إنشاء هيئة متعددة القطاعات تشرف على التطبيق

مخطط الصمود الحضري لولاية الجزائر

إنشاء هيئة متعددة القطاعات تشرف على التطبيق

تسعى مصالح ولاية الجزائر إلى إنشاء هيئة متعددة القطاعات تشرف على التطبيق العملي لمخطط الصمود الحضري لولاية الجزائر، حسبما أكده بالعاصمة مدير المشروع. وأكد السيد محمد اسماعيل مدير المشروع خلال إشرافه على يوم دراسي تكويني حول المبادئ الأساسية لتطبيق مخطط الصمود الحضري بالعاصمة، أن مصالح الولاية تفكر في إنشاء هيئة متعددة القطاعات تشرف على تطبيق هذا المخطط، وذلك حرصا على تجاوز المرحلة النظرية نحو مرحلة عملية. وأوضح أنّ هذه الهيئة مهمتها التنسيق بين قطاعات حيوية على غرار الجماعات المحلية من بلديات ومقاطعات إدارية والأسلاك الأمنية والحماية المدنية والوزارات والشركات الكبرى المشرفة على إنجاز مختلف المشاريع (سيال، سونلغاز..) والهلال الأحمر الجزائري والديوان الوطني للأرصاد الجوية ومركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء. 

لم تحدد بعد ـ يضيف المصدر ـ صيغة تمويل هذا المجلس الذي سيسمح للأعضاء بـ«الاطلاع على التفاصيل وتحديد الدعم المالي المطلوب لكل حالة. وركّز البروفيسور فؤاد بن ديمراد مدير مركز (أو.أم.إي.)، والمشرف على اليوم التكويني لصالح ممثلين عن جماعات محلية ومنظمات وطنية وأسلاك الأمن وغيرها، على أهمية رصد المؤشرات في المنشآت الاستراتيجية لقياس المخاطر المحدقة بها.

وقال إن تطبيق مخطط الصمود الحضري يتم على مراحل، أولها جمع المعلومات وجردها وتصنيفها بغرض استعمالها في الوقت المناسب، مشيرا في السياق نفسه، إلى أنّ معنى الصمود الحضري أقوى من المقاومة الحضرية، إذ يعكس الأول قدرة الدول والمواطنين على التغيير والتأقلم ولأنّ الصمود أيضا يعمل في إطار الوقت لامتصاص الصدمات بعد حدوث الكوارث عكس المقاومة فعمرها الزمني محدود.    ودعا الخبير، ممثلي الجماعات المحلية إلى تحديد مخطط لكل بلدية أو دائرة  يتضمن معطيات ديمغرافية واقتصادية وغيرها يساعد على معرفة الوضع في حالته المضطربة، في إشارة منه إلى تبعات الكارثة على الفرد والمؤسّسات الاقتصادية والمنشآت الحيوية وغيرها، وبتعبير آخر يوضح إنه مخطط يسمح بتسيير الأزمة والخروج منها في ظرف زمني قياسي

بدوره، فسر عبد الكريم يلس مدير مركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء، أهمية مخطط الصمود الحضري بالقول إن الجزائر العاصمة (كولاية نموذجية) تحتاج إلى معرفة كل المخاطر المحدقة بها لتسييرها في آنها، مضيفا أن الجزائر ما تزال بحاجة إلى مزيد من الأرشيف العثماني بالدرجة الأولى للتأريخ الدقيق للنشاط الزلزالي

أما الباحث في علم الاجتماع الأستاذ صالح زيتوني، فأكد على التركيز على الملامح الاجتماعية عند وضع مخطط الصمود في أي منطقة كانت، معتبرا أنه، إلى جانب الهشاشة الاقتصادية وهشاشة البنايات وغيرها ثمة هشاشة الساكنة التي تحتاج إلى تكفل خاص بها أثناء الأزمة.   جدير بالذكر أن مشروع مخطط الصمود الحضري لولاية الجزائر، الذي انطلق سنة 2018 عرف تقدما ملحوظا في وتيرة تنفيذه وذلك بوضع بنك معلوماتي دقيق وخرائط بأبعاد ثلاثية لتحديد قائمة المناطق المعرضة لمخاطر الكوارث الطبيعية بالعاصمة قصد اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة، حسب تأكيدات سابقة للسيد محمد اسماعيل. 

العدد 7146
02 جويلية 2020

العدد 7146