تحقيق أمني وقضائي ضد محرضين على قطع طريق عمومي
تحقيق أمني وقضائي ضد محرضين على قطع طريق عمومي
  • الحدث
  • قراءة 165 مرات
رضوان. ق رضوان. ق

على خلفية احتجاجات سكان المنقطة الفوضوية كابوروسو ببلقايد

تحقيق أمني وقضائي ضد محرضين على قطع طريق عمومي

كشف بيان صادر عن مصالح ولاية وهران بأن عمليات الإحصاء والتدقيق في قوائم العائلات المسجلة ضمن عملية التكفل بالعائلات المتضررة من حادثة انهيار سكنات فوضوية بمنطقة كابوروسو بمنطقة بلقايد ببلدية بئر الجير بوهران بأن 46 عائلة فقط معنية بعملية التكفل والمسجلة مند سنوات من أصل 95 عائلة تم إحصائهم في أول يوم من الانهيار.

وجاء بيان مصالح ولاية وهران مباشرة بعد الاحتجاجات التي نظمتها عدة عائلات بالمنطقة للمطالبة بالسكن الاجتماعي بعد أن وجدت نفسها بدون مأوى و بعد تدخل السلطات الولائية وتحويلها نحو دار الشباب بالمنطقة وأكد البيان بأنه "في إطار متابعة وضعية عائلات قاطني المجمع الفوضوي ببلقايد الذين تعرضت سكناتهم للانهيار في الأسبوع الأخير من شهر رمضان والذين تم توجيههم إلى مقر دار الشباب المتواجد ببلقايد كإجراء مؤقت مع الأخذ بعين الاعتبار كل التدابير المتعلقة لمواجهة فيروس كورونا كوفيد19، حيث أظهرت التحقيقات وجود 46 عائلة فقط محصاة في السنوات السابقة من أصل 95 عائلة انهارت سكناتها أو مهددة بالانهيار، والبقية تواجدت يوم الحادث محاولةً شغل بعض السكنات التي كانت في الأصل فارغة".

وأضاف البيان: "أمام هذه الحقائق لجأت هذه العائلات إلى غلق الطريق العمومي في محاولات للضغط على السلطات العمومية للحصول على سكنات بهذه التصرفات غير المسؤولة، خاصة مع عدم توفر سكنات جاهزة للتوزيع حاليا وعليه يؤكد والى الولاية إلى أن هذه التصرفات اللامسؤولة وغير القانونية لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تحقق غايات معينة، وسينجر عنها متابعات قضائية ضد المحرضين". وذكر والي وهران، عبد القادر جلاوي، بالتزامات السلطات العمومية بمحاربة هذه الظاهرة التي يحاول مرتادوها ابتزاز السلطات العمومية قصد الحصول على سكن اجتماعي، ومن ثم التعدي على حقوق العائلات التي تنتظر الاستفادة منذ سنوات.

وأمر الوالي بفتح تحقيق أمني وقضائي بهذا الخصوص. وأضاف البيان بأن الوالي أكد بأن الأولوية في عملية الإسكان لاحقا ستكون لأصحاب ملفات التنقيط والسكن الهش والمجمعات الفوضوية التي يتم التعامل معها وفقا للبرنامج الولائي الخاص بهذا المجال، والتي تم إحصاؤها سابقا من طرف مصالح الدوائر وذلك حسب البرنامج السكني المخصص والمتوفر لها.

وعليه، ينهى السيد والى الولاية إلى أن هذه التصرفات اللامسؤولة وغير القانونية لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تحقق غايات معينة، وسينجر عنها متابعات قضائية ضد المحرضين لها، مذكرا أيضا بالتزامات السلطات العمومية بمحاربة هذه الظاهرة التي يحاول مرتادوها ابتزاز السلطات العمومية قصد الحصول على سكن اجتماعي، ومن ثم التعدي على حقوق العائلات التي تنتظر الاستفادة منذ سنوات. كما ينوه السيد الوالي إلى أن الأولوية في عملية الإسكان لاحقا ستكون لأصحاب ملفات التنقيط والمجمعات الفوضوية التي يتم التعامل معها وفقا للبرنامج الولائي الخاص بهذا المجال، والتي تم إحصاءها سابقا من طرف مصالح الدوائر، وذلك حسب البرنامج السكني المخصص والمتوفر لها.

إقرأ أيضا.. في الحدث

بمناسبة الذكرى الـ58 للاستقلال

الرئيس تبون يصدر عفوا عن محبوسين

إحياء للذكرى الـ58 لاسترجاع السيادة الوطنية

اللواء مادي يؤكد ضرورة الحفاظ على أمانة الشهداء

الحكومة تدرس مشاريع في الفلاحة، التضامن والموارد المائية

إنشاء هيئة لمكافحة التصحر وإعادة بعث السد الأخضر

يجري مبدئيا 40 كشفا عن كورونا في الساعة

دخول مخبر جديد للتحاليل حيز الخدمة بسطيف

البروفيسور يحيى مكي عبد المومن خبير الفيروسات بمستشفى ليون لـ ”المساء”:

أيها الجزائريون.. النصر على كورونا بأيدكم

حصيلة كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة

8 وفيات.. 365 إصابة جديدة وشفاء 143 مريضا

في زيارة عمل وتفقد لقطاعها ببومرداس

وزيرة البيئة تدعو الشباب للاستثمار في تسيير النفايات

بفضل هبوط المخزونات الأمريكية والتزام "أوبك"

أسعار خام برنت تنتعش من جديد

في لقاء بين مديري سوناطراك و"إيني" الإيطالية

توقيع مذكرة تفاهم للاستكشاف والإنتاج في إطار القانون الجديد

حكار يعلن عن مراجعتها للمخطط الاستثماري:

خفض نفقات سوناطراك لم يؤثر على الإنتاج

الدكتور عبد القادر بريش يحلل قرارات مجلس الوزراء الأخير..

الدفع إلى تنويع الاقتصاد والتجارة مع تحقيق الأمن الغذائي

حصيلة نوعية للجيش الوطني الشعبي خلال السداسي الأول

القضاء على 12 إرهابيا وتوقيف 5 آخرين

العدد 7146
02 جويلية 2020

العدد 7146