إبراز أهمية اكتتاب عقد تأميني للحماية من المخاطر المناخية
  • القراءات: 281
 و. أ و. أ

صندوق التعاون الفلاحي يطلق حملة تحسيسية وطنية

إبراز أهمية اكتتاب عقد تأميني للحماية من المخاطر المناخية

انطلقت أمس. بـدار الفلاح" بخنشلة، الحملة الوطنية للوقاية من الأخطار المناخية التي ينظمها الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي، بحضور أزيد من 100 فلاح يمثلون الصناديق الجهوية لولايات خنشلة وباتنة وأم البواقي وتبسة وسوق أهراس. وأشرف المدير المركزي التجاري لتطوير وتنشيط الشبكة ممثلا للمدير العام للصندوق الوطني للتعاون الفلاحي عبد الناصر آيت أومالو، على إعطاء إشارة انطلاق الحملة الإعلامية والتحسيسية الوطنية حول أهمية اكتتاب عقد تأميني للحماية من المخاطر الفلاحية والتي تستمر إلى غاية 26 أكتوبر 2021.

وأكد آيت أومالو، بالمناسبة أن الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي وتنفيذا للاستراتيجية المتعلقة بترقية المنتجات التأمينية، لاسيما المرتبطة بالأخطار المناخية أطلق حملة إعلامية وطنية عبر 67 صندوقا جهويا و533 مكتب  محلي لفائدة الفلاحين والنساء الريفيات والموالين والمربين غير المستفيدين من تغطية تأمينية خاصة بالأخطار المناخية. وأوضح أن فكرة تنظيم الأيام الإعلامية التحسيسية لفائدة الفلاحين والمربين والنساء الريفيات، جاءت بعد الحرائق الأخيرة، التي تضرر منها الفلاحون عبر مختلف ولايات الوطن في الصيف الماضي، ولضرورة توعية الفلاحين بأهمية حماية ممتلكاتهم وضمان أمن مداخيلهم أمام الأخطار المتوقعة، لاسيما المرتبطة بالتغيرات المناخية والفيضانات وتساقط حبات البرد والحرائق. من جهتها، ذكرت مديرة الدراسات بالصندوق زكية بن عربية، أن الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي قام خلال الموسم الفلاحي المنقضي، بتعويض 274 فلاح مؤمّن عبر 19 ولاية بقيمة مالية إجمالية تفوق الـ80 مليون دينار، منها 21,4 مليون دينار خاصة بالتعويضات عن الحرائق و58,6 مليون دينار عن الأخطار المناخية.

وأضافت أن المساحة الإجمالية للأراضي الفلاحية المؤمنة والمصرح بها من طرف الفلاحين الذين تم تعويضهم بلغت 3608 هكتار منها 2900 هكتار تم تأمينها ضد الأخطار المناخية و700 هكتار ضد الأخطار الأخرى. للإشارة، شارك في هذا اللقاء التحسيسي الإعلامي الذي نظمه الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي بولاية خنشلة، مديرون وإطارات وخبراء الصناديق الجهوية لولايات باتنة وخنشلة وتبسة وسوق أهراس وأم البواقي، الذين قدموا مداخلات بخصوص المنتجات التأمينية المختلفة وأجابوا على تساؤلات الفلاحين والموالين الحاضرين.