متمسكون بمكافحة الفساد وتكريس الإرادة الشعبية
  • القراءات: 389
شريفة عابد شريفة عابد

تجنيد 1.228.580 مؤطر لتأمين مراكز الاقتراع.. شرفي:

متمسكون بمكافحة الفساد وتكريس الإرادة الشعبية

❊تنافس 108 قائمة ولائية و5.823 بلدية والدولة وفرت كل الإمكانيات

جدد رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، تمسك الهيئة بمكافحة كل أشكال الفساد وحماية الإرادة الشعبية بمناسبة استحقاق 27 نوفمبر الجاري، الذي تتنافس عليه 108 قائمة ولائية و5823 قائمة بلدية، وهو الاستحقاق الذي سخرت له إمكانيات معتبرة من خلال تجنيد 1.228.580 مؤطر عبر 13.326 مركز و61.676 مكتب اقتراع منها 129 متنقلة لحماية اختيار 23.717.479 ناخب.

وأعطى رئيس السلطة، في ندوة صحفية عقدها أمس، بمقر السلطة الإحصائيات العامة الخاصة بالعملية الانتخابية المتعلقة بمحليات السبت القادم، حيث قدرت الكتلة الناخبة بـ23.717.479 ناخب منهم 669.902 مسجل جديد مقابل شطب 474.744 ناخب بسبب الوفاة أو تغيير الإقامة أو عدم الأهلية.

ويبلغ عدد الرجال ضمن تعداد الهيئة الناخبة 12.824.978  بنسبة 54,8٪ و10.892.501 نساء بنسبة 45,92٪. كما بلغ عدد مراكز الاقتراع 13.326  عبر 58 ولاية وقدر عدد المكاتب بـ61.676 مكتب تصويت، فضلا عن 129 مكتب متنقل بالمناطق النائية التي شرعت ساكنتها في التصويت أمس، حسب رئيس السلطة.

وأشار نغس المسؤول، إلى أنه تم سحب 2.457.840 استمارة  خاصة بالانتخابات الولائية 77,49٪ لصالح الأحزاب و22,20٪ لصالح الأحرار، مقابل سحب 11.345.733 استمارة للمجالس الشعبية البلدية منها 9.900.000  استمارة لصالح 50 حزبا و1.442.903 لصالح القوائم الحرة. فيما لم يتم سحب أي استمارة على مستوى 6 بلديات (3 ببجاية و3 بتيزي وزو).

47 ٪ من الاستمارات الولائية لم يتم إرجاعها للسلطة

مرة أخرى تأسف شرفي، لإهدار الكثير من الاستمارات، حيث لم يتم إرجاع 47٪ من الاستمارات التي سحبت بنية الترشح لانتخابات المجالس الولائية والبالغ عددها 1.100.634 استمارة، موضحا أن السلطة التزمت بتقديم الاستمارات حتى لا يقال إنها تسببت في عراقيل بيروقراطية.

فيما المقابل تم إيداع 427 ملف ترشح للمجالس الولائية منها 338 من قبل 30 حزبا أي 79٪ و180 من قبل القوائم الحرة. كما تم إيداع 5.823 ملف في الترشيحات الخاصة بالمجالس البلدية، منها 4.843 من قبل 39 حزبا أي 83٪ و900 ملف من قبل الأحرار .

قبول 108 قائمة ولائية و5823 قائمة بلدية

بلغ عدد القوائم المقبولة للترشيحات الخاصة بالبلديات 5823 قائمة تضم 115.203 مترشح، فيما تم قبول 427 قائمة ولائية بعدد مترشحين يقدر بـ18.993 مترشح بمعدل 8 مترشحين لكل مقعد ولائي و4 لكل مقعد بلدي. وبلغ عدد القوائم الحرة المتنافسة 981 قائمة مقابل 40 قائمة حزبية في المجالس الشعبية البلدية.

16 محضر فرز انتخابي نموذجي مؤمّن

وأحصى رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، وجود 16 محضر فرز نموذجي تابع للتنسيقيات الولائية سيتم سحبها إلكترونيا يوم الانتخابات دون التنقل إلى المقر، مشيرا إلى أن العصرنة التي تعتمدها السلطة تهدف إلى تأمين مراكز التصويت والاقتصاد في الورق وفي الجهد .

أزيد من 99٪ من مكاتب ومراكز التصويت مؤطرة

وكشف رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، أن 99,66 ٪ من مكاتب ومراكز التصويت مؤطرة، مع أخذ بعين الاعتبار تحفظات الأحزاب حول بعض المؤطرين الذين تشكك في نزاهتهم، مشيرا إلى

تجنيد 1.228.580 مؤطر لاسيما من فئة الأساتذة. وأضاف أن 75٪من إجمالي المؤطرين شباب تقل أعمارهم عن 45 سنة منهم 42٪ نساء و58٪ رجال. أما الملاحظين الذين تجندهم الأحزاب والقوائم الحرة لصالحها بمكاتب التصويت فقدر عددهم بـ122.981 ملاحظ، بمعدل 5 ملاحظين في كل مركز انتخابي وفق ما يكفله القانون العضوي للانتخابات.

عودة 2673 مرفوض في التشريعيات للترشح

من بين النقاط الجديدة التي توقف عندها رئيس السلطة، وشكلت استثناء خلال محليات 27 نوفمبر الجاري، عودة ترشح 2673 مترشح رفضت ملفاتهم خلال التشريعيات الأخيرة، مشيرا إلى أن هؤلاء غيروا القوائم والأحزاب التي ترشحوا فيها في الاستحقاق الأخير، كالانتقال من قائمة حرة الى حزب أو من حزب الى آخر. وتم إثر ذلك رفض ملفات 818 مترشح لأسباب عديدة أهمها تلك الواردة في المادة 184 المتعلقة بالفساد. كما رفضت التنسيقيات الولائية للسلطة عند دراستها للملفات ما يقارب 347 ملف وتم قبول 30 ملفا بعد الطعن على مستوى مجلس الدولة.

سلطة الانتخابات لم تتعسف في حق أي أحد

وبعد أن أشار إلى تسجيل 3147 إستئناف أمام مجلس الدولة، أغتنم رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، الفرصة ليرد على الاتهامات التي كيلت لمندوبيات السلطة عبر الولايات برفضها لعدد معتبر من الملفات، موضحا أنها حرصت على تطبيق القانون وبموجب ذلك استأنف 366 مترشح لدى القضاء الإداري.

وبلغ عدد القضايا التي استأنفت فيها الأحزاب لدى المجالس القضائية الإدارية 2781 تم الفصل في 2319 منها لصالح السلطة و828 لصالح الأحزاب و لقوائم الحرة. كما لم تستأنف السلطة في 40 قضية. وأضاف شرفي، أن القضاء أظهر جدية واحترافية عالية في معالجة الملفات الخاصة بالمترشحين على مستوى المحاكم الإدارية وبمجلس الدولة، لاسيما وأن الآجال الممنوحة لدراسة الملفات كانت قصيرة جدا ومحدودة. وتم تسجيل قبول 70,50 ٪ من الاستئنافات لصالح السلطة و29 ٪ لصالح الأحزاب والقوائم الحرّة.

9872 تجمع شعبي و13.381 نشاط جواري و605 تجاوز

ثمّن رئيس سلطة الوطنية المستقلة الانتخابات، الجو العام الذي جرت فيه الحملة الانتخابية التي ميزها ـ حسبه ـ تنافس شريف في العموم، لاسيما في القرى وبين الأعراش. وحسب السلطة فقد تم تنشيط 9872 تجمع شعبي منها 4011 من قبل الأحزاب و5046 من قبل القوائم الحرة. كما شارك قادة الأحزاب في تنشيط الحملة الانتخابية عبر 180 تجمع شعبي. مقابل ذلك تم منع 9000 نشاط إنتخابي بسبب عدم احترام القواعد المنظمة لهذا النشاط، ومنها البروتوكول الصحي، وبلغ عدد التجاوزات 538 تجاوز وجه على إثرها 269 إنذار القوائم، مع تحويل 142 تبليغ الى النائب العام حتى تفصل فيها العدالة.

وبالنسبة للعمل التحسيسي الجواري فقد سجل إقبال مميز على هذا النمط من الأنشطة خلال الحملة الانتخابية، إذ بلغ عدد التجمعات الجوارية 13.381 تجمع منها 10.811 تجمع نشطتها الأحزاب (29 من قبل قادة الأحزاب) و2.564 تجمع من قبل القوائم الحرة، وسجلت أيضا تجاوزت بلغ عددها 67 تجاوزا وجه على إثرها 60 إنذارا وحولت قضية إلى النائب العام للفصل فيها.