الحراك الشعبي حقق خطوة إلى الأمام في تكريس حقوق الإنسان
رئيس المجلس الوطني لحقوق الانسان، بوزيد لزهاري
  • القراءات: 128
ق.س ق.س

بوزيد لزهاري في استعراضه لأبرز محاور تقرير هيئته:

الحراك الشعبي حقق خطوة إلى الأمام في تكريس حقوق الإنسان

أكد رئيس المجلس الوطني لحقوق الانسان، بوزيد لزهاري أن الحراك الشعبي لسنة 2019 كان "خطوة إلى الأمام" في مجال تكريس حقوق الإنسان في الجزائر. وإذ دعا إلى إيجاد آليات وميكانيزمات تضمن عدم انتهاك هذه الحقوق، أشار إلى أن الشعب "قام بحراكه ولم يقمع، بل وجد مرافقة من الجيش الوطني الشعبي".

وأوضح السيد لزهاري في حديث خص به وكالة الأنباء الجزائرية غداة تقديمه للتقرير السنوي لعام 2019 لحقوق الانسان في الجزائر إلى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أن التقرير "توصل إلى نتيجة مفادها أن الحراك الشعبي اتسم بالسلمية وبمشاركة طوعية للمواطنين الذين طالبوا بتكريس حقوق الإنسان على أرض الواقع تطبيقا لما هو منصوص في المادتين 7 و8 من الدستور".

وكشف أن التقرير أوصى بتمكين المواطنين من حق التظاهر السلمي شريطة احترام قوانين الجمهورية، من خلال اعتماد التصريح المسبق وليس الترخيص بالتظاهر، منوها بالمناسبة بالاقتراح المتضمن في مشروع تعديل الدستور في هذا المجال.

«المهم في التقرير - حسب السيد لزهاري - هو إيجاد آليات وميكانيزمات التظلم ووسائل الانتصاف ووسائل جبر الضرر في مجال حقوق الإنسان لتطبيقها فعليا على أرض الواقع"، معتبرا أن القضاء "يبقى حامي حقوق وحريات الناس ثم المجلس وثم الآلية الجديدة وهي الدفع بعدم الدستورية".

وأكد رئيس المجلس على أن رئيس الدولة "متشبع" بثقافة حقوق الانسان وأنه شدد على أن هذه الحقوق "سوف تكون في لب كل السياسات الاقتصادية والاجتماعية والنهج الذي تتبعه الدولة في هذا المجال"، مبرزا أن تكريس حقوق كل الجزائريين لاسيما في مناطق الظل ومن ثم "عدم التمييز بينهم".

«كما لمسنا في رئيس الدولة ـ يضيف المتحدث ـ رغبة ملحة في أن يكون مطلعا على كل ما يتعلق بالنقائص الموجودة في مجال حقوق الإنسان من أجل تجاوزها في ظل إرساء أسس الجزائر الجديدة.

ونوه السيد لزهاري بالمناسبة بمسعى الاهتمام بمناطق الظل عبر الوطن، حيث أكد بأنها "نظرة موفقة" في كيفية التعامل مع التفاوت الموجود بين المواطنين الجزائريين.

وأكد السيد لزهاري أن التقرير السنوي يتضمن 331 توصية إلى مختلف السلطات العليا، مشيرا إلى أن القانون 16- 13 المؤرخ في 3 نوفمبر 2016 يعطي للمجلس صلاحية الاقتراح على الحكومة لكل ما نراه يخدم  مصلحة الأمة في شتى الجوانب التي تمس حقوق الإنسان بما فيها اقتراح المصادقة على اتفاقات دولية معينة تخدم مصلحة الجزائر".

ومن بين الاقتراحات التي تقدم بها المجلس، أشار المتحدث إلى الدعوة للمصادقة على اتفاقية الاختفاء القسري "في إطار الجزائر الجديدة"، لافتا إلى أن تقرير إدارة الدولة الأمريكية الأخير حول حقوق الإنسان في العالم، أبرز أن الجزائر "خالية من القتل خارج القانون ومن الاختفاءات القسرية" واعتبره أمرا "إيجابيا".

وعن القيود التي يمكن أن تحد من الحريات السياسية والمدنية للمواطنين، قال السيد لزهاري بأن التقرير اختصرها في خمسة قيود "محددة دوليا" وهي من الضروري ألاّ تمس بسمعة وكرامة الآخرين وبالحفاظ على النظام العام وبالأمن الوطني وبالصحة العامة وبمتطلباتها وبالأخلاق العامة.

وأكد السيد لزهاري أنه "يحق" على كل من يرى أنه أو عائلته قد تم اعتقاله بصفة تعسفية ومخالفة للقانون أن يقدم شكوى لدى المجلس الذي يراسل رسميا الجهات المعنية بالأمر، مشيرا بالمناسبة إلى أن المجلس "ليس تابعا لأي جهة وهو متواجد لحماية حقوق الإنسان ورعايتها".

وكشف في الوقت ذاته أن هيئته "تلقت السنة الفارطة أكثر من 1000 شكوى تغطي مختلف المجالات لاسيما تلك المرتبطة بالسكن وقضايا العدالة"، مشيدا في هذا السياق بالاستجابة "السريعة" لمصالح وزارة العدل لطلبات المجلس بخصوص تحويل المساجين من سجن إلى آخر "مراعاة لظروف عائلاتهم".

ولم يفوت السيد لزهاري الفرصة لينوه بالجيش الوطني الشعبي ومصالح الأمن والدرك الوطنيين، حيث قال عنهم إنهم  من بين الجهات "الأكثر انضباطا" في التعامل مع مراسلات المجلس، إضافة إلى وزارة العدل التي  ـ كما قال ـ "تغيرت ممارستها ومعاملتها معنا بعد الحراك الشعبي، حيث أصبحت أكثر مرونة وشفافية في ردها على مراسلات المجلس فيما يخص حقوق المساجين".

وفي رده على سؤال حول توقيفات طالت صحفيين ونشطاء سياسيين في الفترة الأخيرة، قال السيد لزهاري بأن هؤلاء الأشخاص "مدعوون لمراسلة المجلس عندما يرون بأنهم اعتقلوا بصفة تعسفية وفي ظروف غير طبيعية حينئذ سوف نتدخل". غير أنه طالب هؤلاء بعدم اللجوء إلى جهات أجنبية "ممن يريدون استغلال هذه الوضعيات للتدخل في شؤون الجزائر الداخلية"، مشددا على أنه "يمنع إدخال الصحفي إلى السجن بسبب آرائه لكن إذا انخرط في جرائم أخرى فذلك أمر آخر".

إقرأ أيضا.. في الحدث

أمر الولاة بتنفيذ مشاريع مناطق الظل قبل نهاية السنة.. جراد:

بيروقراطيون وفاسدون يعرقلون برنامج الرئيس

تخص مناطق الظل والسكن والتنمية والاستثمار والتمدرس والصحة والكوارث وغيرها

20 ”توصية” عاجلة في لقاء الحكومة والولاة

لافتا إلى الظرف الصحي الاستثنائي.. وزير التربية:

انطلاق عملية إعداد مواضيع البكالوريا و"البيام”

تحسبا للدخول الاجتماعي القادم.. الوزير الأول:

بروتوكول وقائي بكل المدارس والجامعات والتكوين المهني

الوزارة تؤكد بأن عودتها للنشاط ستكون مع عودة المؤسسات العمومية

الوضع الصحي لا يسمح باستئناف نشاط مدارس التكوين الخاصة

دعا إلى وضع حد لإهدار 15 بالمائة من الطاقة حاليا.. شيتور:

نجاح الانتقال الطاقوي مرهون بتحديد مصادر توفير الطاقة

أشرف على تخرج الدفعة الـ13 بالمدرسة العليا الحربية.. الفريق شنقريحة:

بلوغ أهداف سياسة الدفاع يفرض تبنّي مقاربات أكثر انفتاحا

المزيد من الأخبار

أمر الولاة بتنفيذ مشاريع مناطق الظل قبل نهاية السنة.. جراد:

بيروقراطيون وفاسدون يعرقلون برنامج الرئيس

تخص مناطق الظل والسكن والتنمية والاستثمار والتمدرس والصحة والكوارث وغيرها

20 ”توصية” عاجلة في لقاء الحكومة والولاة

لافتا إلى الظرف الصحي الاستثنائي.. وزير التربية:

انطلاق عملية إعداد مواضيع البكالوريا و"البيام”

تحسبا للدخول الاجتماعي القادم.. الوزير الأول:

بروتوكول وقائي بكل المدارس والجامعات والتكوين المهني

الوزارة تؤكد بأن عودتها للنشاط ستكون مع عودة المؤسسات العمومية

الوضع الصحي لا يسمح باستئناف نشاط مدارس التكوين الخاصة

دعا إلى وضع حد لإهدار 15 بالمائة من الطاقة حاليا.. شيتور:

نجاح الانتقال الطاقوي مرهون بتحديد مصادر توفير الطاقة

أشرف على تخرج الدفعة الـ13 بالمدرسة العليا الحربية.. الفريق شنقريحة:

بلوغ أهداف سياسة الدفاع يفرض تبنّي مقاربات أكثر انفتاحا

رئيسة مجلس الدولة تبرز أهداف الحركة الأخيرة:

بث روح جديدة في العمل القضائي

دراسة للدكتور تيغرسي حول منطقة التجارة الحرة الافريقية

نجاح الفضاء القاري مرهون بمكافحة الفساد وتأهيل شبكات النقل

تبقى في المرتبة الثالثة عربيا والـ26 دوليا

الجزائر تتوفر على 15 بالمائة من احتياطات الذهب العالمية

لجنة مراقبة اتفاق "أوبك+" تجتمع الأربعاء لتقييم الوضع

أسعار النفط تتجاوز عتبة الـ45 دولارا

المؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية

تنويع وعصرنة المنتجات من أجل عودة قوية إلى السوق

الأسبوع القادم تنفيذا لتعليمات القيادة العليا

وزارة الدفاع تعقد لقاء مع ممثلي المتقاعدين والجرحى والمعطوبين

10 وفيات..477 إصابة جديدة وشفاء 304 مرضى

استمرار تراجع عدد الإصابات بكورونا

تسلّم مبالغ تتراوح بين 200 و750 مليون عن كل ضحية

توقيف مرق عقاري مزيّف احتال على 30 شخصا

بتهمة القتل العمدي باستعمال سيف

إيداع 3 متهمين الحبس المؤقت بالوادي

بينما اعتبر الفلسطينيون قرار التطبيع "طعنة في الظهر" و"خيانة للقدس"

تباين دولي بين مرحب بالاتفاق ورافض له،،،

الإمارات العربية ثالث دولة عربية تطبع علاقاتها مع الكيان الإسرائيلي

نتانياهو يعتبر الإنجاز "تاريخيا" دون التراجع عن ضم أجزاء من الضفة الغربية

مع استمرار انهيار بنايات روسيكادا القديمة

قاطنو السكنات الهشة يستعجلون الترحيل

استعدادات مكثفة لإنجاح موسم الاصطياف

فتح 31 شاطئا بعنابة

الاتحادية تنتظر ردا من الوزارة بخصوص كأس الجزائر

المكتب الفيدرالي لم يتمكن من الفصل!

بعد صعود شبيبة تيارت إلى المحترف الثاني

غموض يكتنف مستقبل الفريق

في انتظار تسليم المهام بين مسيّري مولودية وهران

خروقات مفضوحة في جمعية المساهمين!

تضامناً مع الشعب اللبناني

الكينغ خالد يغنّي "جميلتي بيروت"

العدد 7182
15 أوت 2020

العدد 7182