إطلاق اسم المرحوم قايد صالح على مقر أركان الجيش
إطلاق اسم المرحوم قايد صالح على مقر أركان الجيش
  • الحدث
  • قراءة 153 مرات
ق. و ق. و

عرفانا بجهوده خلال ثورة التحرير وبعد الاستقلال

إطلاق اسم المرحوم قايد صالح على مقر أركان الجيش

أطلق اسم المرحوم المجاهد الفريق أحمد قايد صالح، أمس، على مقر أركان الجيش الوطني الشعبي خلال حفل أشرف عليه رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني السيد عبد المجيد تبون، عرفانا بجهود الراحل خلال الثورة التحريرية في صفوف جيش التحرير الوطني ومساهمته بعد الاستقلال في بناء الجيش الوطني الشعبي.

كرس الفريق أحمد قايد صالح الذي وافته المنية يوم 23 ديسمبر 2019 حياته في خدمة الجزائر، سواء إبان ثورة أول نوفمبر المجيدة أو بعد الاستقلال كضابط سامي في الجيش الوطني الشعبي. وخلال هذا المشوار الذي امتد لعقود من الزمن، كان للمرحوم دورا بارزا في الحفاظ على استقرار الجزائر وأمنها.

وقد التحق قايد صالح المولود في 13 جانفي 1940 بولاية باتنة بالحركة الوطنية ثم بالثورة التحريرية وهو في ريعان شبابه، حيث تدرج سلم القيادة ليعين قائد كتيبة على التوالي بالفيالق 21 ،29  و39 لجيش التحرير الوطني.

ومن أجل تأدية مهامه على أكمل وجه بالمؤسسة العسكرية، استفاد المرحوم بعد الاستقلال من عدة دورات تكوينية داخل الوطن وخارجه، من بينها واحدة بالاتحاد السوفييتي سابقا (من 1969 إلى 1971 )توجت بحصوله على شهادة من أكاديمية فيستريل.

وفضلا عن مشاركته في ثورة أول نوفمبر المجيدة، وضع المرحوم خبرته سنة 1968 في خدمة قضايا أمته من خلال مشاركته في الحملة العسكرية بالشرق الأوسط بمصر.

وبالإضافة إلى مساره النضالي خلال الثورة التحريرية، تقلد المرحوم قايد صالح عدة مسؤوليات ومناصب في الجيش الوطني الشعبي من بينها قائد لكتيبة مدفعية وقائد للواء وقائد للقطاع العملياتي الأوسط ببرج لطفي، ثم قائدا لمدرسة تكوين ضباط الاحتياط بالبليدة.

وعلاوة على هذه المسؤوليات، تقلد المرحوم منصب قائد للقطاع العملياتي الجنوبي لتندوف ،ثم نائبا لقائد الناحية العسكرية الخامسة، فقائدا للناحيتين العسكريتين الثالثة والثانية.

وخلال هذه المسيرة الحافلة، تمت ترقية قايد صالح إلى رتبة لواء سنة 1993 ليعين سنة 1994 قائدا للقوات البرية قبل أن يتولى سنة 2004  منصب رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي.

سنة 2006، تمت ترقية المرحوم قايد صالح إلى رتبة فريق قبل أن يختتم سلم المسؤوليات سنة 2013 بمناسبة تعيينه نائبا لوزير الدفاع الوطني، رئيسا لأركان الجيش الوطني الشعبي.

ونظير مجهوداته في خدمة الجزائر، قلد الفقيد بوسام جيش التحرير الوطني ثم وسام الجيش الوطني الشعبي من الشارة الثالثة وكذا وسام مشاركة الجيش الوطني الشعبي في حروب الشرق الأوسط سنتي 1967 و1973، بالإضافة إلى وسام الشجاعة ووسام الاستحقاق العسكري ووسام الشرف.

وبتاريخ 19 ديسمبر 2019، ختم المرحوم مسار العرفان والتتويج بتقليده وسام برتبة صدر من مصف الاستحقاق الوطني من طرف رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، نظير "جهوده الجبارة والدور الكبير الذي اضطلع به في هذه المرحلة الحساسة لأجل إثبات سمو الدستور وضمان سلامة المواطنين وأمن البلاد ومؤسساتها الجمهورية".

إقرأ أيضا.. في الحدث

نوّه برمزية حفل تقليد الرتب وإسداء الأوسمة.. الفريق شنقريحة:

هذا تقدير لحصائد الجهود والمثابرة على خدمة الجيش والوطن

ترأس حفل إسداء الأوسمة بقصر الشعب..رئيس الجمهورية:

حرصنا على ترجمة التلاحم العضوي بين الجيش والشعب

مؤكدا ضرورة حماية الجزائر من أي مكروه.. شنقريحة:

استعادة الرفات هو استكمال لمقومات السيادة الوطنية

دفعة أولى من رفات وجماجم 24 مقاوما

الشهداء يعودون في عيد استقلال الجزائر

مساهمة منها في الجهد الوطني للوقاية من الفيروس

الداخلية توزع 750 ألف كمامة عبر 15 ولاية

سطرت برنامجا خاصا بعيد الإستقلال

الشرطة مجندة لتعزيز الأمن والسكينة

مؤكدا بأن الملف لم يتم الفصل فيه نهائيا.. شيخي :

الجزائر لن تتراجع عن طلب استرجاع كل أرشيفها من فرنسا

نائب الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك يطمئن:

مكتسبات العمال لن تتأثر بترشيد الإنفاق

حصيلة كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة

413 إصابة جديدة.. 9 وفيات وشفاء 490 مريضا

المدير العام لمجمع سونالغاز بشأن المشروع:

تسليم محطة توليد الكهرباء بمستغانم في 2022

دعا لتسخير كافة الهياكل لتخفيف الضغط عن المستشفيات.. بن بوزيد:

25 إلى 30 بالمائة من مجموع الإصابات بكورونا عائلية

بمناسبة الذكرى الـ58 للاستقلال

الرئيس تبون يصدر عفوا عن محبوسين

العدد 7147
04 جويلية 2020

العدد 7147