"مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي
  • القراءات: 241
 ن.ج ن.ج

عن دار خيال للنّشر والترجمة

"مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي

صدر عن دار خيال للنشر والترجمة، كتاب "فعل القراءة وما بعد الحداثة.. مقاربة نقدية في رواية "اليربوع" للكاتب حسين فيلالي (جمالية التلقي نموذجا)" لوليد خالدي الذي اختار أن يقارب موضوعا مهما وشديد الحساسية وهو "فعل القراءة وما بعد الحداثة" وعزّزه بمقاربة رواية "اليربوع ".

وحسب ما جاء في صفحة دار النشر، فإنه وقبل سنوات خسِر المشهد الأدبي والأكاديمي كاتبا ومحاضرا بارزا هو الدكتور حسين فيلالي، الذي ترك أعمالا وبحوثا شكّلت ورشات للبحث والدراسة وهذا الكتاب من بين الأعمال الكبيرة التي اتخذت من مدوّنة "فيلالي" نموذجا رفيعا للبحث. وكتب هذا المُنجز انطلاقا من امتلاك مطلق لأدوات البحث العلمي الرصين وبروح مخلصة لتجربة شاء القدر أن تتوقف ليستكملها الباحثون والقراء.

وتعتبر رواية "اليربوع" لحسين فيلالي أول عمل روائي له، ومن خلالها دخل فضاء السرد الروائي. والملاحظ أن صاحبها لم يكن يعول على مضمونها، بقدر ما كان يعول على تعدد أساليبها، لذلك انصب اهتمامه على الأصوات والأساليب، أكثر من اهتمامه بعمق الموضوع المطروق. ومن هنا فأهمية هذا النص لم تنحصر في المضمون وإنما في تنوع و تعدد أصواتها، الأمر يكشف الاستراتيجية اللغوية للروائي في تواصله مع المتلقي.

للإشارة، حسين فيلالي من مواليد 17 ديسمبر 1954 بمدينة بشار، هو كاتب وصحفي وأستاذ جامعي بكلية الآداب بجامعة بشار وعضو اتحاد الكتاب الجزائريين، وله "السكاكين الصدئة" (مجموعة قصصية مطبوعة). "السمة والنص الشعري" (كتاب في الدراسات النقدية فاز بالجائزة الوطنية الثانية للنقد (2007)، "أدب الطفل واقعه وإشكالاته" (كتاب بالاشتراك بين حسين فيلالي وآخرون 2009).

 

العدد 7243
27 أكتوير 2020

العدد 7243