هروب أسرى على طريقة أفلام هوليوود
  • القراءات: 613
ق. د ق. د

ارتباك في اسرائيل واحتفالات في فلسطين

هروب أسرى على طريقة أفلام هوليوود

حركة الجهاد: صراعنا مع العدو طويل ومفتوح وعلى الاحتلال أن يفهم الدرس

نجح ستة أسرى فلسطينيين من المحكوم عليهم بالمؤبد في تحقيق "المستحيل" بهروبهم فجر الاثنين، من معتقل "جلبوع" الاسرائيلي الحصين عبر نفق "الحرية" حفروه لمدة سنوات بأدوات بسيطة ضمن عملية أمنية معقّدة تمت بدقة، وبقدر ما أربكت اسرائيل أبهجت الشارع الفلسطيني والمقاومة التي باركتها. وعمّت حالة استنفار قصوى أمس، إسرائيل بعد فرار الأسرى الفلسطينيين الستة الذين تتراوح أعمارهم ما بين 26 و49 عاما من بينهم زكريا الزبيدي القائد السابق في كتائب شهداء الأقصى وعضو المجلس الثوري لحركة فتح. والخمسة الأخرين نشطاء في حركة الجهاد الاسلامي وهم كل من يعقوب نفيعات ومحمد قاسم العارضة ويعقوب محمود قدري وأيهم فؤاد كمامجي ومحمود عبد الله العارضة.

واستخدم الأسرى نفقا يصل طوله لعشرات الأمتار، حفروه من داخل الحمام باستخدام أدوات بدائية في سجن يقبض على أنفاس مئات الأسرى الفلسطينيين، ويصنّف على أنه الأخطر داخل اسرائيل باعتبار أنه يمتاز بتحصيناته الشديدة وحراسة مكثفة على مدار الساعة.

وبعد اكتشاف الحفرة التي أضاءت طريق هؤلاء الأسرى قرب جنين، أطلقت قوات الاحتلال أمس، عملية بحث مكثفة استنفرت على إثرها الجيش لإجراء عمليات تمشيط واسعة شملت الضفة الغربية بمساعدة الطيران الحربي وكأن الأمر يتعلق بحرب مع قوة موازية وليس بأسرى اقتلعوا حريتهم بأيديهم بعدما سلبها منهم المحتل الصهيوني بالقوة. وقابل حالة الاستنفار في اسرائيل، مظاهر احتفال الفلسطينيين بهروب هؤلاء الأسرى بإطلاق النار في الهواء والاحتفاء بأبطاله معبر مواقع التواصل الاجتماعي التي عجت بالتعليقات المباركة والمحتفلة بمثل هذا الانجاز الذي زعزع المنظومة الأمنية الاسرائيلية.

وسارعت فصائل المقاومة الفلسطينية من حركتي المقاومة الاسلامية "حماس" والجهاد الاسلامي وصولا الى حركة التحرير الفلسطيني "فتح"، الى مباركة هذه العملية النادرة والتي بدت حيثياتها وكأنها مشاهد تصوير لفيلم هوليوود يستحق جائزة "الأوسكار".  ووصف فوزي برهوم، المتحدث باسم "حماس" في بيان هروب الأسرى الستة من السجن بـ "الانتصار الكبير" الذي أكد أنه "يثبت مجددا أن إرادة وعزيمة أسرانا في سجون العدو لا يمكن أن تُقهر أو تُهزم مهما كانت التحديات، وأن العدو الصهيوني لم ولن ينتصر أبداً مهما امتلك من الإمكانات وأسباب القوة". وقالت حركة الجهاد الإسلامي في بيان لها إن "انتزاع 6 أسرى لحريتهم من داخل السجون الإسرائيلية، شكّلت هزيمة مدوية للعدو ونصر كبير للشعب الفلسطيني"، مشيرة الى أن "هذه العملية البطولية ستُعمّق من فشل الاحتلال وعجزه وستربك كل حساباته"وجاء في البيان أن "صراعنا مع العدو طويل ومفتوح وعلى الاحتلال أن يفهم الدرس، فالحق لا يسقط بالتقادم… وشعبنا لا يستسلم أبدا ولن يرفع الراية البيضاء مهما كلّفه ذلك من ثمن".

والحقيقة أن أقفال أبواب السجون والأنظمة الأمنية والحراسة المشدد والتكنولوجيا المتطورة التي تستخدمها قوات الاحتلال لإحكام قبضتها على الاسرى الفلسطينيين الذين يعدون بالمئات، بل وبالالاف في مختلف المعتقلات الاسرائيلية، لم تفقدهم الأمل في نيل حريتهم المسلوبة. ويعج مسار الاسرى الفلسطينيين منذ بداية الاحتلال الصهيوني نهاية أربعينيات القرن الماضي، بسلسلة من محاولات الفرار منها الناجحة والفاشلة قاسمها المشترك أنها تفضح في كل مرة أسطورة "الجيش الذي لا يقهر" وتؤكد مقولة "ما ضاع حق وراءه طالب".