القضية الفلسطينية تفرض نفسها في لقاء النقب السداسي
  • القراءات: 330
 ص. محمديوة ص. محمديوة

العاهل الأردني يلتقي الرئيس عباس في رام الله

القضية الفلسطينية تفرض نفسها في لقاء النقب السداسي

عقد وزراء خارجية الكيان الإسرائيلي والولايات المتحدة والدول العربية المطبعة مع الكيان الصهيوني، الإمارات العربية والبحرين والمغرب ومصر، لقاء غير مسبوق بصحراء النقب جنوب فلسطين المحتلة أرادته إسرائيل، أن تكون رسالة قوية باتجاه إيران، إلا أن وزير الخارجية الأمريكية، انطوني بلينكن، بأن التطبيع لا يمكنه أن يكون "بديلا" عن حلّ الدولتين. ففي الوقت الذي استهل المشاركون في قمة النقب اجتماعهم بإدانة الهجوم المسلح الذي أدى إلى مقتل عنصرين من الشرطة الاسرائيلية شمال فلسطين المحتلة وتبناه تنظيم "الدولة الاسلامية"، رفع متظاهرون يدعمون السلام لافتات على بعد أمتار قليلة من مكان احتضان القمة كتب عليها "ألم تنسوا أحدا؟" في إشارة واضحة إلى ما يعانيه الفلسطينيون من انتهاكات صارخة واعتداءات ممنهجة يقترفها المحتل الصهيوني ضدهم أمام مرأى ومسمع عالم اعتاد الوقوف في موضع المتفرج عندما يتعلق الأمر بفلسطين.

ولكن وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، حاول أن يبقي الاجتماع مركزا فقط على إيران بتقديمه على أنه رسالة قوية لهذه الأخيرة التي قال إنها تمثل "العدو المشترك" للدول المشاركة في قمة النقب. وقال يائير لابيد "إننا نكتب هنا التاريخ ونشيد لهندسة جديدة على أساس التقدم والتكنولوجيا والتسامح الديني والأمن والاستخبارات..  بما يثني أعداءنا المشتركين وفي المقام الأول إيران"، دون أن يشير إلى القضية الفلسطينية. وتبدي إسرائيل مخاوف متزايدة من إعادة إحياء الاتفاق النووي الإيراني، الموقع بين طهران والدول الغربية بالعاصمة النمساوية فيينا سنة 2015 في ظل مؤشرات قرب توصل الأطراف المشاركة في المفاوضات النووية ومن ضمنها الولايات المتحدة الأمريكية، إلى اتفاق لإعادة تفعيل هذا الاتفاق وسط تسريب معلومات على إمكانية أن ترفع واشنطن الحرس الثوري الإيراني من قائمة المنظمات الإرهابية، وهو ما ترفضه إسرائيل.

وبقدر اهتمام إسرائيل بالاتفاق النووي الإيراني، خصص وزير الخارجية الأمريكي، حيزا من أشغال القمة، للقضية الفلسطينية التي أخرجها من درج النسيان الذي تريد إسرائيل غلقه، بعدما أكد أنه لا يجب على المكاسب التي حققها اتفاق "ابرهام" الاسم الذي تطلقه الإدارة الأمريكية على اتفاقيات التطبيع، أن تنسيهم في هذه القضية. وقال إن "التطبيع ليس بديلا لإحداث تقدم بين الفلسطينيين والاسرائيليين"، مجددا دعمه لحل الدولتين لاحتواء واحد من أطول وأعقد الصراعات في العالم. وكان بلينكن زار قبل انعقاد قمة  النقب، الضفة الغربية المحتلة، حيث التقى بالرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي أكد له أن الأولوية يجب أن تكون لحل سياسي ينهي الاحتلال الصهيوني لأرض دولة فلسطين على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وحلّ جميع قضايا الوضع الدائم تحت رعاية الرباعية الدولية ووفق قرارات الشرعية الدولية. وكانت إدارة الرئيس جوب بايدن، أرسلت مؤشرات إيجابية بخصوص دعمها لحل الدولتين ووصفها للاستيطان بغير الشرعي والمطالبة بمعاملة مماثلة بين الاسرائيليين والفلسطينيين، قاطعة بذلك الصلة مع كل ممارسات ادارة الرئيس السابق، دونالد ترامب، الذي انتهك في دعمه المفضوح لإسرائيل، كل أعراف ومبادئ الشرعية الدولية وحرم الفلسطينيين من أبسط حقوقهم على غرار منع المساعدات المالية والإنسانية.

ورغم مساعي سلطات الاحتلال لتهميش الفلسطينيين وتحويل انظار العالم عن قضيتهم العادلة، إلا أن هذه الأخيرة تشهد في الآونة الأخيرة تحركات دبلوماسية ترجمها إلى جانب زيارة وزير الخارجية الأمريكي إلى  الضفة الغربية المحتلة، الزيارة النادرة للعاهل الأردني عبد الله الثاني، الذي التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس بمدينة رام الله المحتلة. وتأتي زيارة العاهل الأردني التي تعتبر الأولى له إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 2017، أياما قليلة قبل حلول شهر رمضان الكريم بما أعطى الانطباع وكأنها محاولة من الملك عبد الله للتهدئة الأوضاع في ظل تصاعد المخاوف بإمكانية تفجرها على غرار ما وقع خلال رمضان العام الماضي.