جرائم الاستعمار محل جرد.. وهويتنا الوطنية صمام الأمان
وزير المجاهدين وذوي الحقوق، الطيب زيتوني
  • القراءات: 160
سليم.ب سليم.ب

في عيد الاستقلال .. وزير المجاهدين:

جرائم الاستعمار محل جرد.. وهويتنا الوطنية صمام الأمان

❊ إنجاز 86 بحثا وطنيا حول الحركة الوطنية وثورة التحرير

❊كتابة التاريخ” مهمة الباحثين المختصين ذوي الكفاءة العلمية

❊مراجعة قانون المجاهد والشهيد بإشراك الأسرة الثورية

كشف وزير المجاهدين وذوي الحقوق، الطيب زيتوني أن المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر قام بإنجاز 86 بحثا وطنيا حول تاريخ المقاومة في الحركة الوطنية والثورة التحريرية من 2001 إلى غاية 2020.وفي حديث خص به وكالة الأنباء الجزائرية، بمناسبة إحياء الذكرى الـ58 لعيدي الاستقلال والشباب، أكد السيد زيتوني أن كتابة التاريخ مهمة الباحثين المختصين ذوي الكفاءة العلمية، من بينهم من أعد أعمالا تاريخية ذات قيمة علمية معتبرة على غرار أبو القاسم سعد الله ومولاي بلحميسي رحمهم الله ومن الأحياء الباحث ناصر الدين سعيدوني.

وحسب ذات المسؤول، فإن مجهودات وزارة المجاهدين في مجال كتابة تاريخ الجزائر تبرز أكثر في ميدان جمع المادة التاريخية من وثائق أرشيفية وشهادات حية وأشياء متحفية، وهي مادة تاريخية خام تساعد الباحث والدارس في التاريخ الوطني على الاستفادة العلمية منها في تدوين التاريخ الوطني.

بالإضافة إلى ذلك، فإن المجهودات متواصلة - يتابع الوزير- من خلال

«تشجيع البحوث التاريخية الجادة بتثمين جهود الباحثين من خلال الطبع وإعادة الطبع لأعمال وكذا الترجمة والنشر والتوزيع المجاني لدعم المكتبة التاريخية في كل من الجامعة ودور الثقافة والمراكز العلمية والثقافية والمكتبات العمومية.

يضاف إلى هذا سلسلة الملتقيات الدولية والوطنية التي تنظمها الوزارة ضمن برنامجها السنوي المرتبط بالنشاط التاريخي والثقافي في إطار إثراء الدراسة والبحث حول موضوعات تاريخية متعددة الجوانب.

وأشار زيتوني إلى أن المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 1954، وهو مؤسسة تحت الوصاية، قام بإنجاز منذ عام 2001، 86 مشروع بحث وطني مختص في إنجاز البحوث والدراسات حول تاريخ المقاومة في الحركة الوطنية والثورة التحريرية، وهو في هذا الإطار يضطلع بمهمته في إنجاز البرامج الوطنية للبحث العلمي في ميدان اختصاصه بإشراف علمي من وزارة التعليم العالي وبتوجيه من مجلسه العلمي.

العناية بالذاكرة ضرورة ملحة

وأكد وزير المجاهدين في حديثه، أن العناية بالذاكرة التاريخية وإعادة بنائها ضرورة ملحة في عالمنا اليوم لصالح مجتمعنا وأجيالنا الحاضرة واللاحقة، فمنها يستمد الشباب قيم الوطنية والمواطنة الإيجابية،  لافتا إلىأن ذاكرتنا تحمل في ثناياها تراثنا المادي واللامادي المتراكم يحتم علينا في الظروف الراهنة تحصين الشباب من أي تأثير خارجي مهما كان نوعه.

وبالنسبة له، فإن هذا المسعى لا يتأتى إلا بالمحافظة على ذاكرتنا التاريخية وهويتنا الوطنية باعتبار ذلك صمام الأمان والواقي الصلب والحاضن الفعّال للهوية الوطنية التي تستمد منها الناشئة والأجيال المتعاقبة قيم الوطنية والمواطنة الإيجابية.

ويتوجب في المقام الأول ـ حسب الوزير ـ تنويع مناهج وأساليب البحث في تاريخ المقاومة الشعبية والحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر وبالتالي التأسيس لمشروع متكامل لتاريخنا المعاصر، ليكون مرتكزا للأجيال القادة في مسيرتها لبناء صرح الجزائر الشامخ.

جرائم الاستعمار محل جرد

وبخصوص الممارسات القمعية في الجزائر  والتي لا يمكن وصفها إلا بجرائم ضد الإنسانية لأنها وبكل اختصار ممارسات قمعية مورست في حق شعب أعزل من 1830 وإلى غاية 1962”، فهي - وفق ما أكده زيتوني ـ محل بحوث وجرد من كل الجوانب من طرف مؤرخين ومختصين في القانون الدولي.

ولم يفوت الوزير الفرصة ليتحدث عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد، حيث جدد التأكيد بأنه تم لهذا الغرض تشكيل لجنة وزارية تضم إطارات من القطاع كل في مجال اختصاصه (مجالات التراث التاريخي والمنح والحماية الاجتماعية)، وفقا لما يتضمنه القانون من محاور وذلك لدراسة ومراجعة

وإثراء مضامينه تماشيا ومتطلبات الفترة الحالية وخدمة لهذه الشريحة من المجاهدين وذوي الحقوق.

وأضاف المتحدث بأنه تم إشراك تنظيمات الأسرة الثورية والمعنية بطريقة مباشرة بالنص القانوني محل الدراسة مع إمكانية توسيع الاستشارة لتشمل أساتذة مختصين في التاريخ وفي الشؤون القانونية.

وشدد زيتوني على أن العملية في مرحلة جد متقدمة وسيتم رفع مشروع القانون للمصالح المختصة فور الانتهاء من مراجعته.

وبالنظر إلى الجرائم الفظيعة والمتعددة التي اقترفها الاستعمار الفرنسي في الجزائر، نصبت الجهات المعنية منذ سنة 2017 لجنة تعكف على دراسة ملف إحصاء هذه الجرائم بالمركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر، وهي تتشكل من كفاءات علمية، اعتمدت في عملها على المنهج العلمي الممارس في ميدان البحث العلمي والمشروع متواصل من طرف الباحثين.

وذكر الوزير أن مثل هذا المشروع الذي أطلق عليه مسمى مجازر الاستعمار الفرنسي في الجزائر، يتضمن تحديد الخريطة الشاملة لهذه المجازر وتحليل خصائصها (خلال الفترة 1830-1962) وإبرازها من خلال أعمال أكاديمية تنوعت بين كتب وتقارير علمية وأشرطة وثائقية سيتم طبعها ونشرها وتوزيعها.

معركة المستقبل شرسة سلاحها العلوم والتكنولوجيا

وفي رسالته إلى الشباب الجزائري الذي يحتفي غدا بعيده الوطني وبعيد الاستقلال ولكسب معركة المستقبل، شدد وزير المجاهدين على أن هذه الأخيرة شرسة، سلاحها المعرفة والعلوم والتكنولوجيا، ستدار على حساب وجود الشعوب وعدم وجودها، مما يستدعي كسب تلك العلوم والتكنولوجيات التي تؤهلنا للصمود في وجه تيار العولمة مع ضرورة التحلي بمبادئ وقيم أمتنا وهويتنا.

«على الشباب أن يكون مستقبل الأمة والضامن في رأينا بعدالته لاستمرار رسالة الجزائر في التحرر والسيادة وفي البناء والتشييد وفي إرساء قواعد الدولة القوية الثابتة، دولة تدير مصيرها بإرادة أبنائها وتتصدى للعولمة ـ يضيف الوزير ـ محذرا من السقوط في مؤامرات الذين في قلوبهم مرض وغل قديم متجدد ومنهم من يمول حملات مغرضة باسم حقوق الإنسان زيفا ويشن حروبا إعلامية وحصصا متخصصة وشهادات مدلسة ويصنع من بعض الضعفاء من أبناء وطننا زعماء روادا عالميين.

وفيما تعلق بالذكرى الـ 58 لعيدي الاستقلال والشباب، قال السيد زيتوني بأن مثل هذه المناسبات تستوقفنا لاستقراء تاريخ أمتنا الطافح بالبطولات والأمجاد وهي بالتالي محطات تعيد إلى أذهاننا غطرسة وجبروت استعمار مدمر.

أما عن الاحتفالات المخلدة لتلك الذكرى، التي تأتي في ظرف استثنائي (كوفيد-19)، فقد تقرر إعداد برامج خاصة ثرية وهادفة من حيث المضمون، تشمل نشاطات وفعاليات تاريخية وثقافية عبر المنصات التواصلية للوزارة والمؤسسات ذات الصلة ومواقع التواصل الاجتماعي، إلى جانب نشاطات وطنية ومحلية جد محدودة تراعى فيها كل شروط الصحة والسلامة والتدابير الوقائية.

إقرأ أيضا.. في الحدث

في اجتماع حضره وزراء المالية والداخلية والفلاحة والسكن

جراد يعلن بداية تقييم الخسائر

الرئيس تبون يقدم التعازي للرئيس عون:

الجزائر متضامنة مع لبنان في هذه المحنة الأليمة

الرئيس يأمر بمساعدة فورية للشعب اللبناني الشقيق:

4 طائرات وباخرة جزائرية نحو بيروت

الوزير الأول في رسالة تعزية لنظيره اللبناني:

تلقيت ببالغ التأثر والحسرة نبأ الكارثة

عاد للجزائر بعد رحلة علاج..وزارة الدفاع الوطني:

الجنرال صواب لم يكن فارّا أو متابعا قضائيا

الوزير الأول ينصب لجنة تقييم وتعويض الأضرار

تعويضات مادية ومالية للمتضرّرين من الحرائق

في مدينة منكوبة و135 قتيل و300 ألف شخص في العراء

اللبنانيون يقفون على حجم الكارثة مبهوتين وعاجزين عن مواجهتها،،،

المزيد من الأخبار

في اجتماع حضره وزراء المالية والداخلية والفلاحة والسكن

جراد يعلن بداية تقييم الخسائر

الرئيس تبون يقدم التعازي للرئيس عون:

الجزائر متضامنة مع لبنان في هذه المحنة الأليمة

الرئيس يأمر بمساعدة فورية للشعب اللبناني الشقيق:

4 طائرات وباخرة جزائرية نحو بيروت

الوزير الأول في رسالة تعزية لنظيره اللبناني:

تلقيت ببالغ التأثر والحسرة نبأ الكارثة

عاد للجزائر بعد رحلة علاج..وزارة الدفاع الوطني:

الجنرال صواب لم يكن فارّا أو متابعا قضائيا

الوزير الأول ينصب لجنة تقييم وتعويض الأضرار

تعويضات مادية ومالية للمتضرّرين من الحرائق

في مدينة منكوبة و135 قتيل و300 ألف شخص في العراء

اللبنانيون يقفون على حجم الكارثة مبهوتين وعاجزين عن مواجهتها،،،

حصيلة كورونا في 24 ساعة الأخيرة

13 وفاة.. 551 إصابة جديدة وشفاء 427 مريض

الجيش يوجه ضربات متوالية للإرهابيين والمهربين

كشف وتدمير 3 "كازمات" بها مواد متفجرة ببومرداس

تنظمه مؤسسة الأرشيف الوطني اليوم

تكريم محاميي جبهة التحرير الوطني

إلياس مرابط رئيس نقابة ممارسي الصحة العمومية:

القرار معقول للعودة إلى الحياة العادية

فيصل أوحدة رئيس المنظمة الوطنية الجزائرية لمرضى السكري:

المسنّون والمصابون بالأمراض المزمنة مدعوون للحيطة

قال إن المنتزهات والشواطئ لا تطرح أي إشكال.. البروفيسور خياطي:

فتح المساجد قد يطرح إشكالا بالنسبة لصلاة الجمعة

رغم مباركتها لقرار الفتح التدريجي للشواطئ والمنتزهات:

وكالات السياحة مرهقة بسبب آثار "كورونا"

الدكتور بوجلال عضو الهيئة الوطنية الشرعية للصيرفة الإسلامية لـ«المساء":

وجود مخالفات في المنتجات المسوّقة "ضئيل جدا"

وفاة خليفة الطريقة التيجانية لمدينة باي بالسنغال

رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد وأتباع الطريقة

الفيدرالية الجزائرية للمصدرين ترفع الملف إلى رئيس الجمهورية

المطالبة بالعودة لتصدير الخضر والفواكه

الديوان الجزائري المهني للحبوب يعلن:

نقاط التخزين تبقى مفتوحة للفلاحين

العدد 7175
06 أوت 2020

العدد 7175