دعم مسار الانتقال الطاقوي ومرافقة المؤسسات الناشئة
السيدة دليلة بوجمعة يوم الثلاثاء مهامها على رأس وزارة البيئة, خلفا للسيدة نصيرة بن حراث
  • القراءات: 122
ي. ن ي. ن

دليلة بوجمعة تستلم مهامها على رأس وزارة البيئة وتلتزم:

دعم مسار الانتقال الطاقوي ومرافقة المؤسسات الناشئة

استلمت السيدة دليلة بوجمعة، أمس، مهامها على رأس وزارة البيئة، خلفا للسيدة نصيرة بن حراث وذلك عقب التعديل الوزاري الجزئي الذي أجراه رئيس الجمهورية الأحد الفارط.

وفي تصريح للصحافة عقب مراسم تسليم المهام بمقر وزارة البيئة بالجزائر العاصمة، أكدت السيدة بوجمعة أنها ستبذل" قصارى جهودها" لخدمة القطاع، مثمنة الإنجازات التي حققتها الوزيرة السابقة نصيرة بن حراث والإطارات التابعة لوزارة البيئة.

وأكدت الوزيرة الجديدة على ضرورة بذل جهود كبيرة للانتقال الطاقوي نحو الطاقات المتجددة، مبرزة أهمية مرافقة المؤسسات الناشئة لاسيما في مجال الاقتصاد التدويري. من جهتها، ثمّنت السيدة بن حراث المجهودات التي بذلها موظفو وإطارات القطاع من خلال مختلف المشاريع التي أنجزت السنة المنصرمة داعية إياهم لبذل المزيد من الجهود من أجل بيئة نظيفة في كامل التراب الوطني. بدوره، ثمّن الوزير المنتدب المكلف بالبيئة الصحراوية، حمزة آل سيد الشيخ، خلال المراسم، الثقة الذي حظي بها الشباب من طرف رئيس الجمهورية من خلال منحهم حقائب وزارية. يذكر أن السيدة بوجمعة سبق لها وأن شغلت منصب كاتبة الدولة لدى وزير التهيئة العمرانية والبيئة والمدينة مكلفة بالبيئة، في سنة 2012، قبل أن تتقلد في سنة 2013 منصب وزيرة تهيئة الإقليم والبيئة. كما شغلت الوزيرة الجديدة في سنة 2020 منصب مستشارة لدى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون مكلفة بالإيكولوجيا.

العدد 7346
25 فيفري 2021

العدد 7346