"سكويد غيم"...تحديات دامية من أجل البقاء
  • القراءات: 680
ـ ن. جاوت - وكالات ـ ن. جاوت - وكالات

استقطب أكبر عدد من المشاهدين على "نتفليكس"

"سكويد غيم"...تحديات دامية من أجل البقاء

قال مخرج المسلسل الكوري الجنوبي الشهير "سكويد غيم " (لعبة الحبار)، هوانغ دونغ هيوك، إن قصة وسيناريو المسلسل تعكس سرد "المجتمع التنافسي الذي نعيش فيه اليوم"، مضيفا: "هذه قصة عن أولئك الفاشلين الذين يكافحون تحديات الحياة اليومية ويتخلَفون عن الركب، بينما يرتقي الفائزون"، طبقا لما أوردت شبكة "سي. أن. أن" الأمريكية، فيما قالت خدمة "نتفليكس" للبث عبر الإنترنت، إن المسلسل الكوري الجنوبي أصبح رسميا صاحب أكبر عدد من المشاهدين بين مسلسلاتها الأصلية.

أشار المخرج إلى أن قصة المسلسل والدراما الخيالية تُعد شخصية؛ حيث سُمِيت الشخصيتان الرئيسيتان سيونغ جي هون وتشو سانغ وو، على اسم صديقيه القديمين، ويطلق عليهما اسم "استنساخه الداخلي". وأضاف: "إنهما يمثلان جانبين مني؛ فأنا مثل جي هون، نشأت على يد أمٍ عزباء في بيئةٍ مضطربة ماليا بمنطقة سانغمون دونغ. في الوقت نفسه، مثل سانغ وو، ذهبت إلى جامعة سيول الوطنية وأشاد بي الحي بأكمله، وكنت آمل أن أفعل الكثير"، في حين أشار إلى أن الألعاب التي ظهرت في مسلسله كانت جزءا من طفولته بكوريا الجنوبية، متابعا: "لعبنا جميعا هذه الألعاب البسيطة والطفولية في مرحلةٍ ما".

فمن بين الألعاب التي لعبها هيوك في طفولته "لعبة المحار" الفخارية، وهي لعبة جماعية تضم مهاجمين يشقون طريقهم عبر منطقة ذات شكل محار غامض؛ حيث يحاول المدافعون إيقافهم، مضيفا: "كان الأمر يتطلب مجهودا بدنيا شديدا، ولذلك في كلِ مرة نلعب فيها يُصاب شخص ما، أو تُمزق ملابسه، ويبكي. تكون دائما آخر لعبة نلعبها في اليوم". كما أردف قائلا: "بعد أن أصبحت شخصا بالغا طرحت سؤالا: كيف سيكون شكل ممارسة ألعاب الطفولة مرة أخرى؟ كانت تلك بداية تأسيس المسلسل بأكمله".

تجربة مرهقة

وحسب شبكة "سي أن أن" الأمريكية، كان إنتاج المسلسل تجربة كثيفة ومرهقة؛ فقد هيوك ستة أسنان أثناء التصوير بسبب الإجهاد الشديد، لكن هذا لم يمنعه تماما من فكرة البدء في موسم ثانٍ للمسلسل؛ إذ قال: "كتابة وإنتاج وإخراج مسلسل من موسمٍ واحد مهمة كبيرة حقا. عندما أفكِر في فعل الشيء نفسه لموسم ثان، أشعر بالقلق نوعا ما. ما مِن شيءٍ مؤكد في الوقت الحالي، لكن كثيرا من الناس متحمِسون إلى درجة أنني أفكِر في ذلك حقا".

يشار إلى أن مسلسل "لعبة الحبار" الذي تبثه شبكة نتفليكس، حقق انتشارا واسعا في أنحاء العالم وعلى الإنترنت؛ من خلال تحويل ألعاب أطفال شهيرة قبل العصر الرقمي؛ مثل (الضوء الأحمر.. الضوء الأخضر)، إلى تحديات دامية من أجل البقاء.

ولعبة (الضوء الأحمر.. الضوء الأخضر) التي يتوقف فيها اللاعبون ويذهبون بأمر أحدهم ثم يتبادلون ذلك الدور، واحدة من ست ألعاب أطفال قتالية متضمنة في "لعبة الحبار" المثيرة، والتي سميت على اسم نسخة كورية جنوبية من لعبة مطاردة انتشرت في السبعينيات والثمانينيات، تستخدم لوحة مرسومة في التراب؛ إذ يتعرض اللاعبون في (الضوء الأحمر.. الضوء الأخضر) ـ وهي أولى ألعاب المسلسل ـ لإطلاق النار إن لم يتوقفوا لدى سماع كلمة "الضوء الأحمر".

نجاح غير مسبوق

أما "لعبة الحبار" فهي آخر ألعاب المسلسل الست، والتي يتنافس فيها المتسابقون الأربعمائة والستة والخمسون الذين يعانون من ضائقة مالية، بدءا من منشق إلى مدير صندوق متهم بالاختلاس، للحصول على جائزة قدرها 45.6 مليار وون (38.66 مليون دولار). هذا المسلسل انتشر كالنار في الهشيم منذ بداية عرضه في 17 سبتمبر الماضي، ليصبح أول مسلسل كوري يحتل صدارة أعمال نتفليكس في الولايات المتحدة.

ومن جهته، لفت تيد ساراندوس، الرئيس التنفيذي المشارك لـ "نتفليكس"، إلى أن هذا المسلسل قد يصبح أكثر مسلسلات المنصة شعبية على مستوى العالم، مستطردا: "لم نكن نتوقع هذه الشعبية العالمية". وتعكس قصة "لعبة الحبار" حياة المجتمعات الأكثر تهميشا في كوريا الجنوبية. ويتكون المسلسل من 9 حلقات. وتدور أحداثه حول لعبة البقاء على قيد الحياة. وتبدأ اللعبة مع 456 متسابق (يعانون من ضائقة مالية) وجائزة قدرها 45.6 مليار وون (38.7 مليون دولار). وأثناء تطور الأحداث يُقتل المتسابقون الخاسرون، بينما يشاهد الأغنياء الألعاب التي يموّلونها.

فلماذا كل هذه الشعبية؟

يبدو أن دراسة الطبيعة البشرية باضطراباتها النفسية العميقة، هي ما شجعت الجماهير في جميع أنحاء العالم على مشاهدة المسلسل، وفق ما ذكرت صحيفة "يو إس إيه توداي" الأمريكية. فبطل الرواية "جي هون"، وهو أب مطلق ومنحط ومقامر ويعيش مع والدته المسنة ويسرق أموالها من حين لآخر، يلتقي بعد يوم عصيب، بشاب يرتدي ملابس أنيقة، يوفر له فرصة لكسب المال من خلال ممارسة الألعاب. وبعد القبول يتم نقل "جي هون" إلى جزيرة مهجورة، حيث يستيقظ في عنبر مع 455 لاعب آخرين.

ويوقّع اللاعبون عقدا غامضا للمشاركة في ألعاب مثل "الضوء الأحمر... الضوء الأخضر"؛ حيث إنهم إذا تحركوا عندما لا يُفترض بهم ذلك، يُقتلون ببندقية قنص، وسرعان ما يخشى اللاعبون الموت، ليس فقط على يد اللعبة، ولكن من جانب بعضهم البعض، وهنا تظهر أسوأ صفات الطبيعة البشرية. نقطة جذب آخر للمسلسل، وهي أنه ينتقد بشدة التفاوتات الاقتصادية في المجتمعات، خصوصا عندما يتم الكشف عن المتحكمين والمتفرجين الأغنياء الذين يقفون وراء اللعبة.

وتقول أريوم جيونع، خبيرة السينما الكورية في جامعة سيتشوان، إن الحبكة لاقت صدى عميقا لدى الكوريين الجنوبيين المحبطين من زيادة عدم المساواة في الدخل، في واحدة من أغنى دول آسيا. كما لا يمكن إغفال الأداء التمثيلي الرائع، الذي يجعل بعض الشخصيات محبوبة رغم عيوبها. ويكمن جزء كبير أيضا من نجاح المسلسل، في جمالية التصوير والإخراج، حسبما ذكرت صحيفة "يو إس إيه توداي".

وبدورها، أوضحت كيم بيونغ غانغ، أستاذة المحتوى الثقافي العالمي في جامعة سانغ ميونغ، لشبكة "بي بي سي": "يبدو أن الناس، خصوصا جيل الشباب الذين يعانون بانتظام من الاغتراب والاستياء في الحياة الواقعية، يتعاطفون مع الشخصيات". وتشير صحيفة "يو إس إيه توداي" إلى عوامل أخرى تجذب المشاهدين إلى المسلسل، ومنها النهايات المثيرة للحلقات، والتي تغريك دائما بالنقر فوق "مشاهدة الحلقة التالية"، وعدم الشعور بالملل أو التطويل في المشاهد رغم أن كل حلقة من المسلسل تقارب مدتها ساعة كاملة.

أعلى المشاهدات في "نتفليكس"

وقالت خدمة "نتفليكس" للبث عبر الإنترنت، إن "سكويد غيم" (لعبة الحبار) أصبح رسميا صاحب أكبر عدد من المشاهدين بين مسلسلاتها الأصلية. والمسلسل مؤلَّف من تسع حلقات. وقد أثار جدلا واسعا بسبب عنفه المفرط؛ ما دعا بعض المؤسسات التربوية إلى التحذير من مشاهدة الأطفال له. وقالت "نتفليكس" على "تويتر": "وصل عدد متابعي سكويد غيم رسميا إلى 111 مليون؛ مما يجعله صاحب أكبر انطلاقة لمسلسل لنا على الإطلاق!".

وجذب المسلسل هذا العدد خلال 27 يوما فقط منذ بداية بثه في 17 سبتمبر الماضي، متجاوزا بسهولة المسلسل التاريخي الذي تدور أحداثه في المملكة المتحدة "بريدجرتون"، الذي تابعه 82 مليون مشترك في أول 28 يوما من عرضه. وتكشف "نتفليكس" معلومات محدودة عن أرقام المشاهدات بمنصتها. وتشمل الأرقام التي كشفت عنها للمشاهدين في أول 28 يوما لبث "بريدجرتون" وغيره من مسلسلاتها، أي حساب شاهد مستخدمه إحدى الحلقات لدقيقتين على الأقل. وبسبب شعبية "لعبة الحبار"، قاضت "إس. كيه. برودباند"، المقدمة لخدمة الإنترنت في كوريا الجنوبية "نتفليكس"، مطالبة بتكاليف الاستخدام الكثيف للشبكة وأعمال الصيانة بسبب الزيادة الكبيرة في عدد المشاهدين.