إصدار نصوص شعرية غنائية بـ”كورانجي”
  • القراءات: 659
 د. مالك د. مالك

المحافظة السامية للأمازيغية

إصدار نصوص شعرية غنائية بـ”كورانجي”

تقدم المحافظة السامية للأمازيغية، إصدارا خاصا على شكل نصوص شعرية غنائية بالمتغير اللغوي “كورانجي”، من تأليف وإشراف فني للسيد مصطفى مخلوفي، حسب ما ورد في بيان صحفي، تلقت “المساء” نسخة منه.

هذا الإنجاز، حسب المصدر، يندرج ضمن مهام إعادة الاعتبار للأمازيغية وترقية ثقافتها ولغتها، وكخطوة ملموسة للالتزامات التي قدمها سي الهاشمي عصاد، الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية، لدى قيامه بزيارة عمل إلى ولاية بشار في فيفري 2021، والذي تواصل أثناءها مع مجموعة من مواطني منطقة تبلبالة، الذين ناشدوه ضرورة دعم والتكفل بما تبقى من هذا التراث اللغوي المحلي والمعروف بـ"كورانجي”.

للتذكير، يعتبر”كورانجي” من التنوعات اللسانية الأمازيغية غير المعروفة، لقلة عدد متحدثيه. فهو في الحقيقة مزيج من رصيد لغوي يتكون من أمازيغية محلية وتراكم لمفردات عربية ومفردات من اللغة النيلية ـ الصحراوية “السونغاي”، التي مازالت متداولة في عدة دول من منطقة غرب إفريقيا.

وقد أدرجت منظمة “اليونيسكو” هذا اللسان المحلي ضمن قائمة اللغات المهددة بالانقراض، حيث ينحصر تداوله حاليا في قرى كوارا (زاوية) وإيفرنيو (شراعية) ويامي (مخلوف)، المتاخمة لواحة تبلبالة بولاية بني عباس، جنوب غرب الجزائر، وفق البيان نفسه.

في سياق متصل، يأتي هذا الإصدار المنجز من طرف المحافظة السامية للأمازيغية، بالشراكة مع الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، خدمة للذاكرة الوطنية، وللتنويه بعراقة التواصل الاجتماعي واللغوي للجزائر مع جيرانها في جنوب الصحراء، المعروفة بفضاء الساحل الكبير.

قال البيان في الأخير، يبقى إسهام الدولة من خلال مؤسسات البحث والتعليم، هي الوسيلة الكفيلة بالوصف الدقيق والحفاظ على هذا اللسان الفريد من نوعه في الجزائر.