مئوية الشهيد زيغود يوسف في 18 فبراير
  • القراءات: 579
وردة زرقين وردة زرقين

إحياء للذاكرة وتثمينا لسير الشهداء

مئوية الشهيد زيغود يوسف في 18 فبراير

تنظم مؤسسة "الشهيد العقيد زيغود يوسف" التاريخية، تحت إشراف وزارة المجاهدين وولاية قسنطينة، من الثامن عشر فبراير إلى غاية 23 سبتمبر من السنة الجارية، مئوية الشهيد "زيغود يوسف"، وهي التظاهرة التي أعلن عنها والي قسنطينة في كلمته بمناسبة إحياء ذكرى استشهاد ديدوش مراد، بجامعة قسنطينة، وانطلاقها في 18 فيفري القادم، بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للشهيد، وذكرى مرور مائة عام على ميلاد زيغود يوسف، كما أعلن الأمين العام لوزارة المجاهدين عن احتضانها، من أجل إحياء الذاكرة الوطنية. 

ترمي التظاهرة إلى إحياء الذاكرة الوطنية والاستفادة من سيرة شهداء ثورة أول نوفمبر 1954، التعريف بسيرة الشهيد البطل زيغوت يوسف، والكشف عن نضاله وكفاحه ومواقفه وتحليل مكامن العبقرية في شخصيته، مع دراسة كفاح زيغوت يوسف في الحركة الوطنية ودوره في الثورة التحريرية، وكذا التعريف بأهم الشخصيات الثورية أمثال ديدوش مراد، عمار بن عودة، لخضر بن طوبال، صالح بوبنيدر، علي كافي وغيرهم، ناهيك عن جمع وحفظ تراث الشهيد زيغوت يوسف والدراسة والبحث في المواضيع التاريخية المرتبطة بالثورة التحريرية في الشمال القسنطيني، بالإضافة إلى إحياء رموز ومآثر الثورة التحريرية بالشمال القسنطيني، وجعلها قدوة للأجيال الناشئة، مع تنظيم تظاهرات ثقافية تاريخية لتقريب التاريخ للشباب وتحبيبه لهم.

حسب الدكتور أحسن تليلاني، أحد منظمي التظاهرة، فإن البرنامج العام لنشاطات مئوية الشهيد زيغود يوسف تتمثل في نصب تمثال له، وإعادة طبع 5 كتب تاريخية حول زيغود يوسف والثورة التحريرية، إنجاز شريط وثائقي حول كفاح الشهيد، إقامة 4 ندوات علمية بمشاركة أساتذة وباحثين ومختصين في التاريخ، تكريم مجاهدين وقادة الثورة ورفاق الشهيد، إقامة معارض للذاكرة الوطنية وتقديم عروض فنية مسرحية وسينمائية، تزيين المحيط وإقامة جداريات حول الثورة التحريريةو مع إعادة تأهيل أهم المعالم التاريخيةو وتنظيم مسابقات فكرية حول الثورة التحريرية لفائدة الشبابو مع تقديم جوائز تشجيعية.

كشف المتحدث لـالمساء"، عن تسطير برنامج متنوع وثري، يشمل زيارة مقبرة الشهداء بقسنطينة، ثم التوجه نحو بلدية زيغود يوسف والقيام بوقفة ترحم على قبر الشهيد، في يوم افتتاحية مئوية الشهيد زيغود المصادف لـ18 فيفري، ثم تدشين تمثاله وسط المدينة وزيارة المعالم التاريخية وسط مدينة زيغود يوسف، بعدها افتتاح الندوة العلمية حول زيغود يوسف والثورة التحريرية بجامعة قسنطينة، وتكريم بعض المجاهدين من رفاق الشهيد، مع توزيع مؤلفات تاريخية حول الثورة التحريرية بالشمال القسنطيني مجانا على الحاضرين، أما الندوات العلمية التاريخية الكبرى، فقد بُرمجت على مدار خمسة أشهر منها؛ زيغود يوسف والثورة التحريرية في 18 فيفري ببلدية زيغود يوسف، قيادة الشمال القسنطيني في 19 مارس بجامعة "الأمير عبد القادر" بقسنطينة، البعد الشعبي للثورة الجزائرية في 5 جويلية ببلدية الخروب، هجومات 20 أوت 1955 في 20 أوت بمتحف "المجاهد" بقسنطينة، وإحياء ذكرى الاستشهاد في 23 سبتمبر بولايتي قسنطينة وسكيكدة.