شخصيات ملكية واميرية ورؤوساء هيئات دولية ضحية داء كورونا

شخصيات ملكية واميرية ورؤوساء هيئات دولية ضحية داء كورونا

عرفت قائمة أسماء الشخصيات السياسية الدولية المصابة بداء كورونا ارتفاعا متواصلا بعد إصابة الوزير الاول البريطاني بوريس جونسون ووزيره للصحة، مات هانكوك يومين بعد اصابة ولي العهد البريطاني الامير شارل.

وهي قائمة قد تفتح المجال أمام إصابة العديد من مسؤولي الحكومة البريطانية الذين كثفوا اتصالاتهم في المدة الاخيرة من اجل مواجهة الداء.

وكان امير موناكو البير الثاني تأكدت إصابته "الايجابية" بهذا الداء ووضع تحت الحجر بينما نجت المستشارة الالمانية، أنجيلا ميركل والوزير الاول الكندي جوستين تريدو اللذين وضعا نفسيهما رهن الحجر الصحي  بعد لقاءات جمعتهما مع شخصيات مصابة بالداء تماما حصل للوزير الاول الاسباني الذي اصيب بالداء بعد تأكد اصابة زوجته الاسبوع الماضي.

وهو ما تعرض له رئيس المفوضية الافريقية، موسى محمد فكي الذي وضع هو الاخر امس رهن الحجر رفقة سبعة من مستشاريه بعد تأكد اصابة احد مساعديه الذي حمل معه الفيروس في دولة الكونغو الديمقراطية، كينشاسا التي زارها قبل عودته الى العاصمة الاثيوبية حيث مقر  الاتحاد الافريقي.وهي حالة الرئيس البوتسواني، موغويتسي ماسيسي والوزير الاول الايفواري امادو غون كوليبالي ولكن الحظ لم يكن الى جانب، جان جوزيف مولومبا مستشار رئيس الكونغو الديمقراطية الذي توفي متأثرا بالداء تماما كما حصل لنائبة رئيس المجلس الشعبي لدولة بوركينا فاسو .

العدد 7146
02 جويلية 2020

العدد 7146