فرنسا أمام فرصة تاريخية للتخلص من جرائم المستعمر
رئيس لجنة الشؤون الخارجية والجالية والتعاون الدولي عبد القادر عبد اللاوي
  • القراءات: 174
شريفة عابد شريفة عابد

رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الشعبي الوطني لـ"المساء":

فرنسا أمام فرصة تاريخية للتخلص من جرائم المستعمر

❊ يجب تشكيل لجنة استشارية لمتابعة نتائج المفاوضات حول ملف الذاكرة


قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية والجالية والتعاون الدولي عبد القادر عبد اللاوي، في تصريح لـ "المساء"، إنه أمام باريس فرصة لتخلص من رجس الاستعمار الفرنسي وجرائم الدولة التي ارتكبت في حق الجزائريين العزل، داعيا إلى تشكيل لجنة استشارية لمتابعة نتائج المفاوضات بين الطرفين الفرنسي والجزائري حول الذاكرة.

وعلق عبد اللاوي على تعيين المؤرخ بن يمين ستورا لتمثيل الطرف الفرنسي في المفاوضات المتعلقة بقضايا الذاكرة، بالقول "إنه يمثل في هذه المهمة المؤسسة الفرنسية، بعيدا عن كونه المؤرخ المنصف والمتعاطف مع الثورة الجزائرية وقضية الاحتلال"، مضيفا بأن "مهمة ستورا الأساسية تكمن في معالجة تراكمات التاريخ سواء ما تعلق بالجرائم أو ما تعلق بالحقائق".

أما بالنسبة لتعيين المستشار عبد المجيد شيخي من قبل الرئيس تبون لذات المهمة فهو يمثل، حسب محدثنا، "خط الدفاع الأول عن ملف الذاكرة"، مقدرا بأن هذا التعيين "موفق" وسيسمح بالدفاع عن الحق الجزائري خلال الحقبة الاستعمارية.

وذكر النائب عن الأفلان أنه "لحد الساعة، الأمر لايزال مبهما.."، قبل أن يضيف بأنه "لا نعرف إن كان الطرفان سيبحثان عن إيجاد نوع من التوافق في المعاني حول ممارسة الاحتلال الفرنسي أم أن المفاهيم  موجودة.. و هو ما يستوجب على الطرف الجزائري تعيين هيئة استشارية لمتابعة ما يطرح في المفاوضات وقراءة نوايا الطرف الفرنسي وهكذا تكون عملية فتح الملفات موفقة".

وذكر المتحدث في هذا السياق بأن "العصر الحديث وضع على طاولة الحقائق الإنسانية، الأفعال الإجرامية للدول الأوروبية ومنها فرنسا"، مقدرا في المقابل بأن ملف الذاكرة معقد جدا ومتشعب، "وهو ما يجب أن تأخذه الدولتان بعين الاعتبار، حتى لا يترتب عنه خلافا سياسيا بين الدولتين"، ليخلص إلى أنه يتعين على باريس أن تحول هذا الملف إلى "فرصة لتحسين علاقتها مع الجزائر من خلال العودة للتاريخ وليس التنكر له".

 

العدد 7239
22 أكتوير 2020

العدد 7239