التطبيع مقابل طائرات "هيرمز 900" للتجسّس
  • القراءات: 606
وا وا

تقرير لموقع "ديفانسا" الإسباني يكشف:

التطبيع مقابل طائرات "هيرمز 900" للتجسّس

كشف تقرير لموقع "ديفانسا" الإسباني المتخصص في الشؤون العسكرية عن شراء المغرب طائرات استخباراتية إسرائيلية مهمتها الرئيسية المراقبة والتنصت على دول الجوار، وذلك قبل الإعلان الرسمي عن تطبيع العلاقات بين النظام المغربي والكيان الصهيوني.

ووفقا للتقرير فإن "الجيش المغربي يتوفر على طائرات من دون طيار ذات مهام قتالية واستخباراتية من بينها طائرات من طراز "هيرمز 900" التي تصنعها مؤسسة "إلبيرت سيستيمز" الإسرائيلية والمستخدمة من طرف طيران الجو الإسرائيلي والتي دخلت العمل الميداني منذ عام 2012".

وحسب التقرير فإن المهمة الرئيسية لهذه الطائرة هي "المراقبة والتنصت وترحيل الاتصالات"، حيث أدخلها جيش الاحتلال الإسرائيلي ضمن عمليات القوات الجوية رسميا في نوفمبر 2015، في حين استخدمها الجيش الأذربيجاني هذه السنة للتشويش على القوات الأرمينية والمقاتلين الانفصاليين في إقليم ناغورني كرباخ المتنازع عليه.

وتشير المعطيات المتوفرة إلى أن المغرب حصل لأول مرة على هذه الطائرة في عام  2017 وهو ما يؤكد على وجود علاقات بين النظام المغربي والكيان الصهيوني التي تحدثت عنها الكثير من التقارير الإعلامية.

وتتميز "هيرميز" بخصائص تقنية يمكنها أن تطير على علو 9000 متر بسرعة تصل إلى 250 كلم في الساعة ويمكنها مواصلة التحليق بشكل مستقل لمدة 30 ساعة كاملة ويمكنها أن تحمل ما يصل إلى 350 كلغ.

واستنادا لمعطيات الشركة المصنعة، فإن الطائرة تحمل مستشعرات كهربائية وأخرى تعمل بالأشعة تحت الحمراء. كما تحمل على متنها محددات للأهداف الأرضية المتحركة ورادارات ونظام اتصالات واستخبارات.