برلمانيون، رجال أعمال وإطارات على رؤوس القوائم
  • القراءات: 4998
زبير.ز زبير.ز

قسنطينة

برلمانيون، رجال أعمال وإطارات على رؤوس القوائم

 حملت قوائم الأحزاب للتشريعيات بقسنطينة، أسماء ثقيلة في حين دخلت أحزاب أخرى بأسماء غير معروفة، وقد اعتمد كل حزب في اختياراته على معايير يرى أنها قادرة على صنع الفارق واختلف المترشحون بين رجال أعمال، أساتذة وبرلمانيين سابقين يتنافسون على 12 مقعدا.

ولعل أبرز الأسماء المترشحة هو الأمين العام لحزب جبهة القوى الاشتراكية السيد عبد المالك بوشافة، الذي قرر دخول الانتخابات من قسنطينة بدلا من العاصمة شأنه شأن الرجل الثاني في جبهة العدالة والتنمية البرلماني لخضر بن خلاف، الذي ترأس قائمة تكتل اتحاد النهضة، العدالة والبناء. من جهته وضع حزب التجمع الوطني الديمقراطي الذي كان أول من أودع قائمته إلى الجهات المعنية، ثقته في رجل الأعمال والبرلماني عبد الكريم شنيني، لترأس القائمة التي خلت من وجوه معروفة على غرار السيناتور السعيد رضوان والبرلمانية نادية لوجرتني، واعتمد تكتل حركة مجتمع السلم وحركة التغيير  القدرة على المنافسة والنجاح في اختيار رأس القائمة ولاية فوقع الاختيار على اسم السيد عجيسي، منشط إذاعي ورئيس مصلحة المنازعات بمديرية التجارة والإمام بمسجد الوحدة بحي بالصوف.

أما المستقبل فاختار رئيس المكتب الولائي علي شروانة، الإطار السباق بالأمن الوطني والمحامي في الوقت الحالي، كما وضع حزب العمال الثقة في مناضله شلغوم هشام، المنتخب بالمجلس الشعبي الولائي والأستاذ بقطاع التربية، أما حزب الحركة الشعبية الجزائرية فاختارت اسم المناضل السابق بالأرندي ورجل الأعمال بوربيع صالح، الذي فتح مداومة للحزب بمجمعه التجاري «المدينة». ليرأس القائمة.

وفصلت جبهة التحرير الوطني في  رأس القائمة بعد أن تداولت  الأخبار عدة أسماء مثل السيناتور السابق والدكتور مسعود شيهوب، أستاذ القانون الدستوري وزير الصحة عبد المالك بوضياف، قبل أ يتفاجأ المتتبعون باختيار الطبيب صاحب المصحة الخاصة بحي بالصوف، الدكتور عمار محساس، المناضل بالحزب والناشط في جمعيات المجتمع المدني الذي سبق له وأن ترأس فريق شباب قسنطينة موسم 1998.

فيما اعتمدت حركة بن يونس على أصحاب المال بسطيف  ... الأفلان يلجأ إلى الشرعية وتاج يلعب على وتر الشباب

حالة من السوسبانس شهدتها الساحة السياسية بولاية سطيف خلال الساعات الأخيرة التي سبقت موعد انقضاء مهلة إيداع القوائم، حيث كانت كل الأنظار متجهة إلى مقر محافظة جبهة التحرير الوطني  لمعرفة قائمة ١٩ اسما؛ تحسبا لتشريعيات الرابع من شهر أفريل المقبل.

القائمة لم يفرَج عنها إلا صبيحة أمس، وجاءت، حسبما كان منتظرا، بتصدر السيد محمد ذيب رئيس بلدية سطيف الأسبق القائمة، متبوعا برئيس المجلس الشعبي الولائي السيد حسان غول، فيما افتكت المهندسة هندية مرواني المرتبة الأولى في قائمة نساء الأفلان.

باقي الأحزاب فصلت في مترشحيها منذ مدة، على غرار التجمع الوطني الديمقراطي، الذي كان من بين الأوائل الذين فصلوا في أمر رأس القائمة، التي عادت للمرة الثانية على التوالي، إلى الأمين الولائي السيد عمر بولفان، متبوعا بصالح دخيلي، إلا أن أطرافا من داخل البيت رفضت فكرة عودة بولفان على رأس القائمة، ما نجم عنها تمرد داخل الأرندي وظهور حركة تصحيحية يقودها الأمين البلدي لمكتب العلمة  حمودي، الذي أعلن أنه سيقود حملة انتخابية ضد الحزب، والعمل لحساب أحزاب أخرى.

من جهته، تجمّع أمل الجزائر خالف جميع التوقعات بلعبه على وتر الشباب باختياره ابن مدينة عين الكبيرة الشاب أيوب شرايطية صاحب 26 سنة خريج جامعي وحامل شهادة طيار على رأس القائمة، متقدما على السيناتور السابق عمر أحمين، فيما فضلت جبهة القوى الاشتراكية الاعتماد على أحد الناشطين في المجال النقابي، المنسق السابق للنقابة الوطنية لأساتذة التعليم المتوسط والتقني، فيما اختار التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية عثمان سفيان المناظل البارز في حركة العروش، على رأس القائمة. 

وعكس ما كان متوقعا، ظهر تياران في حركة مجتمع السلم بعد انسحاب الدكتور إبراهيم بودوخة ورفضه خوض التشريعات، يؤكد كل منهما أحقيته برأس القائمة قبل أن تفصل القيادة في الأمر، باختيارها الدكتور لخضر بوحرود رئيس بلدية جميلة على حساب النائب السابق الدكتور منالله، وهو القرار الذي ينتظر أن يولّد حالة من التشتت والانقسامات داخل حزب مقري، فيما فضّل حزب عمارة بن يونس لعب ورقة أصحاب المال باختيار رجل الأعمال السطايفي الحسناوي بلعياط على رأس القائمة، متبوعا ببالحاج سي حمدي.  

❊منصور.ح

البويرة ... قوائم بمفاجآت والتشبيب مجرد شعار 

حملت قوائم المترشحين للإنتخابات التشريعية القادمة بالبويرة، مفاجآت عديدة تم نهار أمس، الكشف عنها أبرزها قائمة الحزب العتيد الذي أطل بأسماء لم تكن ضمن القوائم المسربة والأسماء المرشحة لفترة قاربت الشهر حتى أجزمت بصحتها لتقطع القائمة النهائية الشك باليقين، حيث ترأس القائمة عابد عمار، وهو محافظ سور الغزلان ونائب الرئيس بالمجلس الشعبي الولائي، يليه إسم آخر لمناضل ظل بعيدا عن كل هذا الحراك ويتعلق الأمر بفريد بكيري، وتدحرج السيناتور السابق عبد القادر قاسي، إلى المرتبة الرابعة بالقائمة، في الوقت الذي اعتلى محمد بوحة، منسق بالحزب وسيناتور سابق قائمة «الأرندي» بتزكية جماعية غير أن الرضى لم يطل مرشحة النساء النائبة السابقة، وهو ما احتفظ به حزب الأفافاس الذي جدد ثقته في النائبة السابقة وكان على رأس قائمته جمال بهلول، عضو الأمانة العامة وأستاذ جامعي.

«الأرسيدي» الذي قرر دخول هذه التشريعيات، قدم من البويرة مرشحه إعكاش يحيى، الذي قد يقلل من حظوظ الحزب بعد انسحاب أحد ركائزه بالمنطقة، فيما طفا الصراع على بيت الحركة الشعبية التي اختارت بوعلام مخفي، ابن الباتريوت المعروف المخفي وصاحب محطة بنزين بمدخل الأخضرية، ورضيت لويزة حنون عن حانت نور الدين، بعد استيفاء جمع التوقيعات، وترأس حكيم عولمي «مير» البويرة الحالي قائمة حزب الشباب، كما تجاوز خليفة عبد الحق، عتبة 4 بالمائة ليضم حزب تجمع أمل الجزائر إلى سرب المترشحين، جربوع محمد على رأس قائمة حزب الجزائر الأخضر للتنمية وبراهيمي كمال عن حزب جبهة الجزائر الجديدة.

ورشحت تحالفات حماس وحزب جبهة التغيير عديلة مسعود الإعلامي والأستاذ المكون وصاحب ماستر بالحقوق تخصص قانون جنائي، وبعبوش رابح عن الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء، في الوقت الذي عصفت التوقيعات بعدة مترشحين.

❊ع ف الزهراء 

تبسة  .... رهان على رجال المال والأعمال 

اتضحت أخيرا صورة تشريعيات 04 ماي 2017 بولاية تبسة حيث أعلنت الأحزاب والأحرار التي ستشارك في غمار التشريعيات القادمة، عن متصدري قوائمها الذين ستراهن عليهم في هذا السباق الإنتخابي، وذلك بعد شد ومد وتنافس شديد بين الأحزاب الكبيرة والقوائم الحرة في عملية جمع التوقيعات واستمارات الترشح، وقد لجأت بعض الأحزاب إلى تجديد ثقتها في مترشحيها من برلمانيين وأعضاء بالمجلس الشعبي الولائي سابقين واختيار عدد من الوجوه المألوفة، فيما اختارت بعض القوائم الحرة أسماء جديدة على الساحة السياسية وأخرى ركزت بقوة على فئة الشباب، فقد إختار حزب الأرندي، البرلماني ورجل الأعمال صاحب فندق الأمير محمد مناعي لتصدر قائمته، فيما إختارت حركة «حمس» أن يكون على رأس قائمتها رجل الأعمال عطية محمد العيد، واختار جبهة المستقبل للإطار كزيز سامي، بدورها إختارت الحركة الشعبية الجزائرية المحامي إبراهيم مسعي، أما حزب العمال، فاختار كمال خمان، حزب الوسيط السياسي، غنيات لمين، التجمع الجزائري، زرقان عبد العزيز، حركة الإصلاح الوطني، محمد الوردي مرزوق، فيما إختار الإتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء إسماعيل ناجح وهو أستاذ بالتعليم المتوسط، وحزب العدالة والتنمية عضو المجلس الشعبي الولائي السابق برايجي الوردي، إضافة إلى دخول الدكتور جمال سعدي بقائمة حرة «الحياة».

 لاحظنا بأن متصدري القوائم المعلن عنهم بولاية تبسة أغلبيتهم من رجال الأعمال والمال، كما لجأت وكالمعتاد كافة الأحزاب والقوائم إلى مغازلة الأعراش الكبرى والأوعية المهمة بالولاية. 

❊نجية بلغيث

جيجل  ... الأفلان تختار أسماء  ذات وزن سياسي 

علمت «المساء» أن السيد بومسلات التوهامي، تصدر قائمة حزب جبهة التحرير الوطني بولاية جيجل لخوض غمار التشريعيات القادمة، حيث كان عضوا بمجلس الأمة لعهدة 2007. وتحمل قائمة حزب الأفلان بجيجل أسماء ذات وزن سياسي بالولاية على غرار السيد حبيك حسين عن محافظة الميلية، قيراط سليم محافظ الأفلان بالولاية والذي تم تنصيبه مؤخرا من قبل الأمين العام للحزب خلفا للسيد عبد الله بوزكرية، ليأتي بعده السيد يزيد عبد الله رئيس بلدية جيجل حاليا، في حين ترأست من جديد السيدة فايزة بوحامة  العنصر النسوي بالقائمة هي حاليا عضو بمجلس الأمة للعهدة الحالية.

أما حزب حركة الشبيبة الديمقراطية، فيترأس قائمتها السيد يزيد بورودي، يليه السيد رياض بوكراع رئيس جمعية أضواء لمرضى السرطان بجيجل، في حين أعلن  الدكتور علي دكوش من بلدية العنصر ترشحه على رأس قائمة حزب التجديد.

 أما اتحاد النهضة والعدالة، فيترأس قائمته النائب الحالي عن حزب العدالة والتنمية السيد عبد الناصر قيوس.

❊زايدي منى

اختيار المترشحين في خنشلة  ... النضال السياسي، العروشية والولاء معايير أساسية 

تباينت آراء الأطياف السياسية بولاية خنشلة حول المعايير التي اعتمدت في تزكية القوائم، التي ستدخل استحقاق تشريعيات الرابع ماي المقبل، حيث يرى البعض أنه تم اعتماد معايير متباينة منها المناطقية والنضال السياسي، بالإضافة إلى المال والمحسوبية في ترتيب القوائم لسباق مبنى زيغود يوسف.

فقد فرضت القاعدة النضالية لجبهة التحرير الوطني بخنشلة منطقها بإعادة عمار عيشاوي إلى الواجهة وفرضته في الصدارة بعد الأخبار التي راجت قبل يوم واحد من نهاية آجال إيداع الترشيحات عن استبعاده وتعيين بلاع محمد العيد على رأس القائمة والذي تراجع إلى المركز الثاني ليأتي رئيس المجلس الشعبي الولائي الحالي، عمر بوعزيزي، في المركز الثالث، فيما توقع المتتبعون للشأن السياسي بالولاية أن الحزب العتيد سيحصد على الأقل مقعدين من المقاعد الخمسة.

أما عن التجمع الوطني الديمقراطي فتصدر الأمين الولائي الجديد مراد طاوس القائمة، كما كان منتظرا، وقد زكى الأمين العام للحزب كلا من براهيم بن هلية، قوطاي بدرة، جمال صياد، يسين مفرجي، سعاد خشاب، هلة كريم، وجرمون عبد الكريم.

الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء اختار من جهته بوحزام محمد غقال المحامي ومدير مستشفى خنشلة السابق على رأس القائمة، فيما ترشحت أسماء ثقيلة على رأس قوائم عدد من الأحزاب على غرار البرلماني السابق وعضو المجلس الشعبي الولائي الحالي نورالدين بن زعيم الذي ترأس قائمة جبهة القوى الاشتراكية، إضافة إلى عبد العزيز بوزيان رئيس بلدية المحمل وأسماء أخرى، علي مسعي عن دائرة أولاد رشاش، ثابتي عن دائرة بابار، الصيد عن دائرة ششار وحمودي من بلدية عين الطويلة.

من جهتها، أحصت مديرية التنظيم والشؤون العامة لولاية خنشلة، إلى غاية ظهيرة أمس، سحب 56 ملف ترشح، تمثل 40 تشكيلة سياسية و16 قائمة حرة، بما فيها تحالفين حزبيين، وتبقى هذه الإحصائية أولية إلى غاية منتصف الليل، الأجل النهائي لإيداع قوائم الترشح، في حين تم إيداع 13 قائمة حتى الآن. 

❊ع. ز