العمل العائلي يفتح آفاقا للمرأة الريفية والماكثة بالبيت
وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي، محمد علي بوغازي
  • القراءات: 155
ق. إ ق. إ

في ورشة عمل عقدها مع رئيس الـ"كناس".. بوغازي:

العمل العائلي يفتح آفاقا للمرأة الريفية والماكثة بالبيت

أكد وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي، محمد علي بوغازي، أن العمل العائلي سيفتح آفاقا واعدة للعمل المنتج لشريحة واسعة من المجتمع لتحقيق التنمية والرفاه، خصوصا لفائدة المرأة التي تشكل الفئة الأكثر بروزا فيه.

واعتبر الوزير خلال ورشة خاصة بالعمل العائلي، نظمتها وزارته بالتنسيق مع المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، بأن المرأة الريفية والماكثة في البيت تشكلان "أحد العناصر الرئيسية في الجهود الرامية إلى تحقيق التحوّلات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية اللازمة لتكريس التنمية المستدامة". وركز بوغازي على التكفل في مجال العمل العائلي بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة بإسهامها في الاقتصاد الوطني، مشددا في هذا الصدد على بذل الجهود "لتذليل العقبات التي تمنعهم من المشاركة في الانشطة الاقتصادية والاجتماعية".

وألح أيضا على "توفير الحظوظ للجميع للدخول إلى سوق الشغل وتوفير فرص العمل الذاتي، من خلال تعزيز المهارات المنتجة والمعارف المتعلقة بالسوق والإسهام في توليد الدخل وتمكين الفئات المستهدفة من الاستفادة من إمكانياتها الذاتية للنهوض بأوضاعها الاقتصادية وتحسين أحوالها الاجتماعية مع بناء قدرات ومؤسسات التكوين والمرافقة للاستجابة بفعالية لاحتياجات المشتغلين الأساسيين في العمل العائلي".

وأكد رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، رضا تير من جهته، أن النهوض بالاقتصاد الوطني يستلزم مشاركة جميع فئات المجتمع، خصوصا الأسر المنتجة، في حين أهمية ترقية العمل العائلي وهيكلة نشاطه وإيجاد السبل الكفيلة بالنهوض بالمنتوج الوطني والترويج له وتسويقه.