مرافقة الجيش للحراك الشعبي وحمايته لم تُرض المتربصين
  • القراءات: 129
س. س س. س

وقفة احترام وتقدير للعلاقة الأزلية.. خبراء:

مرافقة الجيش للحراك الشعبي وحمايته لم تُرض المتربصين

❊ لوراري: الحراك كان حدثا تاريخيا سيؤدي إلى التمييز بين مرحلتين

❊ بن جانة: اِحذروا محاولات زرع البلبلة والشك وسط الجزائريّين

أجمع، أمس الإثنين، المتدخلون في برنامج "فوروم" الإذاعة الجزائرية، على أهمية إدراج ذكرى الحراك الشعبي لـ 22 فيفري 2019، كيوم وطني في الدستور الجزائري. كما أثنوا على الدور المميز الذي قام به الجيش الوطني الشعبي في مرافقة وتأمين الجزائريين، الذين خرجوا في مسيرات اجتماعية ديمقراطية سلمية غير مسبوقة.

وقال الخبير الدستوري الأستاذ رشيد  لوراري: "لا يمكن لحراك حضاري بالشكل والمضمون الذي كان عليه حراك 22 فيفري 2019، إلا أن يكون بمثابة حدث تاريخي هام، أدى وسيؤدي إلى التمييز بين مرحلتين، وهو أسلوب جديد من أساليب النضال الجماهيري الشعبي في مواجهة مختلف التحديات، خاصة تلك المتعلقة بالتطور والتنمية، والعمل على ترسيخ نظام ديمقراطي حقيقي، يعكس طموحات وآمالا شعبية". وقال لوراري: الدستور باعتباره القانون الأسمى للدولة، لا يمكن إلا أن يقف وقفة احترام وتقدير؛ من خلال تسجيل هذا الحراك حراكا وطنيا، الغرض منه إحداث التغيير بطريقة سلمية وبطريقة حضارية. ولا يمكن لجاحد إلا أن ينكر دور الجيش في ضمان السلم وسلمية الحراك؛ من خلال تعهّد قيادته آنذاك بمرافقة هذا الحراك؛ الأمر الذي أدى إلى عدم تسجيل انحرافات أو إراقة أي قطرة دم، وهو أمر جديد لم تعرفه أي دول أو شعوب أخرى ولا الجزائر. وقد رأينا الكوارث التي وقعت في قضية السترات الصفراء بفرنسا... في حين أن الحراك في الجزائر الفتية ديموقراطيا، لم تسجل أي قطرة دم. ومن جانبه، أوضح الخبير الأمني الدكتور عمر بن جانه، أن نجاح الجيش الوطني الشعبي وتمكنه من تأطير الحراك الشعبي في 22 من فيفري 2019 بدون تسجيل أحداث شغب أو إسالة قطرة دم، لم يرق لبعض الجهات، مضيفا: مرور السنة الثانية للحراك يذكّرنا بأن الجيش الجزائري منبته الشعب؛ فهو شعبي، ليست فيه صفات الجهوية ولا القبلية ولا فوارق اجتماعية. كما أن الجيش الوطني الشعبي وقف دائما ومنذ الاستقلال إلى جانب المجتمع الجزائري في كل الهزات التي عاشها الجزائريون، خاصة عندما كان ينتظر أن يفجر الحراك من داخله".

وحذّر الدكتور عمر بن جانه من محاولات زرع البلبلة والشك في أوساط الجزائريين بخصوص دور الجيش الشعبي الوطني في المسار الديمقراطي، مشيرا إلى أن كل الحدود الجزائرية تُعتبر بؤر توتر، لكن أخطرها هي الموجودة في الجهة الغربية، مضيفا أن الكيان الصهيوني موجود على كل الحدود البرية مع الجزائر، ولديه عناصر وظيفية؛ إما إرهابية أو جريمة منظمة، أو تهريب البشر والمخدرات، لكن وجوده بالجهة الغربية يُعد أخطر تهديد بالنسبة للجزائر؛ لأنه يحسن الغدر، ومعروف بحقده للجزائر.. كما أن الجزائر تبقى الوحيدة، التي لم تعلن الهدنة مع الكيان الصهيوني منذ السبعينات بالرغم من المسافة البعيدة التي بيننا، بالإضافة إلى أن أخطر وأكثر العناصر المتطرفة في الجيش الصهيوني، هم من المغاربة، ومازالوا على تواصل مع نظام المخزن".

 


 

 

في الذكرى الثانية للحراك الشعبي ... تجمع لمواطنين بالجزائر العاصمة

شهدت عديد الشوارع الرئيسية بالجزائر العاصمة، أمس، خروج وتجمع مواطنين لإحياء الذكرى الثانية للحراك الشعبي لـ22 فيفري، والتي قرر رئيس الجمهورية ترسيمها "يوما وطنيا للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية"، حيث رفعوا شعارات تنادي "بالسلمية وترسيخ قيم أول نوفمبر".

وسجل حضور أمني بقلب العاصمة والتي عرفت حركة مرور عادية، فيما شهدت كل من شوارع زيغود يوسف وساحة موريس أودان وعسلة حسين وصولا إلى ساحة البريد المركزي تجمّع  مواطنين حاملين شعارات تمجد وحدة الوطن باعتبار "الجزائر خطا أحمر". ورفع المشاركون في المسيرة لافتات تؤكد تلاحم الشعب مع جيشه، فيما سجل حضور قوي للراية الوطنية. كما رفعوا شعارات تطالب بإطلاق سراح باقي الأشخاص الذين اعتقلوا خلال المظاهرات الماضية. يذكر أن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، كان قد أصدر بمناسبة إحياء الذكرى الثانية للحراك الشعبي المبارك والأصيل (22 فبراير 2019 ) عفوا رئاسيا في حق مجموعة تتكون من نحو 30 شخصا معتقلا حكم عليهم نهائيا، إضافة إلى مجموعة أخرى لم يحكم عليها بعد بصفة نهائية. وقال الرئيس تبون في خطاب للأمة  "لقد أدرجنا في الدستور الجديد كل ما طالب به الحراك الشعبي المبارك من حريات فردية وجماعية وإعطاء الكلمة للمجتمع المدني حتى يكون فعّالا"، مؤكدا بالقول "سنواصل في هذا الاتجاه حتى يعلو صوت المجتمع المدني ويصبح جزءا من الدولة".  كما قرّر رئيس الجمهورية حلّ المجلس الشعبي الوطني الحالي وتنظيم انتخابات تشريعية مسبقة.

و. أ

 


 

الذكرى الثانية للحراك  الشعبي بقسنطينة افتتاح أول حاضنة ثقافية بدار المقاولاتية

أجمع المشاركون في فعاليات إحياء الذكرى الثانية للحراك الشعبي المصادف ليوم  22 فيفري من كل سنة والذي أعلنه رئيس الجمهورية يوما وطنيا للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية، أن ترسيم هذا اليوم يعد تعزيزا للحريات والنضال السلمي.

وأضاف المشاركون في احتفالية هذا اليوم من سلطات محلية وأمناء منظمة المجاهدين والأمانة الولائية للاتحاد العام للعمال الجزائريين وجمعيات ولائية بدار الثقافة، مالك حداد بقسنطينة، أن الذكرى الثانية للحراك جاءت لتثمين كل مساعي البناء والتشييد وترسيخ أواصل الأخوة بين كل الجزائريين بمختلف ربوع الوطن. ونوّه المشاركون بالحصيلة الإيجابية لمسار نضالي سلمي بامتياز وصنع الاستثناء تحت حماية الجيش الوطني الشعبي الذي تعهد أن يرافقه وأعاد البلاد إلى سكتها الصحيحة، مؤكدين أن الحراك وحّد الجزائريين وأن ذكراه الثانية ذكرت بالشعارات المطالبة بتكريس الإرادة الشعبية وإرساء أسس الديمقراطية ودولة القانون ومحاربة الفساد.

وقال ساسي أحمد عبد الحفيظ، والي الولاية  بالمناسبة إن 22 فيفري بات رمزا من رموز الأمة الجزائرية باعتباره التاريخ الذي هبّ فيه الشعب ملبيا إرادة الوطن من أجل التغيير والديمقراطية وإرساء معالم وطن يتشارك في تقرير مصيره كل أبنائه باختلاف مكوّناتهم، وكانت مشاهد التلاحم والتآخي بين الشعب وجيشه مثالا رائعا في حب الجزائر والسعي للوصول بها إلى بر الأمان بعيدا عن المصالح الضيقة والأهداف الخفية. وعرفت الاحتفالات بهذه الذكرى تنظيم عدة نشاطات من بينها افتتاح دار المقاولاتية الثقافية بدار الثقافة، مالك حداد لتكون أول حاضنة ثقافية لشباب الولاية. وتم تجهيز هذا الفضاء الذي يضم مختصين في الإعلام الآلي والمؤسسات الناشئة بكل التقنيات الحديثة الخاصة بعالم الرقمنة والتكنولوجيات الرقمية، حيث ستفتح أبوابها بداية من اليوم لاستقبال الشباب المهتم بإنشاء مؤسسات ثقافية اقتصادية. كما عرفت المناسبة إطلاق قافلة تضامنية باتجاه مناطق الظل بعديد البلديات، على غرار بلدية حامة بوزيان  وابن زياد ومسعود بوجريو، تمس 65 عائلة فقيرة ومعوزة وكذا مسنين ومرضى، سيستفيدون من كراس متحركة وأسرة طبية للمسنين، وأفرشة وأغطية وألبسة وغيرها، وتنظيم معرض كاريكاتور يضم 30 لوحة للفنان القسنطيني نور الدين مزهود كلها تصوّر التضامن والتلاحم بين الجيش والشعب.

شبيلة. ح

 


 

بمناسبة يوم التلاحم بين الشعب وجيشه ... إحياء ذكرى الحراك بالطارف

 

أشرف والي ولاية الطارف، حرفوش بن عرعار، أمس، بمناسبة اليوم الوطني للتلاحم بين الشعب وجيشه المصادف 22 فيفري من كل سنة، على عملية تشجير واسعة، استهدفت غرس 1500 شجيرة، بقرية السبعة ببلدية بربحان، شارك فيها ممثلون عن القطاعات المدنية والعسكرية. كما حضر الوالي، بالمناسبة، انطلاق حملة للنظافة، بمنطقة الشكوبية بجانب متوسطة هواري بومدين، ببلدية الشط، مسّت عدة نقاط سوداء، تشهد انتشارا كبيرا للنفايات.

محمد صدوقي 

 


 

وهران ... مواطنون يحتفون بذكرى الحراك

نظم عشرات المواطنين من سكان مدينة وهران، أمس، وقفة بساحة الفاتح نوفمبر بوسط مدينة وهران احتفاء بالذكرى الثانية للحراك المبارك وبأول عيد وطني للحراك بعد ترسيمه دستوريا العام الماضي. وجدّد المواطنون المطالب المشروعة التي رفعها حراك 22 فيفري 2019، ومن أبرزها القضاء على بقايا العصابة وتحقيق العدالة الاجتماعية والتوجه نحو التغيير. كما رفع عدد من المواطنين شعارات تؤكد التلاحم بين الشعب والجيش، على شاكلة جيش شعب خاوة خاوة

ر. ق

 

 

 

 

 

العدد 7346
25 فيفري 2021

العدد 7346