السخرية على واقع مرّ
دليلة مالك دليلة مالك

العرض الأول لفيلم ”باركور” لفاطمة الزهراء زعموم

السخرية على واقع مرّ

يقترب الفيلم الجزائري الروائي الطويل باركور لفاطمة الزهراء زعموم من واقع جزائري مرّ، يتّسم بالعنف والمبادئ الرثة وتضييق الحريات، وانتشار المال الفاسد، غير أن المخرجة قامت بتتفيه هذه الظواهر في مواقف ساخرة، جعلت الفيلم يأخذ نضجا دراميا أفضل.

عرض الفيلم سهرة أول أمس، بقاعة إبن زيدون بديوان رياض الفتح في الجزائر العاصمة، ويحكي قصة حبّ يوسف المكتومة في صدره منذ صغره، لكنه عزم في يوم عرس حبيبته كاميلا أن يخبرها بحبه لها. في مقر البلدية، تنعطف أحداث الفيلم إلى وقائع خيالية هزلية، في مشاهد تحمل رموزا للمرجعية الاجتماعية الخانقة وسطوة الأب، التي عالجتها المخرجة بلغة العنف، في مثال إسكات والد العروسة بطلق ناري.

خلال 90 دقيقة، تناول الفيلم أيضا مواضيع المرأة التي تواجه مجتمعا منغلقا على نفسه، إذ تبدأ أحداث الفيلم في قاعة للحفلات، حيث تلتقي العديد من الشخصيات التي تشكل قصة هذا العمل الدرامي والتي تتناول شخصية ثلاث نساء.

ويتعلق الأمر أولا بكاميلا التي أدت دورها عديلة بن ديمراد التي كانت تتهيأ للزواج مع شاب ثري قبل أن يتدخل حبيبها السابق يوسف (أدى دوره حلاج حمزة نزيم)، ليفسد المراسم المدنية للزواج التي كانت ستجرى بالبلدية، حيث كان الشاب يحمل مسدسا فأخذ العروس ووالدها وأخوها رهائن.

وفي نفس القاعة، سلطت المخرجة الضوء على المرأتين الأخرتين إحداهما مغنية أعراس (نجية لعراف) متزوجة من عازف بيانو أصغر منها والأخرى مساعدة طباخ لديها ابنة من علاقة غير شرعية.

وقد ساهم في هذا العمل مجموعة من الوجوه التمثيلية الشابة التي وقعت على مشاركتها الأولى مثل حلاج حمزة، بالإضافة إلى بعض الوجوه البارزة مثل عديلة بن ديمراد ونجية لعراف وعبد الحميد رابية وسلطاني رابية.

وعقب العرض، كشفت المخرجة أن باركور ثمرة عمل دام عامين رغم الصعوبات المالية التي تم تجاوزها بفضل الممولين منهم شركة عمومية للتأمينات، كما أكدت أنها طلبت تمويلا عموميا من صندوق تطوير الفن والتقنية والصناعة السنيمائية لكنه لم يتحقق إلا بعد الانتهاء من تصوير الفيلم، وأعلنت المخرجة أن فيلمها سيخرج في القاعات ابتداء من شهر سبتمبر المقبل.

وتعد فاطمة الزهراء زعموم مؤلفة وكاتبة سيناريو، أنجزت العديد من منها قصة أراضٍ و«كبة صوف (فيلم قصير تحصل على العديد من الجوائز) و«قداش تحبني وهو عمل ثنائي جزائري ـ مغربي أخرج عام 2011

 

 

إقرأ أيضا..

لا تهميش ولا إقصاء ومحاربة الفساد ستتواصل
14 ديسمبر 2019
تبون يعد بفتح حوار جاد مع الحراك ويطمئن:

لا تهميش ولا إقصاء ومحاربة الفساد ستتواصل

تبون رئيسا بأكثر من 58 بالمائة من الأصوات
14 ديسمبر 2019
السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تنهي مهمتها بالإعلان عن النتائج

تبون رئيسا بأكثر من 58 بالمائة من الأصوات

حملة تطوعية لتنظيف المدينة
14 ديسمبر 2019
تيزي وزو

حملة تطوعية لتنظيف المدينة

العدد 6977
14 ديسمبر 2019

العدد 6977