الفنان حزيم على سرير المرض بمستشفى عين تموشنت
  • القراءات: 2560
خ. نافع خ. نافع

بعد معاناته من مشكلة في القلب

الفنان حزيم على سرير المرض بمستشفى عين تموشنت

 تعرض الممثل الفكاهي محمد حزيم لوعكة صحية، استدعت نقله إلى المؤسسة الاستشفائية بوهران، ثم تحويله إلى مستشفى "بن زرجب" بولاية عين تموشنت منذ حوالي أسبوع، حسبما أكد أحد أقارب الفنان. ولم يتم الكشف عن أسباب مغادرته مستشفى وهران، حيث أكدت بعض المصادر أنه قد تم الإقرار بتحويله في ظروف غامضة إلى مستشفى عين تموشنت، لتوفر أطباء متخصصين أكفاء بهذه المؤسسة الاستشفائية، التي اكتسبت شهرة تضاهي المؤسسات الاستشفائية ذات الخبرة الطويلة بالوطن.
وكان من المقرر أن تُجرى لحزيم عملية جراحية في القلب، لكن بعد الفحوصات المعمقة التي خضع لها الفنان تَبين أن الأمر لا يستدعي خضوعه للجراحة، بل يجب، حسبما أكد الأطباء، الخلود للراحة واتباع حمية غذائية وتناول الأدوية في موعدها المحدد. كما قام والي عين تموشنت السيد أحمد حمو تهامي وممثلون عن المديرية العامة للأمن الوطني بولاية عين تموشنت، بزيارة الفنان حزيم، للرفع من معنوياته.
ولم يسلم الفكاهي حزيم محمد من الشائعات التي ظلت تطارده حتى عندما كان متواجدا بالبقاع المقدسة لأداء مناسك العمرة؛ حيث تناقلت العديد من الصحف المحلية وحتى الدولية، خبر وفاته، وهي الإشاعة التي حطمت معنوياته، ولكنها في نفس الوقت سمحت له بالتأكد من أن له جمهورا عريضا من الجزائريين يكنّون له كل الاحترام والتقدير والمحبة الخالصة، ولايزالون يذكرون حصة "بلا حدود" التي أدخلت على قلوبهم السرور في أحلك الفترات التي عانت منها البلاد جراء العشرية السوداء التي مرت بها.
وليست المرة الأولى التي يدخل فيها الممثل ونجم "بلا حدود" حزيم محمد المستشفى؛ فقد سبق له أن دخل مستشفى وهران في فيفري من السنة المنصرمة، ومكث بجناح الأمراض الصدرية مدة أسبوعين نتيجة مشكلة حادة في التنفس. وكانت وزيرة الثقافة السابقة خليدة تومي، بعثت له بجهاز تنفسي اصطناعي.