تشريعيات 12 جوان
الدخول المدرسي للأقسام التحضيرية في 15 نوفمبر المقبل
وزارة التربية الوطنية
  • القراءات: 557
م . ب م . ب

اشتراط احترام البروتوكول الصحي وعدم تجاوز 20 طفلا في القسم

الدخول المدرسي للأقسام التحضيرية في 15 نوفمبر المقبل

❊ الدخول المدرسي للأقسام التحضيرية في 15 نوفمبر المقبل

أعلنت وزارة التربية الوطنية، في منشور لها حول "التسجيل في الأقسام التحضيرية للسنة الدراسية 2020-2021"، أن تاريخ الدخول المدرسي لأقسام التربية التحضيرية سيكون في 15 نوفمبر المقبل. 

وأكدت الوزارة في منشورها الصادر أول أمس، أن الدخول المدرسي بالنسبة للأقسام التربية التحضيرية سيكون في 15 نوفمبر 2020 صباحا، ويتم بـ"احترام تدابير البروتوكول الوقائي الصحي المعتمد للدخول المدرسي 2020-2021".

وحدد المنشور كيفيات تسجيل الأطفال المعنيين بالتربية التحضيرية وكذا شروط فتح أقسام التربية التحضيرية في المدارس الابتدائية في ظل الظروف الاستثنائية لتفشي وباء "كوفيد-19"، حيث أكد أن التسجيل في الأقسام التحضيرية للسنة الدراسة الجارية، يخص الأطفال المولودين بين الفاتح جانفي و31 ديسمبر 2015، على أن يتم التسجيل بالترتيب، أي حسب تاريخ ميلاد التلميذ وفي حدود المقاعد البيداغوجية المتوفرة في القسم.

أما عن شروط فتح أقسام التربية التحضيرية أكد المنشور الوزاري، أن فتح أقسام التربية التحضيرية بالمدارس الابتدائية يتم عند "توفر الحجرة الدراسية والأستاذ المؤطر أو المربية"، مشيرا إلى أنه "لا ينبغي أن يتسبب فتح قسم التربية التحضيرية في طلب منصب مالي إضافي أو تغيير في نمط سير المدرسة الابتدائية من نظام الدوام الواحد إلى نظام الدوامين"واشترطت وزارة التربية، في تنظيم الدراسة بأقسام التربية التحضيرية "أن يكون عدد الأطفال 20 طفلا على الأكثر"، وفي حال تجاوز هذا العدد "لابد من تقسيمه إلى فوجين، حيث يدرس كل فوج فرعي بالتناوب كل يومين".

وشددت الوزارة، بالمناسبة على ضرورة تطبيق نفس المخطط الاستثنائي المعتمد لمرحلة التعليم الابتدائي، لا سيما احترام قاعدة التناوب عندما يكون عدد التلاميذ في قسم التربية التحضيرية أقل من 20 طفلا، وإعلام الأولياء باستعمال كل طرق التواصل المتاحة بالفوج الفرعي الذي ينتمي إليه أبناؤهم، قبل التاريخ المحدد لدخول أقسام التربية التحضيرية، وحثهم على احترام التناوب بين الأفواج .

وبخصوص تأطير هذه الأقسام اشترط المنشور أن يقوم به أساتذة التعليم الابتدائي الذين تتوفر فيهم جملة من المواصفات، تشمل "الميل والاستعداد للعمل مع الأطفال في هذه المرحلة الحرجة من العمر، والقدرة على تحمل نشاط الأطفال الصغار وحركتهم والتحكم في تقنيات تنشيط قسم التربية التحضيرية وكذا الاستفادة من عمليات تكوينية خاصة بالتربية التحضيرية". كما أتاح المنشور لأطفال التربية التحضيرية، الاستفادة من الكشف والمتابعة الصحية التي تضمنها مصالح الصحة المدرسية في بداية السنة الدراسية، قصد الكشف عن كل أشكال الإعاقة الحسية أو الحركية أو العقلية والعمل على معالجتها مبكرا.