زفزاف يعود إلى مبنى دالي إبراهيم
  • القراءات: 519
فروجة. ن فروجة. ن

عيّنته "الفاف" مناجيرا عاما لــ "المحاربين"

زفزاف يعود إلى مبنى دالي إبراهيم

يسجل المسؤول السابق في "الفاف"، جهيد زفزاف، عودته إلى المبنى الكروي لدالي ابراهيم، كمناجير عام لـ"الخضر"، خلفا لسلفه أمين عبدي، الذي استقال من منصب المدير العام للمنتخب الوطني الأول، بعد الخروج المبكر لأشبال جمال بلماضي، من الدور الأول لِنهائيات كأس أمم إفريقيا 2022 بالكاميرون، حسبما أكد بيان الاتحاد الجزائري لكرة القدم. سبق لجهيد زفزاف أن عمل مع المنتخب الوطني في عهد رئيس الفاف السابق محمد روراوة. كما عمل في عهدة خير الدين زطشي، وفي منصب المدير العام للمنتخب الوطني تحديدا، لكنه لم يستمر في عمله، وارتأى الاستقالة.

ويُعرف جهيد زفزاف في الوسط الكروي الجزائري، بِأنه مسؤول ذو كفاءة عالية، ويملك خبرة محترمة، وجدير بِحيازة منصب المدير العام للمنتخب الوطني، وهي وظيفة تعني التكفل بِترتيب كل الإجراءات البعيدة عن المستطيل الأخضر، مثل معاينة فندق الإقامة (منافسي "الخضر"/ المقابلات خارج القواعد)، ومراكز التدريب، وملعب المواجهة، وسفرية المنتخب الوطني (نقل، تأشيرات…)، والتنسيق بين اللاعبين الذين يرغبون في ارتداء زي "محاربي الصحراء"، وبيان "الفاف" أو الناخب الوطني، وأمور أخرى. وكان جهيد زفزاف أثبت استحقاقه المنصب المشار إليه، أو العضوية بِالمكتب الفيدرالي، وحضر مع "الخضر" في مونديالي 2010 و2014. ويُعوّل رئيس "الفاف" شرف الدين عمارة كثيرا، على جهيد زفيزف، في المقابلتين الحاسمتين للمنتخب الوطني الجزائري أواخر شهر مارس المقبل، أمام الكاميرون بِرسم الدور الأخير لِتصفيات مونديال 2022 بقطر، من أجل تعبيد الطريق نحو المنافسة العالمية الكبيرة.

وعقب تعيينه، أشاد الناخب الوطني السابق رابح سعدان، بالمناجير العام الجديد لـ "الخضر" جهيد زفزاف. وعلّق سعدان لإحدى القنوات التلفزيونية الوطنية الخاصة، قائلا: "في مثل هذه الظروف وقبل وقت ضيق من الدور الفاصل للمونديال، يُعدّ تعيين زفزاف خبرا ممتازا"، مضيفا: "زفزاف سيفيد المنتخب الوطني، ولديه خبرة طويلة، ويعرف جيدا الكرة الجزائرية والكرة الدولية، كما يعرف إفريقيا جيدا، خاصة البلدان الصعبة". وواصل: "في عمله مع اتحادية روراوة كان لديه فضل كبير. وأنا شخصيا ساعدني كثيرا من الناحية النظامية، عندما كنت مدربا للخضر، وأنا مرتاح لتعيينه".