تأكيد تمسك الجزائر بمبادئ حركة عدم الانحياز
الوزير الأول، وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان
  • القراءات: 656
م . ب م . ب

الوزير الأول ينهي زيارته إلى صربيا

تأكيد تمسك الجزائر بمبادئ حركة عدم الانحياز

أنهى الوزير الأول، وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان، مساء أول أمس، زيارته إلى صربيا، حيث شارك في أشغال اجتماع احتفالية الذكرى الستين لتأسيس حركة عدم الانحياز ممثلا لرئيس الجمهورية عبدالمجيد تبون، حيث شكل اللقاء فرصة جددت خلالها الجزائر تمسكها برؤى ومبادي وأهداف الحركة والعمل على تعزيزها وإعلائها. وكان في توديع الوزير الأول بمطار "نيكولا تيسلا" الدولي بالعاصمة بلغراد، وزيرة التجارة والسياحة والاتصالات، تاتيانا ماتيتش. وكانت للوزير الأول خلال مشاركته في اجتماع دول حركة عدم الانحياز العديد من اللقاءات الهامشية، حيث خص باستقبال من قبل رئيس جمهورية غانا، نانا أكوفو أدو، والرئيس الصربي، الذي أشرفت بلاده على تنظيم المؤتمر، السيد الكسيندر فوتشيش.

وبمقر إقامته بصربيا، استقبل الوزير الأول وزيري خارجيتي كل من المملكة العربية السعودية الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله آل سعود، وكذا جمهورية نيكاراغوا، دينيس مونكادا كوليندرس، حيث تم تقييم العلاقات الثنائية وبحث سبل ووسائل تعزيزها، وكذا تكثيف التنسيق والتشاور بين البلدين في المحافل الدولية بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. كما كانت للوزير الأول، نشاطات على هامش المؤتمر، حيث شارك بدعوة من رئيسة الوزراء الصربية، انا برنابيتش، في غرس "شجرة الجزائر"، تخليدا لمشاركة الدولة الجزائرية في أشغال اجتماع رفيع المستوى، للذكرى الستين لتأسيس حركة دول عدم الانحياز، وتنويها بدورها في بناء ودعم الحركة. واغتنم الوزير الأول فرصة تواجده بصربيا لزيارة أرملة مصور الثورة الجزائرية، اليوغسلافي ستيفان لابودوفيتش، السيدة روزيكا لابيدوفيتش، بمقر سكناها بالعاصمة الصربية بلغراد، حيث أعرب لها عن امتنان الجزائر، لمساهمة صديق الثورة الذي وثقت صوره نضال الشعب الجزائري إبان الثورة التحريرية .

من جهتها، عبرت السيدة لابيدوفيتش عن "شكرها الكبير" على هذه الالتفاتة الكريمة التي تنم عن وفاء الشعب الجزائري لأصدقائه ونبل أخلاقه، مؤكدة "أنها وبحكم الذكريات العزيزة عليها تعتبر نفسها وعائلتها جزائريين وتفخر بالانتماء إلى هذا الشعب الحر الثائر والغيور على سيادته وحريته". وحضر هذا اللقاء رئيس جمعية أصدقاء الجزائر السيد ماركو جليتش، الذي حيا من جهته زيارة السيد الوزير الأول وجدد عزمه على العمل من أجل تعزيز، علاقات الصداقة بين البلدين والشعبين الجزائري والصربي. كما قام الوزير الأول على هامش أشغال المؤتمر، بزيارة الى متحف "تاريخ يوغوسلافيا، حيث طاف بمختلف أجنحة المعرض الذي ضم عرضا مفصلا عن تاريخ حركة بلدان عدم الانحياز والمساهمة التي قدمها الرئيس اليوغوسلافي السابق جوزيف بروز تيتو باعتباره شخصية تاريخية فذة دعمت حركات التحرر عبر العالم ودعمت نضال الشعب الجزائري.