تستحقون كل عبارات الثناء والشكر
الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي
  • القراءات: 461
م . ف م . ف

كرّم منتخبي الفصيلة "المحمولة جوا" و"السينوتقني".. الفريق شنقريحة:

تستحقون كل عبارات الثناء والشكر

التحلي بخصال النزاهة والإخلاص وتقديس العمل والوفاء للوطن

ترأس الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، صبيحة أمس، بمقر وزارة الدفاع الوطني، حفل استقبال وتكريم أعضاء المنتخبين الوطنيين العسكريين في اختصاصي "الفصيلة المحمولة جوا" وفي "السينوتقني"، المشاركين في الدورة السابعة للألعاب العسكرية الدولية، التي جرت وقائعها بروسيا والجزائر من 22 أوت إلى 4 سبتمبر 2021. وحرص الفريق شنقريحة في كلمة له أمام الحضور، على التأكيد بأن إشرافه الشخصي على مراسم هذا الحفل الرمزي، يعد دليلا قاطعا على إيمان القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي بقدرات رياضييها العسكريين وإرادتهم الصلبة على تشريف الوطن في المحافل الدولية.

وقدم رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالمناسبة، لأعضاء الفريقين تهانيه الحارة، نظير الجهود المضنية التي بذلوها خلال هذه المنافسة العسكرية الدولية، حاثا إياهم على التحلي بخصال النزاهة والإخلاص وتقديس العمل والوفاء للوطن، من أجل المضي قدما نحو تحقيق نتائج مستقبلية أكثر تميزا. وقال في هذا الصدد "على إثر المشاركة المتميزة للمنتخب الوطني العسكري في اختصاص (الفصيلة المحمولة جوا)، في فعاليات الطبعة السابعة للألعاب العسكرية الدولية، التي جرت وقائعها بروسيا، يطيب لي أن أتقدم لكم، باسم السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، بأحر التهاني، نظير الجهود المضنية التي بذلتموها خلال هذه المنافسة العسكرية الدولية، من أجل تحقيق نتائج مرضية، شرفتم بها أنفسكم وشرفتم الجيش الوطني الشعبي والجزائر، وهو إنجاز مشجع، تستحقون من أجله كل عبارات الثناء والشكر".

واستطرد قائلا، "كما لا يفوتني أن أتوجه، بهذه المناسبة، لأعضاء المنتخب الوطني العسكري السينوتقني، ولكافة الإطارات والمشرفين على تنظيم المسابقة العسكرية الدولية السينوتقنية "الصديق الوفي" لسنة 2021، التي احتضنتها الجزائر لأول مرة، في إطار الألعاب العسكرية الدولية، المنظمة سنويا بفدرالية روسيا، بأحر التهاني وأصدق التشكرات، على الجهود المضنية المبذولة من قبل الجميع من أجل إنجاح هذا الحدث الرياضي العسكري الدولي، لاسيما فيما تعلق بإنجاز مركز التكاثر والتكوين السينوتقني للدرك الوطني ببينام في ظرف قياسي، حاثا إياكم على السهر على الاستفادة القصوى من تنظيم هذه الدورة لأول مرة ببلادنا، واستخلاص العبر والدروس من المشاركات السابقة، بغية تحسين الأداء وتدارك بعض النقائص المسجلة، تحسبا للتنظيم المحتمل، في السنوات المقبلة، لدورات أخرى في هذا التخصص أو في تخصصات أخرى".

وخلص الفريق في الأخير إلى القول "لا يسعني إلا أن أحثكم جميعا على التحلي بخصال النزاهة والإخلاص وتقديس العمل والوفاء للوطن، من أجل المضي قدما نحو تحقيق نتائج مستقبلية متميزة أكثر، تتوافق مع طموحات جيشنا الهادفة دوما إلى تحقيق أفضل النتائج على الصعيدين الوطني والدولي، وتؤكد قدرتنا كجزائريين على حفظ هيبة الوطن الغالي وعلى منحه المكانة المرموقة التي يستحقها بين الأمم والشعوب". وأوضح بيان وزارة الدفاع الوطني، تسلمت "المساء" نسخة منه، أن مراسم حفل التكريم، جرت بحضور الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني، قادة القوات والدرك الوطني وقائد الناحية العسكرية الأولى والمراقب العام للجيش ورؤساء الدوائر ومديرين مركزيين ورؤساء مصالح بوزارة الدفاع الوطني وأركان الجيش الوطني الشعبي.