الجزائر ستظل عصية على الأعداء
  • القراءات: 268
م .ب - وأ م .ب - وأ

التفكير في المساس بأمنها وسيادتها من قبيل الوهم والسراب..”الجيش”:

الجزائر ستظل عصية على الأعداء

❊ الجيش الوطني الشعبي يعد السند القوي للشعب

❊الشعب يمثل العمق الاستراتيجي للجيش وزاده البشري

❊جيشنا سيظل يتصدى لكل المحاولات العبثية والآمال الوهمية

❊مستعدّون للتضحية..والرجال الأشاوس لا ترهبهم التهديدات ولا التحالفات

شدّدت مجلة “الجيش” على أن الجزائر ستظل عصية على الأعداء، مؤكدة بأن التفكير في المساس بأمنها وسلامتها وسيادتها هو “من قبيل الوهم والسراب”.

وأكدت “الجيش” في افتتاحيتها لشهر جانفي، أن الشعب الجزائري “يدرك يقينا ويؤمن بالقطع أن جيشه سيبقى درعا متينا وقوة ردع ضد أي تهديد أو حتى مجرد نية من أي جهة أو تحالف كان، لأن التفكير في المساس بأمن وسلامة وسيادة الجزائر الغالية هو من قبيل الوهم والسراب”.

وبعد تذكيرها بالعلاقة الوثيقة التي تجمع بين الشعب بجيشه، لفتت الافتتاحية، مرة أخرى، إلى أن الجيش الوطني الشعبي يعد “السند القوي للشعب”، كما أن هذا الأخير يمثل “العمق الاستراتيجي” للجيش و«زاده البشري الذي لا ينضب”، مؤكدة في ذات الصدد بأن الجيش الوطني الشعبي “سيظل يواجه التحديات الأمنية المتسارعة في محيطنا الجغرافي ويتصدى لكل المحاولات العبثية والآمال الوهمية”، وأبرزت في نفس السياق، استعداده للتضحية في هذا السبيل، مستندا في ذلك إلى “ترسانته القوية ووحداته المحنكة، وقبلهما عزيمة الرجال الأشاوس الذين لا ترهبهم التهديدات ولا التحالفات، لأنهم بكل بساطة يحملون الجزائر في قلوبهم ويؤمنون بعقيدة جيشهم”.

تثمين إنجازات الجيش رغم الظروف الاستثنائية

وعادت المجلة للتذكير بأهم نشاطات الجيش الوطني الشعبي خلال السنة الماضية، التي لم يعرقلها الظرف الصحي الاستثنائي الذي تمر به البلاد، على غرار باقي دول العالم، نتيجة تفشي وباء كوفيد-19، حيث واصل نشاطه العملياتي والتحضير القتالي للقوات المسلحة والعمل على عدة جبهات، دون هوادة، سواء فيما تعلق بالقضاء على فلول الإرهاب أو محاربة التهريب والجريمة  المنظمة. وتوقفت في هذا الإطار عند تحييد أفراد الجيش الوطني الشعبي لعدد من الإرهابيين وتمكنهم من استرجاع أسلحة وذخيرة “كانت موجهة أساسا لضرب الاستقرار الذي تنعم به بلادنا”، إلى جانب استرجاع أموال كانت قد قدمت فدية لإرهابيين، وذلك “بما ينسجم مع المقاربة الجزائرية ذات الصلة بمكافحة الإرهاب”.

كما ذكرت، في سياق ذي صلة، بإحباط وحدات الجيش الوطني الشعبي لمحاولة إدخال كميات “معتبرة” من المخدرات عبر الحدود الغربية للبلاد، مستشهدة بالإحصائيات التي أصدرتها المصالح المختصة والتي تفيد بضبط أطنان من هذه السموم على مستوى هذه المناطق. ويضاف إلى كل ذلك، حسبما ذكرته “الجيش”، عمليات التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية والكشف عن فيروس كوفيد-19 التي يقودها الجيش الوطني الشعبي لفائدة المواطنين في المناطق النائية، فضلا عن حملة التشجير وفكّ العزلة عن المواطنين بالجهات التي تشهد تساقطا كثيفا للثلوج.

وتعتبر كل هذه “الحقائق” بمثابة “رسالة إلى حفنة من المرتزقة والمتسلقين الذين أدمنوا الاصطياد في الأوحال وتعودوا على تأويل الأحداث على أهوائهم”، لكونهم “يتجاهلون أو يجهلون أن الرابطة بين الأمة وجيشها ليست حديثة النشأة أو ظرفية أملتها أحداث استثنائية غير متوقعة”.

وكتبت في هذا الصدد أنه “على العكس مما يظنه هؤلاء، فإن العلاقة بين الطرفين هي تعبير عن علاقة وجدانية ربانية ستظل قائمة، بل تزداد ترسخا وعمقا”، كما أن هذه الصلة “لا تحتاج لتبريرات وأدلة، لأن الشعب هو أصل ومنبت الجيش وكلاهما شرب من ينبوع الوطنية الخالصة”.

كما عرجت الافتتاحية على الجهود التي بذلتها الدولة ولا تزال لمواجهة وباء كوفيد-19 بفضل “التسيير الناجع” و«وعي المواطنين الذين يستحقون كل التقدير والعرفان نظير التزامهم بكل التدابير الصحية التي اتخذتها السلطات العليا للبلاد”.

وذكرت بالحدث البارز الذي عرفته الجزائر خلال السنة الفارطة والمتمثل في الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور، “الذي جنب بلادنا التعرض لمعاضل لا تحمد عقباها وسيسمح لها بالتفرغ للتنمية الوطنية الحقيقية وإشراك الشباب والمجتمع المدني فعليا في عملية البناء والتشييد ومنحه الفرصة للمساهمة في إحداث التغيير الشامل ومن ثم الرقي بالمجتمع على عديد الأصعدة”.

العدد 7346
25 فيفري 2021

العدد 7346