إطلاق اسم محمد الصديق بن يحيى على مقر وزارة الخارجية
رئيس مجلس الأمة، صالح قوجيل- وزير الخارجية، صبري بوقدوم
  • القراءات: 154
ق. ت/و. أ ق. ت/و. أ

بأمر من رئيس الجمهورية

إطلاق اسم محمد الصديق بن يحيى على مقر وزارة الخارجية

أعلن وزير الخارجية، صبري بوقدوم، أمس، أنه بأمر من رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، تم اطلاق اسم الدبلوماسي ووزير الشؤون الخارجية الأسبق محمد الصديق بن يحيى، على مقر وزارة الشؤون الخارجية.

وقال السيد بوقدوم، في احتفالية بمناسبة الذكرى الـ39 لاستشهاد الدبلوماسي محمد الصديق بن يحيى، بمقر الوزارة بالجزائر العاصمة، أنه "تكريما لمسار الفقيد ونضالاته وعرفانا برمزيته للأجيال السابقة والقادمة فإن السيد رئيس الجمهورية قرر تشريف مقر وزارة الشؤون الخارجية بإطلاق اسم الفقيد عليه". واستحضر السيد بوقدوم في مداخلته مناقب الفقيد الذي أفنى حياته في خدمة الوطن، داعيا إلى "استحضار روحه النضالية العالية في سبيل صيانة المصالح العليا لبلادنا وتكييف الأداء الدبلوماسي مع متطلبات المرحلة الراهنة، لاسيما فيما يتعلق بتوطيد دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة". وقال بوقدوم، "إن واجب العرفان اتجاه تضحيات هذا الرعيل الفذّ يجعلنا اليوم نقف إكبارا لروح شهيد الدبلوماسية الجزائرية محمد الصديق بن يحيى، الذي نذر حياته لخدمة هذا الوطن طالبا، ومناضلا، ومجاهدا، ومفاوضا بارعا خلال الثورة التحريرية المباركة، ثم فاعلا رئيسيا في مسار البناء والتشييد بعد استرجاع السيادة الوطنية"، مشيرا إلى أن الفقيد "يعد واحدا من رجالات الجزائر المخضرمين الذين خاضوا باقتدار معركتي التحرير والبناء وبذلوا فيهما الغالي والنفيس".

وأبرز الوزير، أن أهم محطات حياة الفقيد تكمن في  "قيادته للدبلوماسية الجزائرية بامتياز من 8 مارس 1979 إلى غاية 3 ماي 1982، في فترة صنع فيها كثيرا من أمجاد هذا الوطن على غرار حل أزمة الرهائن الأمريكيين في إيران أو وساطته، لإنهاء الحرب بين العراق وإيران، والتي شاءت، أيادي الغدر أن تكون آخر رحلة سلام يقوم بها إثر استهداف الطائرة التي كانت تقله والوفد المرافق له بصاروخ". من جهته تحدث رئيس مجلس الأمة، صالح قوجيل، مطولا عن المسار النضالي للفقيد الذي خدم بلاده حتى آخر يوم في حياته، مستذكرا بعض المحطات النضالية التي جمعته بشهيد الدبلوماسية الجزائرية، الذي كانت له مساهمة فعالة في حلحلة العديد من الأزمات. ووصف السيد قوجيل، محمد الصديق بن يحيى بـ"رجل التوليف، مؤكدا أنه كان "يجد لكل مشكل حلا"، وأن له بعد نظر فيما يتعلق بتداعيات القضايا الدولية.

وذّكر السيد قوجيل، انه كان رئيس "لجنة البحث" التي حققت في حادثة مقتل محمد الصديق بن يحيى، قائلا إن بعض عناصر هذا الملف يمكن الحديث عنها وأخرى تبقى للتاريخ.. وأضاف "في نظري هذا الملف مازال لم يغلق ويبقى في الذاكرة لأن الأمر يتعلق بسيادة الجزائر وبإطارات هامة للبلاد". وشدد قوجيل، في النهاية على أهمية اطلاع الشباب على تاريخ الرجال الذين حرروا وبنوا الجزائر بتضحيات جسام، وبإرادة وعزيمة كبيرة حتى وصلت البلاد إلى ماهي عليه اليوم". ويعد السياسي ووزير الخارجية الأسبق، محمد الصديق بن يحيى الذي لقي حتفه في حادثة سقوط طائرة يوم 3 ماي 1982، رجل الدولة المخلص والدبلوماسي الدؤوب الذي ساهم في التعريف بالثورة التحريرية عبر العالم وخدم الوطن بكل تفان وتواضع بعد الاستقلال. وقد ترك الراحل المولود يوم 30 جانفي 1932 بجيجل صاحب المسيرة النزيهة مثلما يصفه رفيقه في النضال رضا مالك، بصمته في تاريخ الحركة الوطنية وتاريخ الجزائر المستقلة.

وعُيِّن محمد الصديق بن يحيى رئيساً للدبلوماسية الجزائرية سنة 1979، وكان في خدمة السلام في العالم. ولا يزال التاريخ يحتفظ حتى اليوم، بعد مرور 39 عامًا من اختفائه في حادث تحطم طائرة مأساوي، بدوره في حل أزمة الـ52 أمريكيًا الذين احتجزوا كرهائن لمدة 444 يومًا في مقر سفارة الولايات المتحدة في طهران، من خلال التوصل إلى حمل الطرفين على  التوقيع على اتفاق الجزائر في 19 جانفي 1981. وواصل وزير الشؤون الخارجية الأسبق مهمته من أجل السلام حيث التزم، بعد مرور أشهر قليلة على قضية الرهائن الأمريكيين، في المأزق العراقي الإيراني حيث أراد بأي ثمن إنهاء حرب طويلة مدمرة. فبعد أن نجا من الموت في حادث تحطم طائرة عام 1979 في مالي، هلك مع 13 إطارا آخرا من الوزارة، في 3 ماي 1982، في حادث تحطم آخر للطائرة التي كانت تقله باتجاه إيران، حيث كان في مهمة دبلوماسية لحل الخلاف بين العراق وايران.