الجزائر فقدت قامة من رموز الجهاد والصمود
  • القراءات: 468

الرئيس بوتفليقة يعزي أسرة المجاهدة جميلة بوعزة

الجزائر فقدت قامة من رموز الجهاد والصمود

أكد رئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة، في رسالة تعزية بعث بها إلى أسرة المجاهدة جميلة بوعزة، التي وافتها المنية صباح أمس، أن الجزائر فقدت ”قامة من رموز الجهاد والصمود”.  وقال الرئيس بوتفليقة، في رسالة التعزية أن الجزائر ”فقدت اليوم قامة من رموز الجهاد والصمود، هي الأخت العزيزة جميلة بوعزة، طهّر المولى ثراها، وغمر روحها بأنعام مغفرته ورضوانه وألحقها بعليين في جنّات الخلد والنعيم”.  وأضاف رئيس الجمهورية قائلا إن جميلة كانت ”شامة على جبين الوطن، وظلّت في تواضعها وكبريائها قدوة إلى أن دعاها المولى إلى كريم جواره”.  وأبرز الرئيس بوتفليقة، خصال الفقيدة بقوله إنها كانت من ”جيل كبار الهمم، إذ رغم حداثة سنّها، ركبت خطوب الحرب وأهوال الثورة، تقدمت الصفوف إلى جانب كل جميلات الجزائر في الصحاري والجبال والمدن والقرى، تؤازر الرجال وتقاسمهم قر الشتاء وحر الصيف، على خطوط النار، مؤثرات الموت بعزّة على القعود بذلّة”.  واستطرد رئيس الجمهورية قائلا: ”كذلك كانت جميلة بوعزة، وهي في فجر الشباب وفي عمر الزهور، ممهورة الروح بالثورة على الظلم، مؤمنة بالله وبحق شعبها في الحرية والكرامة والانعتاق. فقد آثرت الخروج في سبيل الله ونصرة الوطن، على الدراسة والتحصيل ضمن مواكب تلاميذ وطلبة الجزائر ممن هبوا كالعاصف المشتعل والتحموا بجيش التحرير وجبهته، يدرؤون عنها الطغاة المحتلين، فأبلت إلى جوار أخواتها الشهيدات والمجاهدات أقدس المهمات وأنبل الأعمال، كابرت على آلامها واستصغرت القوة الغاشمة أمام فضيلة الحق. كما لاقت فلول الاحتلال وجيوشه الجرارة بثبات، وواجهت السجون وأحكام العسف برباطة جأش وإيمان”.
 ”وبعد أن كتب لها المولى أن تشهد الاستقلال والحرية وتنعم بحصاد جهادها المؤزر بالثواب” ـ يضيف رئيس الجمهورية ـ ظلت بوعزة، مثالا للقناعة والعزّة والكرامة، ومدادا لقيم لا تنضب وعبر لا تفنى، وقدوة للأجيال تهتدي بهديها”.
وخلص الرئيس بوتفليقة، في رسالة التعزية إلى القول: ”فبقلب يعصره الألم لفراق هذه البطلة، ولكن يغمره الإيمان بقضائه وقدره سبحانه وتعالى، أدعوه منيبا أن يكرم وفادتها إلى جواره وينزلها في رحابه مع الأولياء والصدّيقين، وأعرب لأهلها الأكارم وذويها الأبرار ورفيقات ورفقاء السلاح، عن خالص العزاء وصادق الدعاء”.