مشاركة جمال قرمي وحليم زدام في نقد مسرحيّتين مغربيتين
❊ دليلة مالك ❊ دليلة مالك

حضور الجزائر المهرجان العربي للمسرح 12 بالأردن

مشاركة جمال قرمي وحليم زدام في نقد مسرحيّتين مغربيتين

يعود المهرجان العربي للمسرح في دورة جديدة بالعاصمة الأردنية عمان، بعد أن كانت الدورة الماضية في مصر. هذا المهرجان المتجول الذي حط في 2016 بمدينة وهران، سيضم في الفترة الممتدة من 10 إلى 16 يناير 2020، مشاركة مقبولة من المسرح الجزائري في نسخته الثانية عشرة، ويتعلق الأمر بمشاركة المسرحيَين الجزائريين جمال قرمي وحليم زدام في الندوات التطبيقية النقدية للعروض المسرحية المشاركة في هذا الحدث المسرحي العربي، بالإضافة إلى مشاركة عدد من الضيوف، يتقدمهم مدير المسرح الوطني محمد يحياوي.

 

في اتصال مع جمال قرمي المخرج المسرحي الذي يشغل أيضا منصب المدير الفني بالمسرح الوطني الجزائري، قال إن الهيئة العربية للمسرح منظمة المهرجان، أرادت في الدورة 12 أن يكون الممارسون هم الذين يقومون بالتعقيب النقدي على عرض من العروض التي ستكون داخل المنافسة. وأضاف أنه كُلف بالتعقيب النقدي على مسرحية قاعة الانتظار من تأليف وإخراج أيوب أبو نصر من المغرب، التي تشارك ضمن مسار التنافس على نيل جائزة الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، لأفضل عمل مسرحي عربي لعام 2019. وستُعقد الندوة في نفس ليلة العرض المحدد.

ومن جهته، أكد المخرج المسرحي حليم زدام أنه تم تعيينه لتقديم التعقيب النقدي على مسرحية النمس من تأليف وإخراج أمين ناسور من المغرب، التي تشارك ضمن مسار التنافس على نيل جائزة الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي لعام 2019. وقد تم إرسال المسرحية عبر رابط لدراستها وإعداد التقرير، والندوة ستُعقد في نفس ليلة العرض المحدد، حسب برنامج العروض. وأضاف أن الورقة الخاصة بنقد المسرحية سيتم تحيينها خلال الندوة. وستُنشر في وسائل الإعلام الخاصة بالمهرجان، كما ستُبث على الموقع الإلكتروني مباشرة. ومن بين الضيوف المشاركين مدير المسرح الوطني محيي الدين بشطارزي، وهي الجهة المنتجة للعرض المسرحي جي بي أس للمخرج محمد شرشال، الذي يتنافس عمله على جائزة الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، فضلا عن مدير مسرح باتنة الجهوي محمد نواري، الذي يمثل الجهة المنتجة لمسرحية رهين للمخرج شوقي بوزيد المشارك ضمن المسار الأول من المهرجان. ومن بين الضيوف الجزائريين سيتواجد السينوغراف حمزة جاب الله، والباحث والناقد المسرحي حبيب بوخليفة، وكنزة مباركي الكاتبة المسرحية التي عملت في عضوية لجنة تحكيم في مسابقة التأليف المسرحي الموجه للأطفال واليافعين، بالإضافة إلى الباحثة المسرحية والأستاذة بجامعة مستغانم خيرة بوعتو.

وكانت الهيئة العربية للمسرح كشفت عبر موقعها الإلكتروني قبل أسبوعين، عن العروض المتأهلة للمشاركة في الدورة 12 من مهرجان المسرح العربي، التي ستنظم في العاصمة الأردنية عمان من 10 إلى 16 يناير 2020؛ إذ سيكون العمل المسرحي جي بي أس للمخرج الجزائري محمد شرشال، ضمن المشاركين في النسخة الثامنة من جائزة الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي لعام 2019. كما سيحل عمل مسرحي جزائري ثان للمخرج شوقي بوزيد، عنوانه رهين وأنتجه مسرح باتنة الجهوي.

وجاء الاختيار بناء على تقرير لجنة عربية عملت على دراسة 114 ملفاً لعروض تتنافس على الدخول في المسار الأول للمهرجان وهو مسار لا تنافس أو جوائز - وعروض تتنافس على الدخول في المسار الثاني التي تمثل جائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي لعام 2019. وقد طابقت اللجنة الشروط والمعايير التي تتضمنها استمارة المهرجان، وعليه فقد تأهل 15 عملاً مسرحيا للمسارين.

وسيتم الكشف عن تفاصيل الدورة الجديدة يوم 17 ديسمبر الجاري في ندوة صحفية، ينشطها الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبد الله.

إقرأ أيضا..

العدد 7070
02 أفريل 2020

العدد 7070