الدولة لن تتسامح مع الانحرافات
رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، السيد عبد المجيد تبون
  • القراءات: 384
م. ب م. ب

الرئيس تبون يترأس اجتماعا للمجلس الأعلى للأمن ويشدّد:

الدولة لن تتسامح مع الانحرافات

❊ أوساط انفصالية وحركات غير شرعية تستغل المسيرات الأسبوعية

❊ أعمال تحريضية لا تمت بصلة للديمقراطية وحقوق الإنسان

❊ تطبيق القانون ووضع حدّ للنشاطات غير البريئة والتجاوزات غير المسبوقة

❊ ضرورة اتخاذ كل التدابير اللازمة لإنجاح التشريعيات

ترأس رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، السيد عبد المجيد تبون، أمس الثلاثاء، اجتماعا دوريا للمجلس الأعلى للأمن خصص لتقييم الوضع العام للبلاد على المستويين السياسي والأمني، حسب ما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية.

وأشار بيان رئاسة الجمهورية، إلى أنه "بعد أن استمع رئيس الجمهورية لمداخلات أعضاء المجلس الأعلى للأمن، حول المسائل المدرجة في جدول الأعمال، حيّا السيد الرئيس المجهودات التي تبذلها مؤسسات الدولة تحضيرا للانتخابات التشريعية المقررة يوم 12 جوان 2021، مؤكدا على ضرورة اتخاذ كل التدابير اللازمة لإنجاح هذا الاستحقاق".

كما درس المجلس الأعلى للأمن "ما سجل من أعمال تحريضية وانحرافات خطيرة من قبل أوساط انفصالية، وحركات غير شرعية ذات مرجعية قريبة من الإرهاب، تستغل المسيرات الأسبوعية"في هذا الإطار، "شدّد السيد الرئيس على أن الدولة لن تتسامح مع هذه الانحرافات التي لا تمت بصلة للديمقراطية وحقوق الإنسان، مسديا أوامره بالتطبيق الفوري والصارم للقانون ووضع حد لهذه النشاطات غير البريئة والتجاوزات غير المسبوقة، لا سيما تجاه مؤسسات الدولة ورموزها والتي تحاول عرقلة المسار الديمقراطي والتنموي في الجزائر".