السوق التضامنية تجربة أولى ستستمر على مدار السنة
وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة كوثر كريكو
  • القراءات: 241
م. إ م. إ

أكدت العمل على دعم انخراط المرأة في المجال الاقتصادي.. كريكو:

السوق التضامنية تجربة أولى ستستمر على مدار السنة

* 1500 مشروع ضمن آلية القرض المصغر خصصت لذوي الاحتياجات الخاصة

أكدت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة كوثر كريكو، أمس، أن البرنامج الوطني القطاعي المشترك لدعم انخراط المرأة الماكثة بالبيت في الإنتاج الوطني، كان نتاج تعليمات أسداها رئيس الجمهورية، مشيرة في سياق متصل إلى أن البرنامج التضامني المسطر خلال شهر رمضان المبارك سيمس كل الفئات الهشة. 

وأوضحت السيدة كريكو خلال نزولها ضيفة على القناة الإذاعية الأولى، أن أهداف البرنامج، تكمن في الترويج لمنتجات المرأة وتسويقها، مشيرة في سياق متصل إلى استغلال الأسواق التضامنية المقامة خلال شهر رمضان، للترويج والتسويق لمنتجات المرأة الريفية. كما أشارت الوزيرة إلى أن السوق التضامنية تعتبر تجربة أولى، ستستمر على مدار السنة بالتنسيق مع قطاعات أخرى، موضحة بأن هذا البرنامج يضم عديد القطاعات، منها وكالة القرض المصغر والتجارة والفلاحة والتكوين والصناعات الصغيرة والمتوسطة والسياحة والصناعات التقليدية للترويج للمنتوج.

وفي حين أكدت أن 64% من المستفيدين من القرض المصغر هم نساء، أكدت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة أن "هناك سياسة منتهجة لدعم انخراط ذوي الاحتياجات الخاصة في النشاط الاقتصادي من خلال المساهمة في إنشاء مشاريعهم الخاصة"، مشيرة في هذا الصدد إلى أن 1500 مشروع ضمن ألية القرض المصغر، خصّصت لهذه الفئة وأن الكثير منهم حققوا نجاحات لافتة، "وبالتالي هذه سياسة ناجعة مستقبلا سنستمر في تشجيعها".

وبخصوص البرنامج المسطر لشهر رمضان الكريم، قالت السيدة كريكو إنه، في إطار برنامج التكفل بالفئات الهشة الذي يعمل القطاع على تنفيذه على مدار السنة بالتنسيق مع المجتمع المدني وقطاعات أخرى، قدمت الوزارة معونات مالية ونظمت قوافل تضامنية موجهة للبدو الرحل إلى جانب إقامة الأسواق التضامنية وحملات التكفل بالأشخاص من دون مأوى والطفولة المسعفة