الجزائر تدعو إلى خفض شامل كبير وفوري للإنتاج
وزير الطاقة، محمد عرقاب
  • الحدث
  • قراءة 201 مرات
حنان.ح حنان.ح

عشية انعقاد اجتماع منتجي النفط

الجزائر تدعو إلى خفض شامل كبير وفوري للإنتاج

دعت الجزائر، أمس، البلدان المنتجة للنفط إلى التوصل لاتفاق يقضي بخفض الإنتاج بصفة "شاملة وكبيرة وفورية".

وعشية اجتماع سيعقد بين المنتجين من داخل منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" ومن خارجها، أكدت الجزائر التي ترأس المنظمة أنها ستعمل على تقريب وجهات النظر والبحث عن حلول تجمع عليها كل الأطراف بغرض إعادة التوازن للسوق النفطية العالمية.

وفي تصريح مكتوب لوزير الطاقة، محمد عرقاب، وجه أمس لوسائل الإعلام، قال إن "السوق النفطية تواجه اليوم انهيار الطلب لمستوى غير مسبوق، بسبب تداعيات تفشي فيروس كورونا على النشاط الاقتصادي العالمي وإجراءات الحجر الصحي التي اتخذت من طرف العديد من البلدان. وهي كذلك في مواجهة ارتفاع الإنتاج العالمي للنفط، الراجع إلى إرادة بعض الدول للإنتاج بأقصى قدراتها".

واعتبر الوزير الذي يرأس اجتماع منظمة أوبك أن هذه "الصدمة المزدوجة"، أدت إلى تراجع كبير في أسعار النفط، مشيرا إلى أن حدة التراجع في الأسعار ستزيد في الأسابيع المقبلة، "عندما تتشبع قدرات التخزين البرية والبحرية،ما سينجر عنه تضرر مستديم للصناعة البترولية".

و"وعيا منها بهذه الوضعية والأخطار المترتبة عنها والتداعيات على شعوب الدول المنتجة للنفط، في وقت يتم فيه بذل جهود لمكافحة وباء كورونا"، فان الجزائر –كما جاء في تصريح الوزير- التي تضمن حاليا رئاسة منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، "توجه نداء لكل المنتجين من أجل استغلال فرصة انعقاد اجتماع يوم 9 أفريل الجاري، من أجل تغليب روح المسؤولية والوصول إلى اتفاق بخفض الإنتاج يكون شاملا وكبيرا وفوريا".

وأكد أن "الجزائر ستعمل مثلما تعودت عليه في السابق، على تقريب وجهات النظر، والبحث عن حلول إجماعية والمساهمة في كل الجهود التي تسمح لها بإحداث توازن في السوق النفطية، بما يخدم مصلحة البلدان المنتجة والبلدان المستهلكة".

العدد 7151
08 جويلية 2020

العدد 7151