حان وقت تقديم الحصائل
  • القراءات: 222
مليكة. خ مليكة. خ

لقاء جديد بين الحكومة والولاة

حان وقت تقديم الحصائل

❊ "الجلسة الثانية" تكون تحت إشراف رئيس الجمهورية

❊ نقاط الظل.. وجرد نتائج 6 ورشات مفتوحة قبل 6 أشهر

يعقد لقاء الحكومة وولاة الجمهورية خلال أيام، بقصر الأمم بنادي الصنوبر، تحت إشراف رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، وذلك في ثاني اجتماع منذ 6 أشهر والذي كان قد نظم تحت شعار "من أجل جزائر جديدة"، حيث ضرب الرئيس، موعدا مع الولاة ورؤساء المجالس الشعبية الولائية ورؤساء البلديات وأعضاء الحكومة لتقديم حصائلهم بعد تنفيذ خارطة الطريق المتفق عليها، لاسيما فيما يخص رفع الغبن عن مناطق الظل التي تفتقر لأبسط ظروف المعيشة بخلاف بعض جهات الوطن الأخرى.

وبذلك سيكون اللقاء الجديد، بمثابة تقييم لما تم إنجازه لاسيما بعد أن شدد رئيس الجمهورية، على ضرورة الإسراع في الاستجابة لانشغالات المواطنين، في سياق تعزيز الثقة بينهم وبين مؤسسات دولتهم، والتي هزتها ممارسات سوء التسيير و استشراء مظاهر الفساد التي نخرت الاقتصاد الوطني، حيث أكد في تعليماته للمشاركين آنذاك بأنه لن يرضى إلا بالملموس.

وقد أبدى الرئيس تبون، خلال اللقاء السابق معرفته بالكثير من الخبايا في مجال التنمية. وأبى إلا أن يعرض أمام الحضور فيلما وثائقيا عن مناطق الظل الذي ترك أثرا عميقا في نفوس الجميع، لدرجة أن هناك من تفاجأ لمشاهدة مظاهر البؤس والشقاء التي مازال يعاني منها مواطنون في جزائر حباها الله بالكثير من الخيرات، مما يعطي الانطباع بأن هناك مواطنين من الدرجة الأولى وآخرين من الدرجة الثانية والثالثة.

ومن هذا المنطلق فقد دعا رئيس الجمهورية، جميع المسؤولين المحليين إلى  تكثيف الزيارات الميدانية إلى المناطق التي كثرت فيها معاناة المواطن، وإعادة توزيع الأموال العمومية لتحقيق التنمية بدل التجمل والتبذير كتغيير الأرصفة بينما يعاني المواطن منذ عشرات السنين من انعدام الماء والكهرباء.

وكانت رسالة القاضي الأول في البلاد واضحة عندما دعا إلى كسر الحاجز الذي بناه العهد البائد لاسترجاع الثقة المفقودة عبر تغيير السلوكات القديمة، والكف عن الوعود الكاذبة للمواطن وتجسيد مطالب الحراك، فضلا عن تجنب أخطاء الماضي لاسيما التبذير التي يتجلى في مظاهر "الزردة والبهرجة" التي ترافق تنقلات الوزراء والولاة.

100 مليار دينار لدفع التنمية بالبلديات

وكان الرئيس تبون، قد أبدى استعداد الدولة لتقديم كافة الدعم للجماعات المحلية التي دعاها لأن تحاط بالكفاءات بدل الولاءات، حيث أعلن عن تخصيص مبلغ إضافي بـ100 مليار دج لفائدة البلديات لدفع عجلة التنمية المحلية خلال شهري أفريل وماي، علما أن وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، رصدت في ديسمبر الفارط، ضمن صندوق التضامن ما بين الجماعات المحلية 80 مليار دج على شطرين.

لقاء الحكومة ـ الولاة الذي انعقد بعد شهر فقط من أداء الرئيس تبون، اليمين الدستورية، كان قد عكف على تحليل وشرح مخطط عمل الحكومة، وكذا آليات تنفيذه ضمن مقاربة تعتمد على مشاركة السلطات المحلية ممثلة في إطاراتها ومنتخبيها، بغية تجسيد الأعمال التنموية الواردة في هذا المخطط والتي التزم رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، بإنجازها بطريقة "فعّالة، مندمجة وتشاركية".

وقد نظمت خلال الاجتماع ست ورشات تتعلق بـ«نوعية حياة المواطن: القاعدة المرجعية للنموذج الجديد للتنمية الاقتصادية والاجتماعية"، "العقار الاقتصادي: من أجل تسيير مقاولاتي وعقلاني ومتحرر من كل العوائق"، "نحو حوكمة متجددة ومتحكم فيها للتوسع الحضري"، "الحركة والأمن عبر الطرق: من أجل استراتيجية متجانسة ومندمجة"، "المناطق الواجب ترقيتها: بين طموح الانتعاش وحتمية الجاذبية"، إلى جانب ورشة تتناول موضوع "الرقمنة والذكاء الجماعي: ميكانيزمات إمتيازية لخدمة عمومية محلية جديدة".

ومن القرارات التي تمخض عنها اللقاء إجراء إحصاء شامل للسكان في السداسي الثاني من العام الجاري 2020، والتحضير لنصوص قانونية جديدة بغرض تطهير العقار الصناعي وعقلنة تسييره، فضلا عن مشروع لإنشاء 7 أقطاب امتياز جامعية قريبا، في انتظار دخول ميثاق أخلاقيات الجامعة حيز التنفيذ شهر سبتمبر المقبل.

كما ركز الاجتماع على بسط أرضية تصور مخطط الحكومة ومجال تطبيقه في سبيل مسعى تنموي فعال مدر للثروات، ومناسب لخلق شبكات متكاملة من المبادرات المبتكرة لمختلف الفاعلين على المستويين الجهوي والمحلي.

وبالرغم من الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد جراء جائحة كوفيد 19، والتي لم تكن في الحسبان على غرار كل دول العالم، مما قد يؤثر بشكل أو بآخر في تجسيد الالتزامات التنموية المعلنة بالنظر إلى تحديد الأولويات الصحية، إلا أن السلطات العليا حرصت على الحفاظ على تقليد عقد اللقاء من أجل تشخيص النقائص ومعالجتها عبر تقديم الاقتراحات، وتقديم ما يمكن تقديمه وفق الإمكانيات المتوفرة.

ولم تكن الجائحة العالمية التي كانت لها آثار جانبية على الواقعين الاجتماعي والاقتصادي، لتمنع مواصلة العمل والجهود في سياق اللقاءات المنعقدة على مستوى مجلس الوزراء أو الحكومة، لاسيما على ضوء الإعلان عن برنامج الانعاش الاقتصادي والاجتماعي الذي يتوخى منه استحداث منهجية عمل جديدة في شتى القطاعات دون المساس بالطابع الاجتماعي للدولة. ويبقى السؤال ـ حسب المراقبين ـ ماذا سيقدم الولاة في اجتماع الغد وهل سيكونون في مستوى رفع التحديات المنوطة بهم؟

إقرأ أيضا.. في الحدث

في تعليمة وجهها رئيس الجمهورية إلى أعضاء الحكومة ومسؤولي الأجهزة الأمنية

نهاية عهد الرسائل المجهولة

معزيا عائلة البروفيسور الراحل عبد المجيد مرداسي:

الرئيس تبون ينوّه بإسهامات الفقيد في إثراء عالم الفكر والتاريخ

شملت بعض سفارات أوروبا وإفريقيا

الرئيس تبون يجري حركة دبلوماسية جزئية

نصّب عبد العزيز مجاهد مديرا للمعهد.. جراد:

دفع جديد للدراسات الاستراتيجية لتحقيق أهداف الجزائر الجديدة

المؤسسات العمومية تغطي 88 بالمائة من الولادات.. بن بوزيد:

”هجرة” 70 بالمائة من طبيبات التوليد نحو القطاع الخاص

معلنا عن دراسة مسألة الأساتذة المؤقتين.. بن زيان:

تدابير جديدة لتمكين الدكاترة من ولوج المؤسسات الاقتصادية

في إطار التنازل عن الأملاك العقارية للدولة

تسوية أزيد من 747 ألف ملف

شرعت فيها فرق من المفتشية العامة للوزارة

عملية تفتيش عامة للهياكل الصحية العمومية والخاصة

يسمح بالحد من حوادث المرور.. وزير النقل:

القانون الخاص بأجهزة تحديد السرعة يصدر قريبا

التحصيل الضريبي حقق أزيد من 80 بالمائة من الأهداف.. وزير المالية:

الحكومة تتجه نحو تكريس الرقابة القبلية على المال العام

المزيد من الأخبار

في تعليمة وجهها رئيس الجمهورية إلى أعضاء الحكومة ومسؤولي الأجهزة الأمنية

نهاية عهد الرسائل المجهولة

معزيا عائلة البروفيسور الراحل عبد المجيد مرداسي:

الرئيس تبون ينوّه بإسهامات الفقيد في إثراء عالم الفكر والتاريخ

شملت بعض سفارات أوروبا وإفريقيا

الرئيس تبون يجري حركة دبلوماسية جزئية

نصّب عبد العزيز مجاهد مديرا للمعهد.. جراد:

دفع جديد للدراسات الاستراتيجية لتحقيق أهداف الجزائر الجديدة

المؤسسات العمومية تغطي 88 بالمائة من الولادات.. بن بوزيد:

”هجرة” 70 بالمائة من طبيبات التوليد نحو القطاع الخاص

معلنا عن دراسة مسألة الأساتذة المؤقتين.. بن زيان:

تدابير جديدة لتمكين الدكاترة من ولوج المؤسسات الاقتصادية

في إطار التنازل عن الأملاك العقارية للدولة

تسوية أزيد من 747 ألف ملف

شرعت فيها فرق من المفتشية العامة للوزارة

عملية تفتيش عامة للهياكل الصحية العمومية والخاصة

يسمح بالحد من حوادث المرور.. وزير النقل:

القانون الخاص بأجهزة تحديد السرعة يصدر قريبا

التحصيل الضريبي حقق أزيد من 80 بالمائة من الأهداف.. وزير المالية:

الحكومة تتجه نحو تكريس الرقابة القبلية على المال العام

مشددا على جدوى توطينها وتسوية وضعيتها.. بلحيمر:

6 قنوات خاصة معتمدة ظرفيا.. و50 قناة خارج القانون

صدور المرسوم الرئاسي لاستدعاء الهيئة الانتخابية:

الاستفتاء يتم بورقة بيضاء وأخرى زرقاء

السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات

مندوبية بومرداس تشرع في التحضير للاستفتاء

الغش في امتحانات البكالوريا

صدور أحكام جديدة ضد عدة أشخاص متورطين

ووري الثرى أمس بالمقبرة المركزية

قسنطينة تودّع مؤرخها وعالم الاجتماع مرداسي

حصيلة كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة

5 وفيات.. 219 إصابة جديدة وشفاء 143 مريض

إجماع داخل ”أوبك+” على الإلتزام التام بخفض الإنتاج

عطار يدعو إلى استمرار التحلّي باليقظة

لافروف يكشف عن إجراء اتصالات مع جميع الأطراف الليبية

روسيا تأمل في إعادة فتح سفارتها في طرابلس قريبا

بلدية إبودرارن بتيزي وزو تستنجد بالوالي

نقائص بالجملة ومجلس عاجز عن تلبية انشغالات السكان

السكن الريفي بمجمع "حرشاية" في النعامة

أكثر من 280 مليون دج لتهيئة المنطقة

اعتبر الإفراج عن قوائم المستفيدين من أولوياته

والي سكيكدة يأمر بإنهاء مشروع 400 مسكن اجتماعي

رئيس المنظمة الوطنية لحماية الطفولة بخصوص اختفاء "ملاك"

البحث مستمر والإشاعات الكاذبة تعيق مجريات التحري

الكاتبة فاطمة الزهراء بطوش لتكشف لـ’’المساء":

‘’طموح مراهق" في القائمة الطويلة لمسابقة أدب الناشئة

التنصيب جرى بحضور وزير الشباب والرياضة

حماد يتسلم مقاليد اللجنة الأولمبية الجزائرية

العدد 7210
19 سبتمبر 2020

العدد 7210