تنشيط آليات التعاون الثنائي
الوزير الاول الموريتاني السيد محمد ولد بلال-وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج السيد رمطان لعمامرة
  • القراءات: 918
م. ف م. ف

الوزير الأول الموريتاني يستقبل لعمامرة

تنشيط آليات التعاون الثنائي

  أكدت الجزائر وموريتانيا عزمهما على مواصلة الجهود لتعزيز التعاون الثنائي والارتقاء به إلى آفاق أرحب بما يحقق طموحات وتطلعات الشعبين الشقيقين، مشيرتان إلى أهمية انعقاد اللجنة المشتركة العليا في أقرب الآجال وكذا تنشيط مختلف آليات التعاون الثنائي لضمان استغلال أمثل للفرص المتاحة من الجانبين، خاصة في مجالات التكوين والزراعة والصحة والتربية، مع السهر على متابعة وتقييم تنفيذ المشاريع المشتركة. 

وأشاد الوزير الاول الموريتاني السيد محمد ولد بلال، أمس، خلال استقباله وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج السيد رمطان لعمامرة، الذي يقوم بزيارة عمل إلى موريتانيا بصفته مبعوثا خاصًا لرئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون،  بالمستوى المتميز والزخم الكبير الذي تشهده العلاقات الثنائية بين البلدين. كما عقد السيد لعمامرة جلسة عمل مع نظيره الموريتاني السيد اسماعيل ولد الشيخ، تباحثا خلالها حول جملة من القضايا المتعلقة بالعلاقات الثنائية وكذا مستجدات الأوضاع على الصعيدين الاقليمي والدولي. وأعرب الوزيران عن ارتياحهما للمستوى المتميز الذي حققه التعاون الثنائي في مجالات عدة، مشيدين بالتطور الملحوظ الذي تشهده التبادلات التجارية بين البلدين رغم تداعيات جائحة كورونا. كما تم الاتفاق على اضفاء ديناميكية جديدة على آليات العمل المشترك وتعزيز دورها في ترجمة التوجيهات السامية لقيادتي البلدين.

وعلى الصعيدين الاقليمي والدولي، ناقش رئيسا دبلوماسية البلدين مستجدات الأوضاع على الساحة المغاربية وكذا في العالم العربي، مجددين عزمهما على مواصلة التنسيق والتشاور تحضيرا للاستحقاقات المقبلة على مستوى الاتحاد الافريقي والجامعة العربية. كما استعرض الوزيران التحديات الناجمة عن الأوضاع في منطقة الساحل والصحراء جراء اتساع رقعة وخطورة الأعمال الإرهابية وسبل التصدي لها عبر تفعيل الأطر والآليات التي تم انشاؤها لهذا الغرض تحت مظلة الاتحاد الافريقي. في ختام زيارته زار وزير الشؤون الخارجية مقر الأكاديمية الدبلوماسية الموريتانية، حيث استعرض رفقة نظيره الموريتاني اسماعيل ولد الشيخ سبل الشراكة وتبادل الخبرات بين هذه الأكاديمية التي تم تأسيسها مؤخرا والمعهد الدبلوماسي والعلاقات الدولية الجزائري في المجالات المتعلقة بتكوين وتدريب الاطارات.

وكان الوزير لعمامرة، قد شرع  أول أمس  في زيارة عمل إلى نواقشط  لمدة يومين، في اطار تجسيد الارادة المشتركة التي تحذو قيادتي البلدين وتوجهاتهما السامية، حول ضرورة ترسيخ سنة التشاور والتنسيق وكذا تعزيز العلاقات الاستراتيجية القائمة بين البلدين والرفع من وتيرة التعاون الثنائي في مختلف المجالات.