اهتمام كبير بـ’’المعهد” لستيفن كينج

تكشف عن المعاملة السيئة للأطفال

اهتمام كبير بـ’’المعهد” لستيفن كينج

تحظى الرواية الجديدة التي أصدرها الروائي الأمريكي ستيفن كينج، بعنوان المعهد، باهتمام كبير في الصحف الأمريكية، بعد تصدرها قوائم الأكثر مبيعا، وتنشغل الرواية بشكل مركزي بموضوع المعاملة غير الإنسانية للأطفال.

حسب تقرير واشنطن بوست، فإن رواية المعهد تنطلق من داخل بطل الرواية لوك إليس، صاحب الـ12 عاما، الذي يمكن وصفه بطفل حسن النية، يملك قدرات عبقرية، غير أن ثلاثة من اللصوص يسطون على منزله ويقتلون والديه، ثم يأخذونه إلى المعهد.

يعد كينج واحدا من أبرز أدباء الرعب في العالم، كتب ما يقارب من 60 رواية، والكثير جدا من المجموعات القصصية، كما تحولت العديد من أعماله إلى أفلام سينمائية ناجحة وقصص مصورة، وكانت أول قصة قصيرة باعها هي الأرض الزجاجية، لإحدى المجلات المحلية عام 1967، وحاز على ميدالية مؤسسة الكتاب القومية لإسهاماته البارزة في الأدب الأمريكي، وتم بيع أكثر من 350 مليون نسخة من كتبه حول العالم، كما تمت ترجمة أعماله إلى الكثير من اللغات.

في الرواية الجديدة، يستيقظ لوك (بطل الرواية) في غرفة تشبه غرفته التي توجد في منزله تماما، باستثناء أنها بلا نافذة، في المعهد يلتقي لوك بأطفال آخرين هم أفيري وأليس وجورج ونيك وكاليشا الذي يقول له باستمرار، إنه قام بتسجيل الدخول، لكنه لن يتمكن أبدا من تسجيل خروجه من المعهد.

في المعهد، يقوم الموظفون بكل شيء وأي شيء لاستغلال قدرات الأطفال الخاصة، وطوال الرواية، سيحاول لوك الهروب من المعهد، وهو الإنجاز الذي لم يتمكن أحد من تحقيقه على الإطلاق.

«المعهد منظمة سرية تقع في عمق ولاية ماين، هدفها الوحيد والأساسي، دراسة المواهب الخارقة وتعزيزها والاستفادة من أصحاب العبقريات والقدرات المتفردة، من خلال تقنيات معينة قد ترقى لدرجة التعذيب.

بمواصلة السرد، يجد القارئ نفسه مشتبكا مع الأحداث، وهو يتأمل حال هؤلاء الأطفال الذي يحملون قدرات خاصة، غير أنهم مجبرون على ترك آبائهم والعيش وسط ظروف لا تلائمهم على أي من المستويات.

بإشارات ضمنية، يخبرنا كينج أن المعهد ليس إلا صورة للعالم الذي نعيش فيه، حيث يجبر دائما الأخيار والموهوبون على تسخير قدراتهم لخدمة أهداف وأطماع رجال أقوياء، وما الطفل لوك إلا نموذج للإنسان الطيب المسالم، الذي لا يريد شيئا سوى سلامه الخاص، فهو طفل لا هدف له سوى أمانه الشخصي والعيش رفقة العائلة، تماما كما يحلم الإنسان العادي.

ينبهر العاملون في المعهد بقدرات لوك اللاهوتية وذكائه غير المحدود، لكنهم في الوقت نفسه يتعاملون مع هذا الذكاء المتقد دون أن يدركوا أنه قد يكون لعنتهم، وقد يكون السبب في هدم المعبد فوق رؤوسهم، حيث يهرب لوك ويجد طريقه جنوبا، ناحية بلدة صغيرة تنتظره فيها مساعدة لم يتوقعها.

رغم جو الترفيه الذي تخلقه الرواية، فإن كينج كعادته، يحاول أن يمدنا بمفهوم أن القصص مهمة، وأنها ليست من أجل التسلية فقط، بل إنها وسيلة جيدة للغاية لفهم أنفسنا والعالم من حولنا من خلال المعهد المليء بتناقضات عالمنا ومكوناته وهواجسه، والذي يخبرنا طوال الوقت أننا بحاجة إلى الاستماع لما يحدث داخل هذا المعهد الذي لا يبتعد كثيرا عن ظروفنا وطبائعنا.

قبل عشرين عاما من الآن، كانت حياة ستيفن كينج على وشك أن تذهب سدى، حيث صدمته سيارة بالقرب من منزله في ريف ولاية ماين، غير أنه خرج سليما من الحادث، ليس هذا فحسب، بل خرج أيضا محملا بقدر كبير من القصص والحكايات التي اختزنها داخله، والتي جاءت إليه كنوع من المكافأة القدرية مثلا، لينتج كينج خلال السنوات التالية ما يزيد على الـ20 كتابا بين الروايات والمجموعات القصصية.

إقرأ أيضا..

البحث عن الحلول الميدانية لمشاكل التصدير
19 نوفمبر 2019
توقيع اتفاقيتين على هامش صالون النقل واللوجستيك

البحث عن الحلول الميدانية لمشاكل التصدير

"الأفسيو" يأمل في إقلاع اقتصادي بعد الرئاسيات
19 نوفمبر 2019
عاقلي يكشف عن تسريح 500 ألف عامل في 5 أشهر

"الأفسيو" يأمل في إقلاع اقتصادي بعد الرئاسيات

الجزائر يبنيها كل أبنائها
19 نوفمبر 2019
المترشحون في اليوم الثاني للحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر

الجزائر يبنيها كل أبنائها

العدد 6955
19 نوفمبر 2019

العدد 6955