هامل يعطي إشارة انطلاق مراطون اختراق الضاحية
  • الوطن
  • قراءة 115 مرات
ن. جاوت ن. جاوت

بمشاركة 14 دولة عربية

هامل يعطي إشارة انطلاق مراطون اختراق الضاحية

أشرف المدير العام للأمن الوطني اللواء عبد الغني هامل، صبيحة أمس، الجمعة، على مراسم انطلاق مراطون اختراق الضاحية، بمشاركة عدائين وعداءات من 14 دولة عربية، بما فيها الجزائر وكذا البطولة الوطنية للعدو على الطريق بين مصالح الشرطة بمشاركة أكثر من 700 عداء وعداءة ممثلي الفرق والنوادي التابعة للجمعية الرياضية للأمن الوطني، بحضور رئيس الاتحاد الرياضي العربي للشرطة، رؤساء الوفود المشاركة، والي ولاية الجزائر، رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية، ممثلي المجتمع المدني وأبطال رياضيين سابقين وإطارات من المديرية العامة للأمن الوطني وممثلي الأسرة الإعلامية.

انطلق السباق من ساحة أول ماي بالعاصمة، بالنسبة للمتسابقين الذكور على مسافة 14 كلم، أما بالنسبة للإناث، فكانت الانطلاقة من المركب الرياضي بالخروبة على مسافة 5 كلم وصولا إلى مدرسة الشرطة بالدار البيضاء بالنسبة للفئتين، في أجواء رياضية تنافسية، تجسّد روح التواصل بين المشاركين من مختلف الدول العربية.

كما عرف السباق منافسة قوية من قبل عدائي الدول العربية المشاركة، إلاّ أنّ عناصر الفريق الوطني للشرطة الجزائرية استطاعوا فرض سيطرتهم على مجريات السباق، حيث فاز فريق الجمعية الرياضية للأمن الوطني للعدو بالمرتبة الأولى، فيما حلّ الفريق الليبي ثانيا، بينما افتك الفريق التونسي المركز الثالث.

أما فيما يخص سباق السيدات ـ حسب الفرق ـ فتصدرته عداءات الفريق التونسي وحلت عداءات فريق الأردن في المرتبة الثانية، بينما دخلت عداءات الفريق الجزائري في المركز الثالث.

أما النتائج النهائية حسب الفردي ذكور، فقد تحصل على المرتبة الأولى العداء التونسي عبد الرؤوف بوبكر وحل في المركز الثاني العداء الجزائري صبري كاهية وتبعه في المركز الثالث مواطنه مفتاح فتحي.

وبخصوص نتائج الفردي سيدات، فقد عرفت أطوار السباق سيطرة العداءات التونسيات، حيث جاءت العداءة التونسية محبوبة بلقاسم في المرتبة الأولى متبوعة بمواطنتيها مروى النصري في المركز الثاني والمرتبة الثالثة تحصلت عليها العداءة هيفاء طرشون من نفس الفريق.

وفي ختام المنافسة، أشرف السيد اللواء عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني رفقة الضيوف الحاضرين ورؤساء الوفود المشاركة، على مراسم تسليم الميداليات والكؤوس والشهادات على العدائين والعداءات الذين تألقوا في فعاليات هذه التظاهرة الرياضية الشرطية العربية، في الفردي وحسب الفرق.

في نفس السياق، أشرف الدكتور محمد بن علي كومان، الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، أوّل أمس، بالمدرسة العليا للشرطة ‘’علي تونسي’’ شاطوناف، على افتتاح فعاليات الدور الـ42 للجمعية العمومية للاتحاد الرياضي العربي للشرطة، بحضور اللواء خالد بن حمد العطية، رئيس الاتحاد الرياضي العربي للشرطة وأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العربي للشرطة وكذا رؤساء الوفود المشاركة في منافسة نصف مراطون الشرطة العربية لاختراق الضاحية.

في بداية الاجتماع، نوه الدكتور محمد بن علي كومان، الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب بالاهتمام الكبير الذي توليه المديرية العامة للأمن الوطني بتطوير الرياضة الشرطية في الجزائر، والاهتمام المتميز الذي توليه قيادة الشرطة الجزائرية لمجال الممارسة الرياضية وسط مستخدميها، والمساهمة في دعمها على مستوى الوطن العربي، بصفة عامة وقال إنه مؤشر اهتمام من قبل الدولة الجزائرية بالممارسة الرياضية بشكل عام وفي صفوف جهاز الشرطة بشكل خاص.

وأكّد أيضا، أنّ النشاط الرياضي لا يمكن فصله عن مهمة وعمل رجل الشرطة، مشيرا إلى أنّ ممارسة الرياضة في صفوف أجهزة الشرطة، تطوير لقدرات أفرادها، وهي بالتالي تمكنهم من أداء مهامهم النبيلة المتمثلة في حفظ الأمن والسهر على سلامة الممتلكات، بلياقة بدنية ونفسية عالية تسمح لهم بتأدية مهامهم في أحسن الظروف.

من جهته، أشاد رئيس الاتحاد الرياضي العربي للشرطة بالاهتمام الكبير الذي توليه الجزائر لمجال الممارسة الرياضية في صفوف الأمن الوطني والدعم المتواصل والدائم في تنظيم مثل هذه المناسبات الرياضية الشرطية العربية، منوها في نفس الإطار بالمستوى الكبير الذي يميز الفرق الرياضية التابعة للجمعية الرياضية للشرطة الجزائرية.

وخلال اجتماع الجمعية العمومية الـ42 للاتحاد الرياضي العربي للشرطة، استعرض الحاضرون، أعضاء المجلس التنفيذي، المحطات الأساسية التي شهدها برنامج الاتحاد الرياضي العربي للشرطة، حيث قام المشاركون بتقييم شامل لما تم تنفيذه في الميدان والوقوف على النقائص لتداركها والنهوض بالممارسة الرياضية في أوساط أجهزة الشرطة العربية.

كما تم بالمناسبة، دراسة المقترحات التي تقدم بها أعضاء الوفود المشاركة في مجال إعداد مخطط وبرنامج عمل الاتحاد الرياضي العربي للشرطة من حيث تنظيم واستضافة بطولات الشرطة العربية لمختلف التخصّصات الرياضية منها الجيدو، الكاراتي، اختراق الضاحية والرماية وباقي المنافسات الأخرى، حيث أبدت العديد من الدول الأعضاء رغبتها في تنظيم مثل هذه البطولات التي من شأنها تعزيز أواصر الأخوة والتلاحم بين أبناء الوطن العربي.

العدد 6649
15 نوفمبر 2018

العدد 6649