الكمامات توزع مجانا على الأشخاص المستضعفين
الكمامات توزع مجانا على الأشخاص المستضعفين
  • الحدث
  • قراءة 490 مرات
م. خ / ق. و م. خ / ق. و

بعد فرض إجبارية ارتدائها اعتبارا من أول أيام عيد الفطر

الكمامات توزع مجانا على الأشخاص المستضعفين

وجهت تعليمات للولاة لتوزيع كمامات الوقاية من فيروس كورونا المستجد مجانا لفائدة الأشخاص المستضعفين، نهاية هذا الأسبوع، عبر كامل التراب الوطني، حيث ستمكن هذه العملية الأشخاص لاسيما المستضعفين منهم من الاستفادة من وسائل الحماية ضد تفشي فيروس كورونا، فيما سيكون تسويق الكمامات القماشية والأقنعة الجراحية بالنسبة للجمهور على مستوى الصيدليات.

وكشف الوزير المنتدب المكلف بالصناعة الصيدلانية، لطفي بن باحمد أول أمس، عقب الندوة الصحفية اليومية المخصصة لحصيلة الوضعية الوبائية في الجزائر عن "الاجتماع الذي انعقد أول أمس بين القطاعات (شمل 7وزارات)، من أجل وضع سياسة مشتركة في مجال إنتاج الكمامات الوقائية وتوزيعها، بحيث سيصبح ارتداؤها إلزاميا ابتداء من أول أيام عيد الفطر المبارك"، موضحا أن "أسعار الكمامات ستتراوح بين 40 دج للكمامات القماشية و90 دج للأقنعة الجراحية".

وكانت الحكومة قد قررت في اجتماعها يوم الأربعاء المنصرم جعل ارتداء الكمامات "إجباري" اعتبارا من أول أيام عيد الفطر المبارك. وهذا للحد من انتشار وباء كورونا وانتقال العدوى بين الأفراد لاسيما خلال مناسبة العيد من تجمع وزيارات عائلية وتلاقي.

من جهته، أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي، أول أمس، إشراك المساجد في مبادرة توزيع الكمامات على المواطنين ابتداء من أول أيام عيد الفطر المبارك، داعيا إلى الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي واستبدال زيارة الأقارب وصلة الرحم خلال يومي عيد الفطر المبارك بالتواصل عبر التكنولوجيات الحديثة.

وأوضح السيد بلمهدي، لدى نزوله ضيفا على القناة الإذاعية الأولى بأن قطاعه "انخرط في مسعى تنفيذ قرارات الحكومة بفرض الكمامات ابتداء من أول أيام عيد الفطر من خلال توزيع هذه الكمامات على المواطنين"، مشيرا إلى أنه أصدر تعليمات إلى كل المديريات الولائية والمساجد للانخراط في حملات توعية المواطنين بإلزامية ارتداء الكمامات والالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي.

وبعد أن ذكر بأن العالم "كله يدرس الآن إمكانية عودة الحياة مع الالتزام بالتباعد والوقاية"، أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف أن لجنة رصد الأهلة التي اجتمعت أمس لتحري هلال شوال" ستأخذ بالتدابير الوقائية اللازمة عبر تقليص عدد لجان الرصد عبر الولايات وتقليص الضيوف والمشايخ المجتمعين بدار الإمام بالجزائر العاصمة".

وبادرت مصالح ولاية الجزائر، من جهتها، إلى توزيع قرابة 40 ألف كمامة واقية على مستوى المقاطعتين الإداريتين لباب الواد وبئر توتة لفائدة مواطنين و تجار عبر عدة محلات وأسواق تجارية ومراكز البريد ضمن عملية واسعة بالعاصمة لمدة 3 أيام.

وفي تصريح  لوكالة الأنباء الجزائرية على هامش عملية توزيع الكمامات بسوق سعيد تواتي  ببلدية باب الواد، أوضح الوالي المنتدب للمقاطعة عبد العزيز عثمان، بأن هذه العملية الواسعة التي عرفت توزيع 20 ألف كمامة، تهدف إلى "تحسيس المواطنين وأصحاب المحلات التجارية والأسواق على حد سواء بأهمية ارتداء الكمامات الواقية و التقيد بشروط النظافة الصحية والتباعد الاجتماعي بين الأشخاص  لمجابهة تفشي جائحة كورونا".

وأشار إلى أن الكمامات وُزعت على المواطنين على مستوى سوق بوزرينة وشارع الساعات الثلاث وغيرها من الأحياء السكنية

والمحلات التجارية ومراكز البريد والأسواق الموزعة عبر البلديات الخمسة لمقاطعة باب الواد، على غرار القصبة وباب الواد وواد قريش، بالتنسيق مع الجمعيات والكشافة الإسلامية و لجان الأحياء.

من جهتها، صرحت الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية بئر توتة، نشيدة بلهوان في تصريح  لوكالة الأنباء الجزائرية أنه تم توزيع 18 ألف كمامة ببلديات بئر توتة وتسالة المرجة وأولاد شبل وذلك عبر محطات الوقود والمخابز والأسواق ومراكز البريد،مع التركيز على مناطق الظل كالأحواش لتمكين المواطنين من الكمامات لمجابهة فيروس كورونا (كوفيد 19).

وسلطت المسؤولة الضوء على مساهمة 20 جمعية من المجتمع المدني ومصالح الأمن والحماية المدنية في عمليات التحسيس بمخاطر الوباء وأهمية "الوعي الجماعي"، بشأن المخاطر المحتملة في حال عدم التقيد الصارم  بالتدابير الوقائية و الالتزام بالتباعد الاجتماعي.

كما سلمت السلطات العمومية لولاية البليدة أول أمس، 100 الف كمامة طبية واقية لتوزيعها على المواطنين وكمية من الأقمشة الخاصة بخياطة الكمامات و ذلك تنفيذا لصدور قرار إجبارية ارتداء الكمامة ابتداء من عيد الفطر.

وأوضح والي الولاية كمال نويصر على هامش لقاء مع عدد من الجمعيات المحلية قبل تسليمهم الكمامات أنه "تم اختيار بعض الجمعيات الفاعلة والمنظمة والتي لها باع طويل في العمل التضامني ولديها شبكة من المعلومات على مستوى الولاية للتكفل بتوزيع هذه الكمامات على مستوى الأحياء".

وأشار إلى أن الهدف من هذه "العملية النموذجية يتمثل في إعادة بعث العمليات التحسيسية لارتداء الكمامة و غرس هذا الإجراء الواقي في الممارسات اليومية للمواطن"،لافتا إلى أن الولاية ستستفيد مستقبلا من حصة إضافية لتوزيعها.

من جهته، شدد رئيس المجلس الشعبي الولائي، عبد الرحمان سوالمي، على ضرورة التركيز على العمل التضامني لخياطة الكمامات توازيا مع عمليات توعية وتحسيس المواطنين بضرورة ارتدائها للحفاظ على الصحة العمومية، مشيرا إلى أن "العملية ستأخذ أبعادا أخرى بصدور قرار إجبارية ارتداء الكمامة".

كما أشاد رئيس جمعية كافل اليتيم علي شعواطي، بهذه المبادرة التي "ستكون لها فعالية كبيرة في الميدان"، داعيا كافة الجمعيات إلى المساهمة في توفير الكمامات لفائدة المواطنين.

وكشف السيد شعواطي أن جمعيته قامت منذ اليوم الأول لانتشار الفيروس بصناعة الكمامات في إطار مشروع "باب رزق" للخياطات الأرامل، مما سمح بتوزيع ما يفوق 45000 كمامة على مستوى الولاية إلى غاية اليوم، مشيرا إلى أن تزويد الجمعية بالأقمشة "سيساعدنا على توفير الكمامات مجانا و رفع الحرج على المواطنين".

كما استحسنت رئيسة جمعية أميرة لحماية و ترقية حقوق الطفل و الشباب هذه المبادرة التي من شأنها دعم الجمعيات الناشطة في العمل التضامني منذ بداية انتشار الوباء، لافتة إلى أن جمعيتها فتحت في شهر مارس الفارط ورشة لخياطة الكمامات في بلدية شفة (غرب) و استعانت بالنساء الماكثات بالبيت للمساعدة في خياطة الكمامات ليتم توزيعها بانتظام على مختلف المرافق و الهيئات العمومية وعلى المواطنين.

المديرية العامة للأمن توزع 50 ألف كمامة

كما يعرف المخطط الأمني للمديرية العامة للأمن الوطني لهذه السنة مبادرة توعوية تضامنية، تتمثل في توزيع 50 ألف كمامة على المواطنين في مبادرة تضامنية ووقائية للحد من انتشار وباء كورونا كوفيد19. وفي هذا الصدد، أكد عميد أول للشرطة أعمر لعروم، مدير الإعلام والاتصال بالمديرية أن هذه الحملة الوطنية "ستشمل في بدايتها 8 ولايات وهي الجزائر، البليدة، وهران، قسنطينة، سطيف، بجاية، ورقلة والمدية".

وستعرف الحملة توزيع في دفعة أولى "50000 كمامة وقائية على المواطنين على مستوى الأحياء والأماكن العمومية ونقاط التسوق ومحلات تموين المواطنين ونقاط المراقبة الأمنية، تنجزها الورشات الجهوية للخياطة لتدعيم إنتاج الكمامات ومختلف اللوازم التي تستعمل في حماية الأشخاص من خطر وباء كورونا".

وفي هذا الإطار، قام المدير العام للأمن الوطني، خليفة اونيسي، يوم الأربعاء بزيارة تفقد للورشة الجهوية للخياطة بوهران للوقوف على عملية إنجاز هذه المستلزمات الفردية الوقائية بورشات الخياطة التابعة لمصالح المديرية العامة للأمن الوطني التي تزود أفراد الشرطة بهذه المستلزمات الوقائية وتخصص جزءا منها للمواطنين.

م. خ


حملة وطنية في 48 ولاية للتحسيس بإلزامية ارتداء الكمامة

انطلقت، أمس، بساحة أول ماي بالعاصمة، على غرار 47 ولاية من الوطن، حملة وطنية حول الزامبية ارتداء الكمامة بالنسبة للتجار والزبائن وقاية من وباء كورونا، تحت شعار "ارتداء الكمامة وقاية ذاتية لحماية جماعية " وذلك تحت إشراف وزير التجارة كمال رزيق والوزير المنتدب المكلف بالتجارة الخارجية، عيسى بكاي.

وبعد إشرافه على انطلاق هذه الحملة الوطنية وتوزيع الكمامات على التجار والمستهلكين، قال السيد رزيق في تصريح للصحافة إن هذه الحملة الوطنية جاءت تطبيقا لما أعلن عنه الوزير الأول فيما يتعلق بإجبارية حمل الكمامة على الجميع سواء كانوا تجارا أو مستهلكين حيث بادرت وزارة التجارة بتنظيم هذه القافلة بالعاصمة على غرار 47 ولاية من الوطن عن طريق مديريات التجارة وجمعيات المجتمع المدني للمساهمة في توزيع الكمامات مجانا على التجار والمستهلكين على حد سواء.

من جهته، قال الوزير المنتدب المكلف بالتجارة الخارجية، عيسى بكاي، أن الهدف الأسمى من توزيع الكمامات على التجار والمستهلكين هو استرجاع النشاط التجاري عافيته في أقرب الآجال داعيا في ذات الوقت التجار للتحلي بروح المسؤولية والحس المدني عن طريق الارتداء المستمر لوسائل الوقاية من وباء "كورونا".

بدوره، أكد مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالمجتمع المدني، عيسى بلخضر أن استعمال الجزائر بمجتمعها المدني وبإطاراتها المتخصصة لهذا اللثام (الكمامة) للوقاية من وباء كورونا سيضمن سلامة الجميع معربا عن أمله في إعادة فتح المحلات و المجال الاقتصادي بصفة عامة  بعد عيد الفطر.

ووصف السيد بلخضر في سياق متصل الالتزام بارتداء الكمامات بـ"الحراك الوقائي"، مضيفا أنه" أمر هين وسهل حيث أن سكان الجنوب يعتبرون اللثام عبارة عن وسام".

ق. و

إقرأ أيضا.. في الحدث

جراد يترأس اجتماعا للحكومة:

الأولوية للانشغال بصحة المواطنين

في انتظار قرار الوزارة الأولى المرتقب بإعادة فتح الأنشطة

وزارة التجارة تدرس مع الشركاء التدابير الوقائية

تعليمات المدير العام لوكالة "عدل" للمشرفين على المشاريع:

ربط السكنات بالكهرباء والغاز وتسليمها في آجالها

لجنة الصياغة للقمة الخامسة لرؤساء البرلمانات

شنين يشدد على إدراج بند حق الشعوب في تقرير المصير

بعد الإبقاء عليها في مسودة مشروع التعديل الدستوري

تضارب في الآراء حول شرطي الجنسية والإقامة للترشح لرئاسة الجمهورية

الخبير الطاقوي مهماه بوزيان يؤكد أهمية دعوة الجزائر لتقديم اجتماع "أوبك+":

التخفيضات الحالية يجب أن تمتد إلى سبتمبر لموازنة السوق

الأمين العام للفدرالية الجزائرية للمصدرين يكشف لـ "المساء":

رفع التجميد عن تصدير الخضر والفواكه في الأيام المقبلة

القرار الوزاري المشترك يصدر في الجريدة الرسمية

تحديد شروط غسل ونقل ودفن جثامين المتوفين بكورونا

هامل ينفي ممارسة أي ضغوطات في قضية تحويل أرض فلاحية

التماس أحكام بين 5 و15 سنة سجنا نافذا في حق المتهمين

وفاة المجاهدة عقيلة عبد المومن وارد

المنظمة الوطنية للمجاهدين تعرب عن حزنها

الرئيس تبون يؤكد خلال ترؤسه جلسة بمقر وزارة الدفاع الوطني:

نحن بالمرصاد للوبيات التي تستهدف الجيش

مثمنا ما جاء في مسودة مشروع تعديل الدستور، اللواء شنقريحة:

معالم الجزائر الجديدة نجحت في استعادة ثقة المواطن

إرسال فرق من الجيش الوطني الشعبي خارج الحدود

لعرابة: ذلك لا يتناقض مع مبدأ عدم تدخل الجزائر في شؤون الغير

العدد 7122
04 جوان 2020

العدد 7122