التوقيع على بروتوكول صحي للوقاية من فيروس كورونا
رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، السيد محمد شرفي-وزير الصحة، البروفيسور عبد الرحمان بن بوزيد
  • القراءات: 1718
م. ب م. ب

من أجل انتخابات محلية آمنة

التوقيع على بروتوكول صحي للوقاية من فيروس كورونا

طبيب في كل ولاية للسهر على ضمان ظروف صحية آمنة يوم 27نوفمبر

شرفي: 135 ألف مترشح للمجالس البلدية و18 ألف للمجالس الولائية لحد الآن

بن بوزيد: نسبة التلقيح بلغت 70 بالمائة ببعض الولايات

تم، أمس، بالجزائر العاصمة، التوقيع على بروتوكول صحي للوقاية من فيروس كورونا بين السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات ووزارة الصحة، تحسبا لانتخابات المجالس الشعبية البلدية والولائية المقرر إجراؤها يوم 27 نوفمبر 2021. ووقع على هذا البروتوكول رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، السيد محمد شرفي، ووزير الصحة، البروفيسور عبد الرحمان بن بوزيد، بحضور أعضاء من السلطة واللجنة العلمية لرصد ومكافحة تفشي فيروس كورونا. وأكد الطرفان بالمناسبة، حرصهما على التطبيق الصارم للإجراءات الوقائية لضمان عملية اقتراع صحية آمنة، مشيرين إلى جميع الوسائل التي تمت تهيئتها تحسبا لهذا الموعد الانتخابي.

وكشف السيد شرفي أن عدد المترشحين للانتخابات البلدية المقدر حاليا بـ135 ألف مترشح أي بـ4 مترشحين لكل مقعد، في حين بلغ قدر عدد المترشحين للانتخابات الولائية 18 ألف مترشح أي 8 مترشحين لمقعد واحد. وأوضح في هذا الإطار بأنه سيتم تقديم كل المعطيات اللازمة يوم الأحد القادم بعد انقضاء آجل الطعن وفصل مجلس الدولة في النزاعات المطروحة على مستواه.بدوره، تطرق وزير الصحة إلى عملية التلقيح التي تباين الإقبال عليها من ولاية لأخرى، مشيرا الى أن البعض منها، على غرار المدية ومعسكر، بلغت نسبة التلقيح بهما أزيد من 70 بالمائة قبل شهر ديسمبر المقبل وهو الموعد الذي حددته السلطات العمومية لبلوغ هذه النسبة على المستوى الوطني، في حين لم تحقق ولايات أخرى بالرغم من ارتفاع عدد سكانها نسبة لا تتجاوز 23 بالمائة.

وعرض الدكتور خليل الحاج معطي، ممثل وزارة الصحة بالسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بالمناسبة، محتوى البروتوكول الصحي الذي أعدته السلطة ووافقت عليه اللجنة العلمية لرصد ومكافحة تفشي فيروس كورونا بدأ من انطلاق الحملة الانتخابية والى غاية الانتهاء من عملية الفرز.وأوضح الدكتور حاج معطي أنه تم اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية في اطار هذا البروتوكول بعد تنصيب طبيب في كل ولاية يسهر رفقة السلطات المحلية ومؤطري السلطة من أجل نجاح هذا الموعد في ظروف صحية آمنة للجميع.