اللقاحان الروسي والصيني ممتازان ويحققان مناعة فعّالة
الدكتور سامر أبو صاع الطبيب الأخصائي بمستشفى سان دوناتو بميلانو الايطالية
  • القراءات: 744
حوار: شريفة عابد حوار: شريفة عابد

الدكتور سامر أبو صاع من مستشفى سان دوناتو بميلانو لـ"المساء":

اللقاحان الروسي والصيني ممتازان ويحققان مناعة فعّالة

التطعيم واجب وطني وأعراضه الجانبية بسيطة جدا

اعتبر الدكتور سامر أبو صاع الطبيب الأخصائي بمستشفى سان دوناتو بميلانو الايطالية، في حوار مع "المساء"، التطعيم ضد فيروس كورونا، بمثابة الواجب الوطني لحماية النفس والأخرين، كون الأمر يتعلق، بوباء واسع الانتشار، مقللا من الأعراض  الجانبية للقاح والتي حصرها في الحمى والآلام الموضوعية للحقنة، والتي تبقى، حسبه، أقل خطر من بقاء الأشخاص من دون حماية ودون أجسام مضادة ضد الفيروس. وصنف محدثنا اللقاحين الصيني والروسي "سبوتنيك"، اللذين اختارتهما الجزائر، ضمن اللقاحات الفعّالة والمحققة للمناعة، موضحا في سياق متصل، بأن مناعة القطيع تتحقق بتطعيم ما بين 70 ٪ و80٪ من الساكنة.

المساء: تعتزم الجزائر الشروع في عملية التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد خلال الأسابيع القليلة القادمة، وهناك مخاوف من قبل المواطنين في التعامل مع هذه التجربة الأولى من نوعها، ماهي نصيحتكم كطبيب عايش تجربة التطعيم بإيطاليا التي كانت بؤرة للوباء في بداية انتشاره؟

ج/  بالنسبة لي، فإني أقدر أن التطعيم واجب وطني، لأن من يخضع له يحمي نفسه ويحمي الأخرين من الفيروس، خاصة وأن الأمر يتعلق بوباء جديد بالنسبة للبشرية، لا يعرف حدودا للانتشار وهو قاتل. وهنا لا بد أن أقول إن كل ما ينشر من أفكار على جهل، ينبغي مواجهته بالتوعية والتحسيس بأهمية التطعيم حتى تكون البشرية في مأمن ونتجنب مقاطعة التلقيح.

س/ هناك تخوف من الأثار الجانبية للقاح لدى المواطنين، هل يمكن أن توضح لنا الأمر؟

ج / التطعيم هو عملية بسيطة، إذ يعتمد على إعطاء الشخص بروتين أو جزء من الفيروس، حتى ينتج الأجسام المضادة التي تحميه من فيروس كورونا وتمنع اختراقه للجسم، في حال تعرض للإصابة مستقبلا.

أي دولة تنتج اللقاح، تجري عليه دراسات وبحوث قبلية، وبالتالي فإن الأعراض التي تحدث هي كغيرها من الأعراض الأخرى لباقي الأدوية التي يتناولها الإنسان. فالأثار الجانبية للتطعيم عشتها شخصيا، وهي تنحصر في ارتفاع الحرارة والألم في موضع الحقنة فقط، وهي أعراض تبقى بسيطة جدا مقارنة بخطر بقاء الجسم دون تطعيم عرضة لخطر الإصابة بالفيروس. كما أن هذه الأعراض، هي عبارة عن أثار لنشاط الأجسام المضادة التي يولدها الجسم ضد اللقاح الجديد.

س / الجزائر اختارت اللقاحين الروسي والصيني، ماهي خصوصيات هذين اللقاحين؟

ج / عملية إنتاج اللقاحات تعتمد على طريقتين، الأولى تتمثل في أخذ جزء من البروتيين الخارجي على سطح الفيروس بعد قتل هذا الأخير وحقنه بجسم الإنسان، فينتج الأجسام المضادة. أما الطريقة الثانية فهي أخذ جزء من الحمض النووي للفيروس وحقنه بجسم الإنسان. بالنسبة للقاح الروسي هو من اللقاحات الممتازة التي تحقق مناعة جيدة، حسبما نشر من دراسات. وهو لقاح يعتمد على أخذ جزء من بروتين كورونا وتركيبه على فيروس آخر "ادينوا فيروس" وعند حقنه لجسم الإنسان ينتج البروتينات وبعدها الأجسام المضادة. أما بالنسبة للقاح الصيني فهو يعتمد على  فيروس كورونا المقتول كأساس للقاح.

س / ما الفرق بين اللقاحين الروسي والصيني ولقاح "فايزر" وموديرنا" المستعملين بأوروبا؟

ج / إن اختيار أوروبا للقاحي "فايزر" وموديرنا" بعد الترخيص لهما من قبل منظمة الصحة الأوروبية، لا يعني البتة أن اللقاحين الصيني والروسي أقل فاعلية، بل هذان الأخيران لقاحان فعالان وممتازان حسبما نشر من بحوث وتجارب.

س /  ماهي مدة صلاحية التطعيم؟

ج / في إيطاليا قسمت عملية التطعيم على مرحلتين، لمدة صلاحية تمتد إلى سنة كاملة يكون فيها الأشخاص مؤمّنين من الفيروس.

س / كم تحتاج الجزائر من نسبة تطعيم حتى تحقق مناعة القطيع؟

ج / ما ينطبق على الدول التي خاضت تجربة التطعيم ينطبق على الجزائر أيضا، وهي ملزمة بتطعيم نحو 70 أو 80% من الساكنة لتحقيق مناعة جماعية لكون الأمر يتعلق بوباء.

س / منظمة الصحة العالمية دعت البلدان إلى زيادة اختبار تسلسل الفيروس لمراقبة تغيراته. فهل يعني ذلك أننا سنكون في مواجهة نوع متطوّر من فيروس كورونا مستقبلا؟

ج / لحسن الحظ أن التغيرات التي طرأت على فيروس كورونا كانت متعلقة بالجزء الخارجي لبروتين "سبيك" وهذا ما جعله يتغير من الخطير إلى الأقل خطورة. وعلى العموم يمكن القول إن الأمر الجيد في التغيرات التي تحدث للفيروسات، تكون عادة نحو الانحدار وليس العكس، حيث تصبح أقل شراسة وخطورة من حالة ظهورها. وهو ربما ما سيقع لفيروس كورونا مستقبلا.