حملة ”منظمة” مُخطط لها
التكالب الفرنسي.. حملة "منظمة" مُخطط لها لتأليب الرأي العام ضد الجزائر
  • القراءات: 543
ق. و ق. و

لتأليب الرأي العام ضد الجزائر

حملة ”منظمة” مُخطط لها

خلف الشريط حول الحراك الذي بثته بعض القنوات الفرنسية العمومية ليلة أول أمس الثلاثاء موجة واسعة من الاستنكار والاستهجان من طرف الجزائريين على شبكات التواصل الاجتماعي وحتى من طرف المختصين في مجال الاعلام  الذين اعتبروا أن هذه الحملة بمثابة الجبل الذي تمخض فولد فأرا.

ويرى هؤلاء المختصون أن ما بثه التلفزيون العمومي الفرنسي من خلال "فرانس 5" والقناة البرلمانية "ال سي بي" وامتد صداهُما إلى القناة العمومية الدولية "فرانس 24"، حملة "منظمة" مُخطط لها بالتأكيد لتأليب الرأي العام ضد الجزائر.

وكانت رُدود فعل الجزائريين الواسعة عكْس ما كان يسعى له "المخططون" من وراء هذه القنوات، حيث هبّ الجزائريون في انتفاضة من السخرية والاستهجان ضد ما بثته القنوات، فكانت النتائج عكسية تماماً لما خطّط له المخطّطون، وتبيّن أنّ حسابات الحقل مختلفة عن حسابات البيدر وكميات المنتوج. بل أوْحت الحصة التلفزيونية "الجزائر، يا حبي" على قناة "فرانس 5" بأنّ المدبّرين الذين كانوا يحرّكون الخيوط خلف الستار، انقلبوا حتى على "الحراك" سواء من حيث نوعية الوجوه المدعوة لنقاش وقائع الفيلم الوثائقي أو الفشل حتى في مضمون الفيلم نفسه، الذي أبان عن ضعف مهين كعمل سينمائي.        

ولم تشفع الحملة الدعائية الإعلامية التي تواصلت طوال أسبوعين حسب المتتبعين لتجنيد المشاهدين وشحْذ اهتمامهم لتحقيق الهدف المرسوم مُسبقاً، رغم الدعاية الواسعة عبر مختلف وسائل الإعلام مسموعة ومرئية ومكتوبة بما في ذلك شبكات التواصل، فانقلب السحر على الساحر سُخْرية وازدراء وتهكما، وسقط مخطط  الانحراف الإعلامي على رؤوس أصحابه.

لم يجد "المخطّطون" من وسيلة لمحو الفشل سوى اللجوء إلى إعادة بث الشريطين مرات ومرات إلى نهاية الشهر القادم من باب "ربما يغيّر الجزائريون موقفهم"، رغم أنّ الرأي العام الجزائري في الداخل وفي الخارج أصدر حُكمه النهائي على هذه الحملة التي تستهدفه وتستهدف "حِرَاكه" ودولته، وأن موقفه لن يتغير ولو واصلت "فرانس 5" و"ال سي بي" ومن انساق معهما بث هذه "السقطة الإعلامية" إلى يوم القيامة وليس فقط إلى غاية نهاية جوان.

حكم المشاهدين عبر ردود الفعل المسجلة هو "لقد فَشَلْتُم وانكشف بُهتاَنكم، وإن لم تَسْتحوا فبثوا ما شئتم".

مُؤسِف أن تَسْقط "فرنسا الرسمية" ولومن وراء ستار بشكل غير مُحْتَرِف في مسار مُعادٍ للجزائر !! اللجوء إلى أساليب بالية كنا نعتقد أنها زالت إلى الأبد، تجعلنا نضع علامة استفهام كبرى عن الخلفيات الحقيقية لهذه الحملة المستهجنة؟!

مازال "المخطّطون" والمدبّرون يتصرّفون بأساليب قديمة مألوفة، لم تَعُدْ تحرك شعرة رضيع جزائري..الجزائريون غيّروا اتجاه بَوْصَلتهم نحو التغيير ما بأنفسهم، ولن يقبلوا وصية أحد، فما بالك توجيه الذين ينظرون إلى الجزائريين بمنظار قديم توقّفت عقارب ساعته في جزائر ما قبل 12 ديسمبر 2019 حتى أكون رحيما ولا أقول قبل 1962.

لقد أساء "عُراب" التلفزيون الفرنسي العمومي في اختيار المحتوى والتوقيت والضيوف، وأساؤوا إلى "حراكنا" المبارك، محاولين تقزيمه، يجمع أغلب المعلقين على شبكات التواصل الاجتماعي.

واضح أنّهم منزعجون من سلمية الحراك ومن التحوّلات الكبرى والمتسارعة التي تشهدها الجزائر، بل من ديناميكية الجزائريين في بناء "الجزائر الجديدة". جزائر لم تعد تقبل بإملاءات كانت مألوفة وولى عهدها. جزائر ذات سيادة خرجت من محن متعدّدة فأفشلت رهانات ومخطّطات الذين تكالبوا في السر والعلن، بقوّة الشعب وتآزره ولُحْمَتِه. لذلك ليست "أشرطة" القنوات العمومية الفرنسية من ستُلهي الحراك والشعب الجزائري من ورائه الذي عقد العزم منذ 1954 أن تحيا الجزائر حرة مستقلة ذات سيادة شعبية. تقرر مصيرها وطريقها بيديها. ماعدا ذلك هو استهلاك إعلامي لم يعد له تأثير في ثورة تغيير متواصلة.

العدد 7218
28 سبتمبر 2020

العدد 7218