رفع التجميد عن تصدير الخضر والفواكه في الأيام المقبلة
رفع التجميد عن تصدير الخضر والفواكه في الأيام المقبلة
  • الحدث
  • قراءة 332 مرات
حنان حيمر حنان حيمر

الأمين العام للفدرالية الجزائرية للمصدرين يكشف لـ "المساء":

رفع التجميد عن تصدير الخضر والفواكه في الأيام المقبلة

كشف الأمين العام للفدرالية الجزائرية للمصدرين "ألفيكس"، عمرو بوزياني، عن عزم الحكومة رفع قرار تجميد تصدير الخضر والفواكه في الأيام المقبلة، حسبما وعد به الوزير المنتدب للتجارة الخارجية، مشيرا إلى الخسارة التي تكبدها المصدرون في هذه الفترة والمتمثلة خصوصا في فقدان زبائنهم في الخارج، ما سيضطرهم إلى البحث عن زبائن جدد ومحاولة كسب الثقة من جديد، بعد أن استحوذ المغاربة والتونسيون والأتراك والإيرانيون على حصص الجزائر في سوق أوروبا والخليج العربي.

وفي تصريحات أدلى بها، أمس، لـ"المساء"، أوضح السيد بوزياني أنه تم عقد لقاء  أول أمس، بين ممثلي الفدرالية والوزير المنتدب المكلف بالتجارة الخارجية عيسى بكاي، تم خلاله التطرق لأهم انشغالات المصدرين وعلى رأسها قرارا تجميد تصدير الخضر والفواكه.

في هذا الصدد، قال محدثنا "اللقاء كان فرصة نقلنا خلاله انشغالاتنا كمصدرين للوزير المكلف بالتجارة الخارجية، لأننا عانينا كثيرا من الوباء بعد أن خسرنا عدد هام من زبائننا في الخارج، على خلفية القرارات التي اتخذتها السلطات العمومية بتوقيف كل عمليات التصدير للمواد الاستهلاكية. فاليوم أصبحنا عاجزين عن تصدير منتوجاتنا لاسيما الخضر والفواكه التي عرفت فائضا في الإنتاج. ولأننا لم نلب طلبات زبائننا، فإن هؤلاء توجهوا إلى ممونين آخرين، وهذا يعني انه بعد الوباء سنضطر للبدء من جديد لمحاولة كسب زبائن جدد لتسويق بضائعنا في الأسواق الخارجية. ولكسب ثقتهم لابد من وقت، لقد ضيعنا وقتا طويلا".

وخلال اللقاء الذي تم بين الجانبين، تم طرح هذه الإشكالات وكان رد ممثل الحكومة – حسبما كشف عنه محدثنا- هو تقديم وعد برفع التجميد على تصدير الخضر والفواكه "في الأيام القليلة القادمة".

وعن الخسائر التي تكبدها المصدرون في فترة الحجر الصحي، اعتبر الأمين العام للفدرالية، أن الخسارة الكبرى تتكبدها الدولة التي خسرت مداخيل من العملة الصعبة، مشيرا إلى أن قيمة الصادرات من الخضر والفواكه في 2019 بلغت 500 مليون دولار.

أما الخسارة بالنسبة للمصدرين، فتتمثل في فقدان حصص سوق في أوروبا والخليج العربي، بعد سنوات من المجهودات المبذولة لاقتحام هاته الأسواق.

وهي الحصص التي استحوذ عليها حاليا منافسون، أهمهم المغاربة والتونسيون والإيرانيون والأتراك، ما يجعل من عودة المنتجات الجزائرية مجددا لهذه الأسواق "أمرا صعبا"، يحتاج إلى وقت، مثلما قال محدثنا، الذي تأسف كذلك لكون الفترة المقبلة ستشهد فرض رسوم في أوروبا على المنتجات المستوردة، عكس الفترة السابقة، بسبب دخول المنتجات المحلية لأسواقها، وهو ما سيؤدي إلى ارتفاع الأسعار عند التصدير،وبالتالي صعوبة المنافسة في هذه السوق. كما أن محاولة العودة إلى سوق معينة بعد خسارتها، يتطلب تقديم تحفيزات و"إغراءات" ما يعني – كما أوضح- ضرورة القبول بالخسارة لكسب زبائن جدد.

وبالنسبة للانشغالات الأخرى التي تم رفعها للوزير المنتدب، تحدث الأمين العام للفدرالية عن مسألة التعويضات المتعلقة بالنقل، والتي تأخر دفعها للمصدرين من طرف الحكومة. فكما نعلم فإن الحكومة تتكفل بـ50 بالمائة من تكاليف النقل عند التصدير، لكن المصدرين يشتكون من عدم تلقيهم لغاية الآن لهذه التعويضات. وقد أكد الوزير – مثلما صرح به السيد بوزياني - أنه تم تجهيز المبالغ المطلوبة من أجل دفعها للمصدرين.

لكن مشكلة النقل - حسب محدثنا- لا تتوقف عند التعويضات فقط، فمطالب المصدرين تذهب إلى حد الدعوة إلى تحمل الدولة كل  تكاليف النقل وليس نصفها فقط، إضافة إلى "توفير انقل"، حيث يوضح قائلا "توفير النقل مشكل كبير، فلابد من وجود طائرات شحن ل كل الاتجاهات... حاليا لدينا طائرة شحن واحدة فقط، بينما المفروض توفير بين 10 إلى 15 طائرة شحن على الأقل...فلدينا طلبات كبيرة مثلا نحو كندا وأمريكا، ولا نجد كيف ننقلها، لان الأسعار في شركات النقل الأجنبية مرتفعة جدا تصل إلى 300 دج للكيلوغرام الواحد".

كما طالبت الفدرالية خلال لقاءها بالوزير المنتدب للتجارة الخارجية بمنح قروض بدون فوائد للمصدرين، لتمكينهم من توسيع استثماراتهم وإنشاء شركات كبرى للتصدير، كفيلة بمواجهة المنافسة في الخارج وتوفير الطلبيات اللازمة.

وتنم كذلك التطرق إلى مشكلة العملة الصعبة، إذ يرى المصدرون أن حصولهم على نسبة 20 بالمائة فقط من العملة الأجنبية لدى التصدير يجعلهم اقل تنافسية في السوق الخارجية.

إقرأ أيضا.. في الحدث

الجزائر الجديدة تتوجه نحو استرداد تاريخنا وأمجادنا.. الوزير الأول:

العملة الوطنية تمثل أحد رموز السيادة الوطنية

حصيلة كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة

9 وفيات..430 إصابة جديدة وشفاء 349 مريضا

الرئيس تبون في حوار لقناة "فرانس 24":

إمكانية إطلاق سراح عدد من موقوفي الحراك

الرئيس تبون في حوار لقناة "فرانس 24":

مع الرئيس ماكرون يمكن أن نتقدم في ملف الذاكرة

الباحث المختص في الحركة الوطنية الدكتور لحسن زغيدي لـ"المساء":

استرجاع جماجم الشهداء يدشن مرحلة جادة في التعامل مع ملف الذاكرة

هبّة شعبية لإلقاء النظرة الأخيرة على الأبطال .. والجزائريون بصوت واحد:

يا شهداء الجزائر..أعطيناكم عهدا

القطاع أعد مخططا للرفع التدريجي للحجر الصحي

بعث أكثر من 11 ألف مشروع سكني

وزير التعليم العالي والبحث العلمي خلال زيارته لجامعة بومرداس

اعتماد بروتوكول صحي خلال الدخول الجامعي المقبل

رفعت اقتراحاتها بشأن تعديل الدستور.. السلطة الوطنية للانتخابات:

هنيئا للجزائر استرجاع رفات شهداء المقاومة

عبرت عن افتخارها بهذا النصر في عيد الاستقلال

أحزاب سياسية: استرجاع رفات الشهداء بيوم بالتاريخي

اجتماع وسائل إعلام عمومية مع الوكالة الجزائرية للتعاون الدولي

إبراز دور الصحافة في التعاون الدولي

العدد7148
05 جويلية 2020

العدد7148