ترحيل 1500 عائلة في جانفي 2019
  • القراءات: 2744
❊ حنان.س ❊ حنان.س

تحسبا لطي ملف الشاليهات ببومرداس

ترحيل 1500 عائلة في جانفي 2019

تستعد مصالح ولاية بومرداس لترحيل أزيد من 1500 عائلة من سكان الشاليهات خلال الثلاثي الأول من سنة 2019، حسبما كشف عنه المدير الولائي للسكن، نبيل يحياوي، الذي أكد أن برمجة عملية الترحيل تتم فور الانتهاء من التهيئة الخارجية والربط بكافة الشبكات الضرورية.

ستكون ولاية بومرداس على موعد آخر مع عملية القضاء على البيوت الجاهزة بترحيل وإعادة إسكان 1000 عائلة في القطب الحضري بن مرزوقة ببودواو، و560 عائلة بدلس في نهاية جانفي 2019، بعدما سجلت أشغال التهيئة الخارجية على مستوى المشاريع السكنية الموجهة لهم نسبة تقدم جيدة، حسب تأكيد مدير السكن نبيل يحياوي، الذي أوضح بأن ترحيل ما تبقى من قاطني الشاليهات، البالغ عددها إلى غاية ديسمبر الجاري 6385 شاليها، سيكون وفق رزنامة خاصة تحددها وتيرة تقدم أشغال السكنات والانتهاء من عمليات التهيئة الخارجية، بما فيها الربط بمختلف الشبكات من ماء وغاز وقنوات صرف صحي. في حين تمكنت الولاية من القضاء على 8532 شاليها من أصل 14917 شاليها أقيم إثر زلزال سنة 2003. فيما يُنتظر إزالة 6385 شاليها تدريجيا تزامنا مع تقدم وتيرة إنجاز المشاريع السكنية، بما فيها التهيئة الخارجية.

حسب نفس المصدر، سيأتي عقب ترحيل نزلاء الشاليهات ببودواو ودلس، دور قاطني شاليهات بلدية قورصو وزموري، مشيرا إلى أن نسبة إنجاز السكنات الموجهة لسكان البلديتين تعرف تقدما بـ60٪، بعد أن سويت إشكالية تمويل أشغال التهيئة الخارجية. أوضح المسؤول من جهة أخرى، بخصوص البلديات التي لم تسجل بها مشاريع سكنية موجهة لقاطني البيوت الجاهزة، أنه تمت الموافقة مؤخرا، على قرار تشييد مجمعات سكنية ريفية بمواقع الشاليهات، كما هو الشأن ببلدية سيدي داود، من خلال إصدار قرار يقضي بالتنازل عن القطعة الأرضية لصالح شاغلي الشاليهات، إضافة إلى إعانة مالية قدرها 70 مليون سنتيم. أعلن في نفس السياق، أن حل إسكان قاطني الشاليهات ببلديات أخرى يفرض نفسه، على غرار ببلديتي قورصو وزموري التي يفوق بها عدد قاطني الشاليهات عدد السكنات الموجهة للبلديتين.

من جهة أخرى، سجل قطاع السكن خلال الثلاثي الأخير من العام الجاري، إطلاق مشروع إنجاز 2500 وحدة سكنية اجتماعية من أصل 5000 وحدة سكنية في نفس الصيغة السكنية، بينما يعرف العدد المتبقي 2500 وحدة مشكل عدم توفر العقار، مما جعل السلطات الولائية تعمل على تجميع إنجازها في قطبين سكنيين حضريين بكل من بلدية بودواو وآخر في بلدية زموري، وسيتم، حسب المصدر، إطلاق المشروعين خلال الثلاثي الأول من سنة 2019، فيما أكد يحياوي أنه تم اختيار مؤسستين أجنبيتين للإنجاز، في حين يوجد الملف على طاولة الوزير للمصادقة عليه.

للإشارة، استملت ولاية بومرداس 5500 وحدة سكنية بمختلف الصيغ خلال عام 2018، منها أزيد من 2000 وحدة سكنية في صيغة العمومي الإيجاري، وأزيد من 11 ألف وحدة تم توزيعها بين الترقوي المدعم والترقوي التساهمي، إضافة إلى استلام 343 وحدة سكنية في صيغة المعادلة الاجتماعية افانبوس، وتوزيع 2000 إعانة ريفية.

العدد7267
24 نوفمبر 2020

العدد7267