدراسات الهندسية الأساسية بخصوصه انطلقت فعليا.

في سياق ذي صلة، ذكر الوزير بإنجاز وحدة إنتاج بطاقة 1,3 مليون طن سنويا من الأمونيا و2,3 مليون طن سنويا من اليوريا بأرزيو، بالشراكة بين مجمّع سوناطراك ومجمّع "سهيل بهوان" العماني. وكذا إنجاز مصنع ثان بأرزيو "سورفارت" بالشراكة بين سوناطراك والشركة الهولندية "اوسي إي" بطاقة 1,5 مليون طن سنويا من الأمونيا و1,1 مليون طن سنويا من اليوريا، موضحا بأنه "بفضل هذين المصنعين طاقة إنتاج اليوريا بالجزائر تبلغ حاليا 3.448.500 طن سنويا. كما أشار إلى الحكومة قررت الحد من استيراد هذه المادة التي تنتج بكميات كافية تغطي احتياجات السوق الوطنية ويمكن تصديرها. ولدى تطرقه لملف الاحتياطيات الجيولوجية، كشف عرقاب أن احتياطات الفوسفات تتجاوز 1,6 مليار طن وفقا لمعيار "جورك" الدولي، معتبرا ذلك مخزونا هاما للصناعة التعدينية بالجزائر. وذكر في هذا السياق، بمشروع الفوسفات المتكامل ومشروع تصنيع المنتجات الفوسفاتية لتغذية الحيوان والنبات اللذين هما في طور الإنجاز. كما أعلن عن توقيع اتفاقيات شراكة لبناء مركبين لنزع هيدروجين البروبان وإنتاج مادة البروبيلان.   وبخصوص ملف الجباية البترولية، أكد عرقاب أنها بلغت 1852 مليار دينار في 2020، مسجلة انخفاضا بنسبة 31,3 من المائة مقارنة بـ2019 بسبب أزمة جائحة كورونا. أما بخصوص التعيين في المناصب العليا في سوناطراك، ذكر الوزير أن المجمع واجه منذ 2010 عدم استقرار على مستوى الفريق القيادي بشكل عام، "حيث ارتبطت التغييرات التي تم إجراؤها إما بالخروج إلى التقاعد أو بتولي مناصب في الخارج، أو ارتباط بعض المسؤولين التنفيذيين بقضايا مطروحة لدى العدالة، مشيرا إلى أنه تم توظيف فريق جديد، من المسؤولين التنفيذيين، لديهم أكثر من 25 عاما من الخبرة ومتوسط عمرهم 52 سنة.