تشريعيات 12 جوان
دعوة الجزائر لقيادة إفريقيا لتجسيد السوق الموحدة
  • القراءات: 348
و. أ و. أ

ملتقى إفريقيا للاستثمار

دعوة الجزائر لقيادة إفريقيا لتجسيد السوق الموحدة

دعا المشاركون في الطبعة الـ7 لملتقى إفريقيا للاستثمار والإنتاج، أمس، بالعاصمة، الجزائر إلى قيادة الدول الإفريقية نحو تجسيد سوقهم الموحدة المنشودة في اطار منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية التي دخلت حيز التنفيذ في الفاتح يناير الماضي.

وقال مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالشؤون الاقتصادية والمالية، عبد العزيز خلاف، الذي شارك في هذا الملتقى الذي جمع أزيد من 350 متعامل اقتصادي وأكثر من 49 دولة إفريقية، تحت شعار "الانتاج الافريقي" ان الجزائر توجد على رأس القاطرة الاقتصادية الإفريقية وان هدفها الأسمى هو الخروج بالقارة من مستوى الدول النامية إلى مستوى الدول المتقدمة من خلال تشجيع التعاون البيني. من جهته نوه الرئيس المدير العام للمركز العربي الافريقي للاستثمار والتطوير، أمين بوطالبي، بـ"الدور الرائد الذي لابد ان تلعبه الجزائر لتحقيق التنمية المستدامة بالقارة"، مؤكدا ان إفريقيا ستشهد خلال  السنوات العشر المقبلة نهضة اقتصادية كبيرة بفضل الموارد والخيرات التي تزخر بها.

واعتبر ممثل الاتحاد الافريقي، المدير الفرعي حسين حسن، ان الاستثمار البيني والمشترك لا بد ان يكون المحرك الحقيقي للاقتصاد الافريقي، داعيا الدول الإفريقية الـ55 إلى التعاون وخلق شراكات مثمرة في مختلف الميادين التجارية والصناعية والزراعية وغيرها من المجالات التي تعود بالفائدة على كل القارة. ودعا ممثلون عن السفارات الإفريقية المعتمدة الجزائر لكي تقود الدول الإفريقية نحو سوق إفريقية موحدة وخلق فرص للاستثمار الإفريقي- الإفريقي بما في ذلك تصدير المنتوجات الجزائرية بكافة القارة الإفريقية. وشدد سفير السودان بالجزائر، العبيد محمد العبيد، خلال هذا الملتقى المنظم من قبل المركز العربي الافريقي للاستثمار والتطوير على ضرورة تكثيف التعاون ما بين الدول الافريقية لتحقيق التنمية المستدامة على اوسع نطاق بالقارة الافريقية.

واعتبر سفير دولة السينغال بالجزائر، سيرين دييي، بدوره ان الجزائر "يقع على عاتقها قيادة قاطرة التنمية المستدامة بإفريقيا من خلال  منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية التي من شانها العمل على تنويع الاقتصاد الافريقي و تحقيق الاكتفاء الذاتي للقارة". وذكر ان الجزائر تعاونت مع السنيغال في المجال الطاقوي و لاسيما في مجال القواعد البترولية و إنتاج الطاقة والغاز بالنظر لتجربتها الكبيرة في هذا المجال، مشيرا إلى ان التعاون بين البلدين شمل كذلك مجالات أخرى على غرار المجالين الصناعي والزراعي. وقال سفير دولة الكاميرون بالجزائر، كوميدور نجيمولوه، من جهته إن بلده تسعى لخلق إنتاج محلي يغنيها عن الاستيراد، وتعمل على التصدير نحو مختلف البلدان الإفريقية في إطار المنطقة الحرة الافريقية القارية التي تم اطلاقها مؤخرا. و اكد انه من مصلحة الدول الافريقية ان تتعاون مع بعضها البعض لتطوير إنتاجها المحلي عن طريق الاستثمار البيني حتى تكون السوق الافريقية سوقا حقيقية.

من جهته ثمّن سفير إثيوبيا بالجزائر، نبيات جيتاشو، خلق منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية مؤكدا انها تعد بمثابة استثمار مربح للقارة الافريقية على المدى القريب و البعيد. ونظم على هامش الملتقى معرض متنوع جمع اكثر من 80 عارضا للمنتجات المحلية الجزائرية للقطاعين الخاص والعمومي المعنيين بالتصدير لافريقيا. كما شهد الملتقى الذي يدوم يومين ورشات تكوينية ولقاءات ثنائية "بي تو بي".