"الماك" و"رشاد" اتفقتا على تدمير الوطن لنشر الفوضى
القيادي السابق في جبهة القوى الاشتراكية سمير بوعكوير
  • القراءات: 324
م. ف م. ف

القيادي سابق في الأفافاس سمير بوعكوير:

"الماك" و"رشاد" اتفقتا على تدمير الوطن لنشر الفوضى

قال القيادي السابق في جبهة القوى الاشتراكية سمير بوعكوير، أن حركتي "الماك" و "رشاد" اللتين تختلفان تماما من الناحية الايديولوجية، اتفقتا حول فكرة "تدمير الوضع الوطني من أجل تحقيق أطماعهما و أطماع أولئك الذين يستغلون المنظمتين من الخارج"

وأكد بوعكوير في حديث نشر بالموقع الالكتروني "لاباتري نيوز"، أن "هاتين المنظمتين تتظاهران بالسلم لتبرئة ذمتهما وتنددان بالمناورات والاتهامات الباطلة وهما في الحقيقة تحرضان في خطاباتهما على التطرف والعنف الهمجي، مثل العنف على غرار ما حصل مع الشاب جمال بن اسماعين". وأضاف بوعكوير أن "حركة الماك ما هي إلا تعبير متطرف لحركات ومجموعات بربرية وانفصالية، تبنت فكرة استعمارية جديدة تحت مسمى "الخصوصية القبائلية" أو "الاستثناء القبائلي"، مشيرا إلى أن مفهوم "تامزغة يبدو أكثر خطورة لأنه يحرض على تجاوز مفهوم "الدولة- الوطن" ويشكك في الحدود الوطنية".

وقال المتحدث إنه "ليس صدفة أن تنتشر إيديولوجيا تامزغة في الوقت الذي دخلت فيه القوات الغربية إلى ليبيا وما خلفته من عواقب وخيمة في هذا البلد"،  مضيفا أنه تم تسجيل في "التوقيت ذاته انتشار واسع للعلم الرسمي للمؤتمر العالمي أمازيغ بتواطؤ عدة بلدان على غرار قطر وتركيا والحركات التي تمولها مثل منظمة الاخوان المسلمين". من جهة أخرى، أشار بوعكوير إلى وجود تواطؤ بين "التطرف الديني وتطرف القومية الأمازيغية"، والذي تغلغل في "الحراك"، قصد استنزاف ثورة 22 فبراير 2019 وتخليصها من جوهرها القومي والسيادي والديمقراطي، من أجل تغيير مسارها نحو التمرد والفتنة ونشر الفوضى وتشجيع التدخل الأجنبي". ويرى المتحدث أن "هذا المخطط فشل لحسن الحظ كون الجزائريين تفطنوا لذلك وأدركوا أن النضال من أجل التغيير السياسي والديمقراطي لا يعني المواجهة مع جيشه وإضعاف الدولة-الوطن".

وأضاف أنه "من الضروري مقاومة الرغبة في تبني تسيير أمني بحت للمجتمع، إذ يجب أن تتعزز الحركية التي استرجعتها الدبلوماسية الجزائرية تحت إشراف وزير الشؤون الخارجية الحالي، بتوافق سياسي داخلي قوي". على صعيد آخر، أكد السيد بوعكوير أنه لم يمارس أي مسؤولية في إدارة جبهة القوى الاشتراكية منذ سنة 2002، داعيا حزبه السابق إلى المشاركة في الانتخابات المحلية، متوقعا في هذا الصدد خطابا واضحا حول ضرورة الوقوف وقفة رجل واحد من أجل الدفاع عن الدولة الوطنية وسيادة البلاد وإلى التزام واضح دون غموض بالتصدي لكل أنواع التطرف سواء كان دينيا أو من أجل الهوية".

وأضاف أن "جبهة القوى الاشتراكية مطالبة باتخاذ موقف حازم من الحركات التي تحاول عزل القبائل"، مشيرا إلى أن "الدفاع المشروع عن اللغة الامازيغية إحدى أسس الهوية الجزائرية، إلى جانب اللغة العربية لا ينبغي خلطها مع "تامزغة" تلك الايديولوجية العابرة للأوطان التي تحظى بدعم أعداء الجزائر والتي تشكل مع الايديولوجية الإسلاموية، الركيزتين التي تتوكأ عليهما نخب الليبرالية العالمية الجديدة من أجل إخضاع الشعوب والدول الوطنية". وخلص في الأخير إلى التأكيد بأن "الوقت قد حان لجبهة القوى الاشتراكية، لتنقية صفوفها وإبعاد العناصر التي تريد ربطها بالتيارات الأصولية".

المغرب ارتكب خطأ استراتيجيا بمراهنته على عزل الجزائر

أكد القيادي السابق في جبهة القوى الاشتراكية سمير بوعكوير، أن المملكة المغربية ارتكبت خطأ استراتيجيا، باعتقادها أنها تستطيع استغلال الصعوبات الداخلية الناجمة عن أزمة 2019 في الجزائر من أجل محاولة عزلها على الصعيد الدولي". وأشار المناضل السابق في الأفافاس في حديث نشر بالموقع الإلكتروني "لاباتري نيوز"، إلى أن "الرباط كانت تعتقد أنها أحسنت استغلال ظرف كانت تعتبره مناسبا لتحقيق مؤامراتها ومكائدها، غير أنها لم تفلح في ذلك  حيث بات المخزن يدفع نتائج ذلك بل ونقدا كذلك".

وأضاف أن "اعتراف ترامب (الرئيس السابق للولايات المتحدة) بـ«مغربية" الصحراء الغربية وتطبيعه للعلاقات مع الكيان الصهيوني أوهما المملكة المغربية بأنها أمام فرصة تاريخية لإخضاع الجزائر وبالتالي المغرب العربي برمته لمصالحها"، مشيرا إلى أن "السلطة المغربية استسلمت لوهم التحالفات الجيواستراتيجية المخزية والمشينة تحت غطاء الواقعية السياسية الكفيلة بإحياء الأساطير التاريخية، والتي تسمح لها بالمضي في غزو شمال إفريقيا على طريقة الموحدين". وتابع قوله "نسيت سريعا أن الجزائر سليلة نوميديا هي نتاج ثورة وطنية ديمقراطية مناهضة للإمبريالية، تبنت حركة الحداثة السياسية وسجلت قطيعة مع مخلفات الماضي والصراعات القبلية القديمة التي شوّهت تاريخ شمال إفريقيا وجعلته هشا، أمام كل التأثيرات الخارجية"، في حين أشاد في هذا الإطار بالحيوية التي تشهدها الدبلوماسية الجزائرية برعاية وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمامرة.